صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 مايو 2019

أبواب الموقع

 

صائمون وموحدون

عبد الستار الجبالى: صدقة الفطر دليل على عظمة الإسلام وسماحته

12 يونيو 2018



 أكد د.محمد عبد الستار الجبالى أستاذ الفقه بجامعة الأزهر أن صدقة الفطر سُميت بهذا الاسم لارتباطها بالفطر وانتهاء شهر رمضان، وهناك من يُطلق عليها صدقة الرؤوس أو زكاة الرؤوس، فأى مولود ولد تجب عليها زكاة الفطر، فهى واجبة يثاب فاعلها ويُعاقب تاركها، وقد شُرعت فى العام الثانى من الهجرة.
وعن حكمة مشروعيتها ذكر أنها تطهير للصيام مما يشوبه من لغو أو رفث ينقص أجر الصائم، فيجبر صومه بها ، فهى بمنزلة سجود السهو فى الصلاة، كما أشار إلى أنها عون للفقراء والمساكين، فقد حثنا النبى  «صلى الله عليه وسلم» عليها، ليستغنيَ بها الفقير عن السؤال والطواف فى يوم العيد، وفى هذا نشر للمحبة بين المسلمين، ونوع من البر والصلة، مما يدل على عظمة الإسلام وسماحته.
  وفى سياق متصل بيّن د. الجبالى أن صدقة الفطر لا يشترط لها نصاب ، فمن اكتفى فى هذا اليوم وعنده صاع يخرج الزكاة على قدر استطاعته، وأشار إلى جواز خروجها من أول يوم فى رمضان أو قبل الصيام بيوم أو يومين، وهذا فيه توسعة على المسلمين.
وأوضح أن زكاة الفطر لا تسقط بالتأخير فإذا خرجت فى وقتها فهى زكاة ، أما إذا خرجت بعد وقتها فهى صدقة من الصدقات، وتبقى دين فى رقبة الصائم عليه أداؤها ، كما يجوز نقلها إلى بلدٍ آخر فالهدف واحد وهو الاستغناء.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط فى حوار لـ«روزاليوسف»: انتهى زمن توقيع البوسطة والجلوس فى المكاتب
ع الماشى
كراكيب
صفقات عالمية فى الزمالك الموسم المقبل
القاهرة ــــــ واشنطن.. شراكة قوية
«كراكيب» و«رحلة العودة» يستحوذان على ذهبية الإسكندرية للأفلام القصيرة
العلاقات المصرية الأمريكية فى أفضل حالاتها

Facebook twitter rss