صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 مايو 2019

أبواب الموقع

 

صائمون وموحدون

د.على جمعة عضو هيئة كبار العلماء فى الجزء الثانى من حواره لـ«روزاليوسف»: منكر ترتيب الآيات القرآنية كافر.. وأسماء السور وترتيبها جاء وفق الأحاديث

10 يونيو 2018



حوار - صبحى مجاهد

 

 فى الجزء الثانى من حواره يوضح د.على جمعة عضو هيئة كبار العلماء أن ترتيب القرآن الكريم وأسماء السور القرآنية  أمر  توقيفى  قال به رسول الله صلى الله عليه وسلم، ولا يجوز إنكاره أو تغييره وأن  تعدد أسماء بعض السور إنما هو من قبيل الصفة للسورة وليس الاسم.
أضاف: إن كاتب الوحى كانوا كلهم أهل كفاءة وإن ورد أن أحدهم كان من المنافقين، وأن القرآن الكريم لم يستطع أحد التلاعب فى كتابته، وأن ظهور المصحف الشريف أصبح ضرورة مع تزياد رقعة الفتوحات الإسلامية ووفاة كثير من حفظة القرآن الكريم.

■ بداية لماذا سُمِّيَ كتاب الله بالقرآن الكريم؟
- القرآن الكريم هو اسم للجمع يشير لجمع الحروف والكلمات فيكون قرآنًا، كما جاء من القرء أى الجمع  التى هى أيضًا كلمة لجمع الكلمات، واتفق العلماء على أن الآيات مرتبة اتفاقا يكفر من ينكره، فلا يمكن التصرف فيها أو القول بخللها، وهذا باتفاق الأمة خلفا وسلفا.
■ إذا كان القرآن الكريم نزل متفرقا فيكف تم ترتيب  سور القرآن الكريم ؟
- جماهير العلماء على أن ترتيب السور من رسول الله، وكذلك السور، فأسماء  سور  القرآن كلها كما قال الإمام  الطبرى  السيوطى من الأحاديث والآثار.
■  ولماذا كانت هناك ألقابًا لبعض السور القرآنية كالسبع المثانى، وأم الكتاب، والشافية  على سورة الفاتحة ؟
- اسم سورة الفاتحة ثابت لكن ما أطلق عليها من أسماء كافية وشافية وركن فهذه صفات وليست أسماء، وقد تحل الصفة محل الاسم بحيث إذا  ذكرت عرف أنها  سورة الفاتحة، كصفات الله تعالى، والتى أطلقت فعرفت بأنها اسماء الله الحسنى.
■ وهل يعنى ذلك أن أسماء السور توقيفية؟
- جماهير العلماء بأن أسماء السور توقيفية، وأن تعددت لأنها منسوبة لرسول الله وسبب التعدد أن الأسماء المعروفة فى المصحف هى الثابتة, أما الأسماء الأخرى فهى فى حقيقتها صفات.
■ وما المقصود من أن القرآن الكريم كالجملة الواحدة؟
- المقصود أن أول القرآن كوسطه ومنتهاه ـ وهو كالجملة الواحدة فلا يجوز أن يؤخذ جزء من الآية دون الجزء الآخر، والقرآن لابد وأن ينزل على درجته التى هى كالجملة الواحدة،  وليس على الهوى كما يفعل البعض، فالقرآن الكريم كالجملة الواحدة أن نأخذ القرآن الكريم بأحكامه كاملًا.
■ لماذا كانت هناك  سور قرآن مكية وأخرى مدنية ؟ وما الحكمة فى هذ التصنيف؟
- وفق المذهب المكانى قيل إن القرآن الكريم ما نزل منه فى مكة كان مكيًا وما نزل بالمدينة كان مدنيًا،   أما المذهب الزمانى فيقول إن القرآن يكون قبل الهجرة، وبعد الهجرة، أما المذهب الموضوعى فقال إن المنادة إن كانت «يا أيها الناس» فيكون اللقرآن  هنا مكيا و، وإذا  كانت «ياأيها المؤمنين» أصبح مدنيًا لكن تم التوافق على أن التصنيف يكون زمانى لكون المناداة ليس حاكمة لهذا الأمر ، وسبب التصنيف هو محاولة للإدراك العميق لكل ما يتعلق بالقرآن الكريم.
 ■ وما حقيقة تسمية سور خلاف ما هو معروف مثل تسمية سورة الإسراء بسورة ببنى إسرائيل حيث ورد ذلك فى بعض الأحاديث؟
- هذا وارد فى الكتب القديمة، لأنه ذكر فيها خبر بنو إسرائيل  فأطلق على سورة الإسراء سورة بنوإسرائيل، كما ورد أن من أسماء سورة التوبة الفاضحة لأنها تفضح المشركين.
■ ومن هم كتاب الوحى؟  
- كتابة الوحى كان للإثبات والمعونة أما القرآن فقد حفظ فى الصدور مع نزوله على الرسول صلى الله عليه وسلم، فكان القرآن مسموعًا مقروءًا أكثر مما هو مكتوب، فقد حفظ القرآن بحفظ الله له، وفى عهد الرسول لم يكن هناك من يعرف الكتابة إلا القليل، واختار منهم الرسول صلى الله عليه وسلم كتاب بعضهم لكتابة الرسائل، وبعضهم لكتابة القرآن، فكانت الكتابة للوحى هو محض توثيق وليس للحفظ،  فكان حافظوا القرآن أغلبهم لا يعرفون القراءة،  فكتاب الوحى هم هؤلاء الصحابة لاذين اختصهم الرسول بإملاء القرآن عليهم حتى يكتبوه،  وكان يكتب على وسائل مختلفة من بينها الجلود، وورق البردى.
