صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

الأخيرة

«نقش الأختام».. حكاية حرفة نشأت على ضفاف هويس المحمودية منذ أكثر من 100 عام

12 يونيو 2018



كتب - محمد عيسوى

على ضفاف هويس ترعة المحمودية الذى يفصل الترعة عن النيل وبالقرب من النصب التذكارى الذى يرجع تاريخ إنشائه إلى 200 عام المنقوش عليه قصيدة شعرية باللغة التركية تمجد السلطان العثمانى محمود خان بخصوص شق ترعة المحمودية، حيث كانت مصر وقتها إحدى ولايات الدولة العثمانية.

يقع مكتب الشرقاوى والذى اشتهر بنقش الأختام  منذ أكثر من مائة عام وتم بناؤه على الطراز الإنجليزى ويضم شرفتين وبابين وسقفًا مائلًا يضفى على المكان أجواء يغلب عليها الطابع التاريخى ويمنحه جمالًا ورونقًا خاصًا.
اشتهر مكتب «الشرقاوى» بمدينة المحمودية بحرفة من الحرف النادرة التى أوشكت على الانقراض لقلة صانعيها وهى نقش الأختام، حيث يعمل منذ عقود طويلة فى عمل الأختام وأصبح قبلة الأميين الذين يتوافدون عليه من كل حدب وصوب، وذلك فى الوقت الذى لم يتوقف قطار الأمية عن السير قدمًا بل إن المقبلين على عمل الأختام زادوا فى السنوات القليلة الماضية.
يقول أسامة الشرقاوى صاحب مكتب نقش الأختام والذى يعمل فى هذه الحرفة منذ 42 عامًا بأنه ورث هذه الحرفة أبًا عن جد حيث عمل جده بها منذ أكثر من مائة عام وصدر له رخصة من مديرية أمن البحيرة وكيل أعمال قضائية كما عمل بها آنذاك شقيق جده إسماعيل ثم والده عبد الوهاب ثم هو – أسامة – وحصل على 30 صاغًا فى أول ختم صنعه.
ويضيف «أسامة» أن جده كان يعمل فى هذا المكتب على لمبة جاز قبل دخول الكهرباء للمدينة باستثناء المشروع القديم الذى كان يعمل بالكهرباء وكان شرطًا أساسيًا من الراغبين فى عمل الأختام إحضار اثنين من الشهود لإثبات أن الاسم المدون فى البطاقة الشخصية اسم الراغب فى عمل الختم.
وعن الأدوات المستخدمة فى عمل الختم يقول «الشرقاوى» عبارة عن مقبض خشبى به سن مدبب من صلب الهواء و «منزمة» مكونة من خشب الليمون موضحا بأن المقبض الخشبى يعتبر القوة التى تتحكم فى الكتابة ويحمله بيده اليمنى والمنزمة تتحكم فى مسك الختم ويحملها بيده اليسرى وهى الارتكاز حيث يعطى المقبض أوامر للارتكاز كما يتحكم فى علاقة مرونة بينهما، لافتا إلى أنه فى بداية تعليمه نقش الأختام أصيب بتشوهات فى يده نظرًا لإفلات المقبض من الختم.
وأشار إلى أن الأختام تنقش نقشًا غائرًا على أختام مصنوعة من المعادن أشهرها النحاس الأصفر ومن شروط عمل الختم أن تكون الكتابة مقلوبة من الشمال لليمين وأن يكتب الاسم كما هو مدون بالرقم القومى فى دائرة قطر الختم التى تبلغ سم إلى 2 سم وتكتب السنة الهجرية ويستغرق عمل الختم الواحد دقيقتين.
وأوضح «أسامة» بأنه قام بتعليم نجله أحمد (23 عامًا) نقش الأختام وذلك للحفاظ على هذه الحرفة العريقة وخوفًا عليها من الانقراض مثلما انقرضت حرف يدوية أخرى مع مرور الزمن.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مندوب اليمن بالأمم المتحدة: موقف مصر من قضيتنا عروبى أصيل يليق بمكانتها وتاريخها
مشروعات صغيرة.. وأحلام كبيرة
«المصــرييـن أهُــمّ»
وزير الاتصالات يؤكد على أهمية الوعى بخطورة التهديدات السيبرانية وضرورة التعامل معها كأولوية لتفعيل منظومة الأمن السيبرانى
القاهرة ـــ واشنطن.. شراكة استراتيجية
عبدالله بن زايد لـ«روزاليوسف»: المباحثات مع الرئيس السيسى كانت إيجابية للغاية
موعد مع التاريخ «مو» يصارع على لقب the Best

Facebook twitter rss