صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

المونديال يحيى الأغانى الوطنية الحماسية لتشجيع المنتخب

17 يونيو 2018



كتبت_ آية رفعت


الأغانى الوطنية القديمة كانت تتسم بالحماس والحث على الدفاع عن الوطن، وبذل أقصى جهد لرفع شأنها عاليًا، ورغم أن أغلب الأغانى لم تكن موجهة للرياضة لكنها استطاعت أن تعيش ويتم إحياؤها مرة أخرى من خلال إعادة توزيع الكثير منها واستخدامها لتشجيع المنتخب الوطنى، رغم وجود بعض الأغانى الخاصة بالكرة إلا أن الأغانى الحماسية كسبت الجولة.
ومن أوائل الأغانى المستخدمة لتشجيع المنتخب المصرى بكأس العالم أغنية «مدد مدد» للملحن الراحل محمد نوح، والتي قدمت بعد نصر أكتوبر المجيد بأعوام قليلة، وكان الهدف منها حث الشعب المصرى على التقدم وعدم الانكسار بعد استشهاد عدد كبير بالحرب.
ورغم أن كلمات الأغنية استخدمت فى أكثر من حدث سياسى مثل ثورتى يناير و30 يونيو، إلا أن استخدامها فى هذا الموقف يأتى من كلماتها الحماسية والتى تعتبر دفعة للإمام «شدى حيلك يا بلد»، وكانت الأغنية قد قدمت ضمن ألبوم «الصبر طيب» الذى صدر أواخر السبعينيات.
أما المفاجأة فكانت بعودة الفنان سمير الإسكندرانى على الساحة مرة أخرى وإعادة توزيع أغنيته الشهيرة “اللى عاش حبك يعلم» والتى قدمها فى ثمانينيات القرن الماضي، وتسبب إعادة توزيع الأغنية بشكل جديد ومناسب للعصر وللمناسبة الرياضية إلى لجوء الشباب لتحميلها على مواقع الإنترنت حتى دخلت المنافسة مع الكثير من أغانى المطربين الشباب.
كما قامت مجموعة من الفرق الموسيقية بطرح أغنية «يا أغلى اسم فى الوجود» وهى رائعة المطربة نجاح سلام والملحن محمد الموجي، والتى قدمت عام 1965 وقام بكتابة كلماتها الحماسية الشاعر إسماعيل الحبروك.
وقد أعيد استخدام الأغنية بأصوات مختلفة وفى مواقف وطنية عديدة خاصة أن هذه الأغنية عدت من أفضل 10 أغان وطنية بحب البلد حتى أن الموجى قام بتلحينها فى ساعة واحدة فقط من كثرة إعجابه بكلماتها وبحماستها.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

أبوالليل.. ترك الوظيفة.. وبدأ بـ«ورشة» ليتحول لصاحب مصنع
دينا.. جاليرى للمشغولات اليدوية
مارينا.. أنشأت مصنعًا لتشكيل الحديد والإنتاج كله للتصدير
كاريكاتير أحمد دياب
المقابل المالى يعرقل انتقال لاعب برازيلى للزمالك
«شىء ما يحدث».. مجموعة قصصية تحتفى بمسارات الحياة
قلنا لـ«مدبولينيو» ميت عقبة انت فين..فقال: اسألوا «جروس»

Facebook twitter rss