■ وكم عدد كتاب الوحى؟
- كان كتاب الوحى نحو 12 صحابيًا من بينهم زيد بن ثابت، وأبى بن كعب، ولكن بعضهم فيه خلاف هل كلهم كانوا كتاب وحى أم أنه من كتاب الرسائل كمعاوية بن أبى سفيان.
■ وهل اختيار كتاب الوحى كان بوحى من الله أم باختيار الرسول صلى الله عليه وسلم؟
- الرسول كان يختارهؤلاء طبقا للكفاءة وليس للثقة، وبعض من اختارهم الرسول أيده الوحى، وبعضهم لم يؤيدهم الوحى، وبعضهم لم يستمروا مثل عبدالله بن أبى ابن سلول، فرغم أنه كان رأس المنافقين لكنه كان كفء فى الكتابة وورد أنه كان كاتبًا للوحى.
■ ما صحة أن عبدالله بن أبى السرح، الذى اختاره الرسول لكتابة الوحى خانه وارتد راجعًا إلى مكة؟
- هذه رواية صحيحة لكنه عاد بعد ذلك تائبا وجاء إلى سيدنا عثمان بن عفان وتاب وحسنت توبته وتولى مصر ومات على خير.
■ هل بدأ تدوين القرآن أثناء نزول الوحى؟
- قال كان كتاب فى مكة ومنهم الخلفاء الأربعة أبوبكر وعمر وعثمان وعلى، وعندما ذهبوا للمدينة لم يكتبوا الوحى، وتم اختيار كتاب للوحى وهم 12، كما كان هناك كتاب ما بعد الحديبى وعددهم ستة،  حيث أسلم كثيرون ممن عرفوا الكتابة وتم اختيار كتاب منهم للوحى، وذكر بن كثير أن هناك 23  صحابيا يكتبون الوحى.
وكانت الكتابة تتم بعد نزول الوحى على الرسول، حيث كان الرسول صلى الله عليه وسلم يتغير حاله عند نزول الوحى، فكان يتصبب عرقا، وكان جبريل ينزل بالآية ويخبر الرسول صلى الله عليه وسلم موضع كل آية.
■ هل كان كتابة الوحى  بأمر إلهى؟
- رسم المصحف والخط الذى كتب به القرآن الكريم كان من عند الله، ويجب أن نحافظ على الشكل الذى كتب به القرآن لأن به معجزة وترشد القارىء لكيفية القراءة، والرسم العثمانى للمصحف به من الأسرار الله بها عليم، وهذا ما يؤكد أن رسم المصحف بالخط العثمانى من عند الله.
■ ومتى بدأت كتابة الوحى لا سيما وأن الرسول صلى الله عليه وسلم لم يؤمن فى بداية الدعوة سرا إلا القليل؟ وهل القرآن تم كتابته كله فى عهد النبوة؟
- الرسول صلى الله عليه وسلم لم يكن عنده سر ولكن لم يقم بأى مواجهة، فالدعوة من أول يوم كانت موجودة ومعلومة، فلم تكن الدعوة المحمدية سرا وإنما كانت بعيدة عن المواجهة، والرسول صلى الله عليه وسلم كتب فى عهده كل شىء، فالقرآن كتب وحفظ  كله فى عهد النبى منذ بداية الوحى.
■ متى باتت الحاجة ملحة لكتابة المصحف؟
- الحاجة باتت ملحة لوجود مصحف مكتوب بعد الفتوحات الإسلامية، ودخول غير العرب للإسلام،  وهذا ما دفع أبوبكر الصديق لكتابته خاصة بعد وفاة ما يقرب من 70 رجلًا من حفظة القرآن فى حرب مسليمة الكذاب.
وعند جمع المصحف  تم تشكيل لجنة من حفظة القرآن بعد كتابة النسخة الأولى منه فى عهد أبوبكر الصديق رضى الله عنه، وأقرت صحة النسخة المكتوبة واعتمدتها, وبعد وفاة أبوبكر الصديق انتقلت هذه النسخة إلى عمر بن الخطاب رضى الله عنهما، ومنه إلى ابنته أم المؤمنين حفصة، وظل عندها حتى تولى عمر، واتسعت رقعة الدولة الإسلامية، وأراد إرسال نسخ من القرآن الكريم إلى الأمصار المختلفة.
وبعد أن أخذ عثمان بن عفان رضى الله عنه النسخة من عند حفصة لنسخها، نسخ منها حوالى ست أو سبع نسخ احتفظ بواحدة منها ثم إرسال الباقى لعدد من البلدان، و بعض من هذه النسخ موجودة إلى الآن وواحدة منهم فى مصر بمقام السيدة زينب رضى الله عنها.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

اللواء جمال نور الدين محافظ أسيوط فى حوار لـ«روزاليوسف»: انتهى زمن توقيع البوسطة والجلوس فى المكاتب
ع الماشى
كراكيب
صفقات عالمية فى الزمالك الموسم المقبل
القاهرة ــــــ واشنطن.. شراكة قوية
«كراكيب» و«رحلة العودة» يستحوذان على ذهبية الإسكندرية للأفلام القصيرة
العلاقات المصرية الأمريكية فى أفضل حالاتها

Facebook twitter rss