صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

اذاعة وتليفزيون

لميس سلامة لـ«روزاليوسف»: أسعى لإظهار إيجابيات «السوشيال ميديا» ومعالجة أخطائها فى «صباح البلد»

28 يونيو 2018



 كتبت - مريم الشريف

 عبرت المذيعة لميس سلامة، عن سعادتها بمشاركتها فى برنامج «صباح البلد»، الذى تقدم فيه: فقرة «السوشيال ميديا»، لافتة إلى أن سر نجاح فقرتها يعود إلى أن الكثير من المواطنين اعتادوا الحصول على معلوماتهم من السوشيال ميديا، لذلك حرصت على إظهار إيجابياتها وتصحيح الأخطاء المتكررة فيها.
وأضافت «سلامة» لـ»روزاليوسف»، أن بعض المواطنين يتفاعلون  مع بعض المعلومات الخاطئة، لذلك كان يجب توعيتهم خلال هذه الفقرة بأهمية التأكد من أى معلومة قبل نشرها.


وأوضحت أن هناك أشياء رائعة فى بلدنا والسوشيال ميديا تسلط الضوء عليها، لذلك تهتم بعرضها أيضا خلال البرنامج ، لافته إلى أن هذه ميزة الفقرة وسر حب المشاهد لها، فضلا عن وجود ضيوف معها يتحدثون عن خبايا السوشيال ميديا، ومنهم أدمن الصفحات المشهورة على الفيس بوك.
وعن مشاركتها فى تقديم برنامج «ليالى رمضانية» الذى عرض خلال رمضان، علقت «سلامة» قائلة: «كانت تجربة رائعة خاصة أن أغلب البرامج كانت تسلط الضوء على الخيم الرمضانية ولكننا أردنا تقديم شىء مختلف بأن نستضيف وزراء مثلا، وهذا ما قدمناه فى إحدى حلقات البرنامج باستضافت وزير التربية والتعليم، وأخرى تحدثنا عن عمال مصر، ولذلك سجلنا معهم فى أكثر من منطقة منهم عمال كوبرى روض الفرج وتناولنا السحور معهم، واستمرينا فى التسجيل معهم حتى بعد الفجر»، مؤكدة أن التسجيل تم بشكل مفاجئ ولذلك اعتبرها أجمل حلقة قدمتها فى حياتى.
وأشارت إلى أنها قدمت حلقة عن صنع كحك العيد فى البيت، لافتة إلى أنها منذ دخولها مجال الإعلام تتمنى تقديم هذه الحلقة حتى جاءت لها الفرصة بأن تعمل لأول مرة خلال شهر رمضان فاستغلت الأمر فى تحقيق حلمها المؤجل، موضحة أنها أرادت تعريف الجيل الجديد وتذكير المشاهدين بالأجواء المصرية التى تربينا عليها، لافتة إلى مشاركة أكثر من إعلامى فى تقديم «ليالى رمضانية» كانت حرصا من القائمين على القناة على التنوع لان كل مذيعة تتمتع بأسلوب وطريقة خاصة ولها متابعيها وهذه هى الخلطة السرية للبرنامج.
 ولفتت سلامة، إلى أنها تحب البرامج الصباحية ولا تهتم بفكرة تقديم برنامج بمفردها خاصة أن النجاح لا يشترط  ذلك، مؤكدة أن خطوة تقديم برنامج بمفردها ستأتى فى الوقت الصحيح وبالشكل المناسب ولذلك فهى لا تستعجل هذا الأمر.
وأكدت أنها تسعى دائمًا لإخراج المشاهد من الحالة المزاجية السيئة و بعث طاقة إيجابية لديه فى البرامج التى تقدمها، موضحة أنها إذا جاءتها الفرصة لن تقدم برنامجا ساخرا بالشكل العميق، ولكن تتمنى تقديم برنامج عن «الحموات»، أو «الرجل والمرأة»، أو الأطفال، مؤكدة رفضها لاستخدام الألفاظ البذيئة التى كان يتضمنها برنامج «فاهيتا» و ما كان يحدث به «عيب».
وعن تفكيرها فى خوض التجربة الإذاعية، عبرت عن أمنيتها فى أن تكون هذه الخطوة قريبة، خاصة أنها تشعر بأن عطاءها سيكون أكثر فى الراديو عن التليفزيون بسبب حبها للتواصل مع الجمهور فى جو يملأه المرح والفكاهة، مؤكدة أن العمل الإذاعى صعب لأنه يعتمد على الصوت فقط فى توصيل الإحساس للجمهور، لافتة إلى أنها عندما كانت مراسلة كان الجمهور يتعرف عليها من خلال صوتها وحس الدعابة والمرح التى تتسم بهما.
وعن عملها السابق كمراسلة مع الإعلامى معتز الدمرداش، قالت إن «الدمرداش علمها ودربها فى مختلف المجالات رياضة وفن وفيتشر، فهو مدرسة إعلامية متنقلة، يعطى كل شخص يعمل معه فرصة للظهور، ويحب روح التعاون كفريق عمل واحد، ويرى أن نجاح أى فرد فى الفريق يعد نجاحا للبرنامج»، مؤكدة أنه أعطاها دافعا كبيرا للنجاح، وأثر كثيرا فى مشوارها الإعلامى لذلك فخورة بعملها معه من قبل. وعلقت على مشاركتها فى برنامج المواهب «مذيع العرب» قائلة: «البرنامج خطوة مهمة فى حياتى نقلتنى من مرحلة إلى أخرى، وتعرفت خلاله على أصدقاء من مختلف الدول، أعتز بهم كثيرًا، بالإضافة أنها تجربة أعطتنى جمهور، فضلا عن الخبرة والثقة التى اكتسبتها منها، لذلك أحب هذه التجربة وحزينة لعدم تكرارها».







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

لا إكـراه فى الدين
كاريكاتير أحمد دياب
2019عام انطلاق المشروعات العملاقة بـ«الدقهلية»
الملك سلمان: فلسطين «قضيتنا الأولى» و«حرب اليمن» لم تكن خيارا
الاتـجـاه شـرقــاً
الحكومة تنتهى من (الأسمرات1و2و3)
السيسى: الإسلام أرسى مبادئ التعايش السلمى بين البشر

Facebook twitter rss