صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

خيمة رمضان

«ابن زمرك» شاعر «العيديات».. و«الشنتمرى» رأى محبوبته كهلال شوال

15 يونيو 2018



كتب - علاء الدين ظاهر


تحتل الاعياد فى الثقافة الغربية مكانة خاصة عبر التاريخ حتى يومنا هذا، وهذا ما كان شائعا طيلة فترة الوجود الاسلامى فى الأندلس، إلا أن العرب قد اضفوا صبغتهم الاحتفالية على الأجواء الأندلسية مع ضرورة التأكيد على استمرار النكهة الغربية فى هذه الاحتفالات بحكم جغرافيا المكان.
قال الدكتور إبراهيم العسال استاذ التاريخ والحضارة الاسلامية وعضو الفريق العلمى للتراث الثقافى بالاتحاد الاندلسى باسبانيا: حدثنا المؤرخون عن العادات الاندلسية فى عيد الفطر من اكل الحلوى ولبس الثياب الجديدة واداء صلاة العيد وقبل هذه وذاك استطلاع هلال شوال الذى احتل مكانة خاصة فى الاحتفالات عند أهل الأندلس وهو ما نسمية «يوم الوقفة».
وتابع: وظهرت هذه التأثيرات فى كتابات الشعراء كثيرا كالشنتمرى الذى ربط بين محبوبته وهلال شوال معتبرا كليهما ناحلا من تأثير الصوم، وابو اسحق الايبرى الذى حدثنا فى أشعاره عن المشاعر المختلطة لأهل الاندلس فى يوم العيد بين الحزن لانقضاء شهر صوم والفرح لاستقبال العيد.
لكن كان هناك بعض العادات التى تتميزّ بها الأجواء الاندلسية خاصة الغرناطية، حيث كانت هناك عادة الـ «عيديات» من الشعراء، وهى عبارة عن مسمى يطلق لقصائد يوجههّا الشعراء إلى السلاطين وكبار رجالات الدولة تقدم فى العيد، يمتدح بها اولئك الشعراء على رأس كل عيد ملوك زمانهم، ومن أشهر اصحاب العيديات الشعرية، «ابن زمرك» الذى كان سخياً بهذا النوع فيمدح السلطان محمد الخامس الغنى بالله، وكذلك الشاعر ابن الجياب الذى امتدح بعيدياته الوزير ابن الحكم الرنديّ. أى ان أهل الأندلس حولوا العيديات النقدية الى عيديات شعرية.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

«الدبلوماسية المصرية».. قوة التدخل السريع لحماية حقوق وكرامة المصريين بالخارج
6 مكاسب حققها الفراعنة فى ليلة اصطياد النسور
تطابق وجهات النظر المصرية ــ الإفريقية لإصلاح المفوضية
الحكومة تستهدف رفع معدل النمو لـ%8 خلال 3 سنوات
وسام الاحترام د.هانى الناظر الإنسان قبل الطبيب
الفارس يترجل
بشائر مبادرة المشروعات الصغيرة تهل على الاقتصاد

Facebook twitter rss