صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 اكتوبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

ورثة محمد الموجى: نقاضى دوللى شاهين لأنها شوهت «يا حلو صبح»

10 يوليو 2018



كتبت - سهير عبدالحميد


ردود أفعال غاضبة واجهتها المطربة دوللى شاهين بعد عرض كليبها «يا حلو صبح» وهى الأغنية الشهيرة التى سبق وغناها المطرب الراحل محمد قنديل وكتب كلماتها الشاعر الراحل مرسى جميل ولحنها محمد الموجى وذلك بسبب عدم حصولها على موافقه كتابية من ورثة صناع الأغنية وإغفالها للحقوق المادية والأدبية لهم مما اضطرهم لرفع دعوى قضائية ضدها وتقديم شكوى فى الرقابة على المصنفات الفنية وذلك بمشاركة جمعية المؤلفين والملحنين مطالبين بمنع عرض الكليب.
حيث أكد الشاعر فوزى إبراهيم أمين صندوق جمعية الملحنين أن الجمعية وورثة الملحن الكبير محمد الموجى ملحن الأغنية كذلك نجل الشاعر مرسى جميل عزيز بصدد مقاضاة منتج الاغنية والمطربة دوللى شاهين لأنهما تخطا الجمعية والورثة وغنت دولى  الأغنية دون الرجوع لهم حتى لو حصلت على موافقة أحد الورثة وهذا لا يجوزوباطل  خاصة أن هذا يتطلب موافقة جميع أفراد  الورثه  وليس فردا فيها.
وتابع: قمنا بتقديم شكوى للرقابة على المصنفات الفنية وهى الجهه المنوط بها منع عرض الكليب خاصة أن الأغنية ليس لها أى مستندات قانونية تفيد تنازل الورثة عن حقوقهم المادية.
وأشار إبراهيم إلى أنه تلقى شكوى من الموجى الصغير نجل الملحن الكبير محمد الموجى ملحن «يا حلو صبح»، كذلك اللواء مجدى جميل عزيز الذى فوجيء بغناء دوللى شاهين للغنوة عبرا عن استيائهما من عدم أخذ موافقتهما وباقى أفراد الورثة لغناء دوللى شاهين «يا حلو صبح».  
وقال: غناء دوللى شاهين للأغنية جريمتان الاولى هى الاعتداء على الحقوق المادية للورثة كذلك الاعتداء على الحقوق الأدبية لانها غيرت فى لحن الاغنية والقانون لا يعطى حقا لاى مخلوق فى تغير شكل لحن اى أغنية حتى الجمعية عندما تعطى تصريح بإعادة غنائها يكون بشرط عدم تغبيرها لأن هذا يعتبر إساءة أدبية للمصنف وعلى هذا الأساس سيتم رفع القضية.
وأشار إبراهيم إلى أنه تلقى اتصالا من موزع الاغنية الجديدة احمد عبدالعزيز بغرض ان تقام قاعدة صلح فى الجمعية بحضور مدير أعمال دوللى شاهين  لكن لم يتم التواصل معنا  حتى الآن.
أما الموجى الصغير نجل الملحن الراحل محمد الموجى فأكد أن أغنية يا حلو صبح  لا تتناسب مع صوت دولى شاهين ولا تليق عليها بجانب أنها قامت فى تغيير الشكل الموسيقى لها ولم تغنها كما غناها المطرب الكبير محمد قنديل مما جعل الأغنية الراسخه فى وجدان الناس تتعرض للتشويه.
وتابع الموجى الصغير: هدفنا من الشكوى والقضية التى رفعناها ليس هدفا ماديا فقط ولكن من واجبنا الحفاظ على التراث لذلك حتى لو تم الصلح فى الحقوق المادية لن نرضى الا بإعادة تسجيل الأغنية تحت إشرافى أنا وشقيقى الملحن يحيى الموجى لأن إذاعة الأغنية بهذا الشكل يعد تشويها لها.
وأضاف أن هناك عددا كبيرا من المطربين سبق وحصلوا على موافقات من ورثة الموجى لإعادة غناء أغانى قام بتلحينها على سبيل المثال هانى شاكر وعلى الحجار وأنغام وحسين الجسمى وفى المقابل هناك مطربون أخرون غنوا أغانى الموجى بدون موافقتهم وتم وقف هذه الأغانى مثل محمود الليثى حيث غنى أغنية «يا عم يا صياد» التى سبق وغنتها سعاد حسنى ووقتها السبكى اعتذر بشرط عدم غنائها فى كليب أو فى الأفراح ويقتصر فقط على الفيلم الذى غناها فيه.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الجبلاية تصرف 10 آلاف جنيه لحكم انقلب به ميكروباص
7ملايين جنيه للمشروعات الخدمية بـ«شمال سيناء»
وزيرتا السياحة والتعاون الدولى تشاركان فى مؤتمر «دافوس الصحراء» بالرياض
أخطر 5 فراعنة
وداعاً لحياة الإجرام
«صنع فى مصر» شعار يعود من جديد
موسكو تحذر واشنطن من الانسحاب من المعاهدة النووية

Facebook twitter rss