صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

متابعات

حقوقيون: تقارير «هيومان رايتس وواتش» ماركة مسجلة «مشبوهة»

25 مايو 2018



كتب - أحمد عبدالهادى


انتقد عدد من الحقوقيون، التقرير المشبوه الصادر عن منظمة هيومان رايتس ووتش، حول العملية الشاملة سيناء 2018، والتى ادعت فيه شن الجيش المصرى حملات إخلاء قسرى لأهالى سيناء، وجرف الأراضى الزراعية على حدودنا مع غزة، مستنده فى تقريرها على مقابلات أجرتها مع عدد من الشهود والضحايا «على حد قولها».
وقال محمد عبدالنعيم رئيس المنظمة المتحدة لحقوق الإنسان لـ«روزاليوسف»، إن القوات المسلحة تقوم بحرب على الجماعات المتطرفة والمنظمات الإرهابية التى يقودها التنظيم الدولى لجماعة الإخوان المحظورة، مضيفًا أن أى دولة لا تقبل بهذه على أراضيها، لما تمثله من تهديد للأمن القومى، مشيرا إلى أن الجيش يقوم بعملية تطهير من قلب الجماعات الإرهابية.
وتابع عبدالنعيم: «لا يحق لأى منظمة حقوقية أن تتدخل فى الشئون الداخلية للبلاد، إلا أن كانت مستفيدة من هذه الأكاذيب من أجل الحفاظ على التمويل الذى يدفعه لتحيد عن العمل الحقوقى، وهذا يضع «هيومان رايتس ووتش» على رأس المنظمات التى تدعم الجماعات الإرهابية وتغطيها بـ«كفر سياسى».
وطالب عبدالنعيم المجتمع الدولى وفى مقدمتهم المفوضية السامية لحقوق الإنسان بوضع خط أحمر على تلك المنظمة، ومحاسبتها فيما يصدر عنها من بيانات غير ممتدة بمستندات أو وثائق ثابتة فى هذا الأمر، وعلى المنظمات الوطنية أيضا التحرك تجاه المجلس الاقتصادى والاجتماعى لحقوق الإنسان لكى يرجع عضوية هذه المنظمة، والمحامين الدوليين بتقديم بلاغات ضدها ومطالبتهم بتعويضات ضخمة عن هذه الأكاذيب، متسائلا من أين استندت المنظمة على تلك التقارير؟، وهل نزلت إلى أرض سيناء لكى ترى هذا الانتهاكات؟، لافتا إلى أنها تستند على أكاذيب وتقرير مغلوطة من قبل العناصر الإرهابية.
وأكد أن الجيش لم يقم بشن حملات لتجريف الأراضى الزراعية بسيناء إلا  بالأراضى المزروعة بالمواد المخدرة، والتى تمتلكها عصابات المخدرات والسلاح وتجار البشر، من أجل الحفاظ على الشباب وحمايتهم من التدمير، موضحا أنه لا توجد حاله واحدة تدل على تهجير أهالى سيناء لدى جميع المنظمات الحقوقية، مشددًا على أن المواطن السيناوى جزء لا يتجزأ من نسيج الوطن.
كما طالب نجيب جبرائيل رئيس منظمة الاتحاد المصرى لحقوق الإنسان، بعدم الالتفات إلى التقارير المشبوهة التى تصدرها منظمة هيومان رايتس ووتش وعدم إعطائها أى اهمية، إذ إنها منذ ثورة 30 يونيو، وهى دائمة العداء لمصر، مؤكدًا أن هذه المنظمة ممولة من التنظيم الدولى لجماعة الإخوان المحظورة، وأنها اعتادت أن تسيس الأمور متجاهلة المئات من شهداء الجيش والشرطة والمدنيين الذين يسقطون فى العمليات الإرهابية.
وأعلن جبرائيل عن مخاطبته للمجلس الدولى لحقوق الإنسان بجنيف بوقف وتجميد نشاط هذه المنظمة، على خلفية تقريرها المشبوه.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

أبوالليل.. ترك الوظيفة.. وبدأ بـ«ورشة» ليتحول لصاحب مصنع
دينا.. جاليرى للمشغولات اليدوية
مارينا.. أنشأت مصنعًا لتشكيل الحديد والإنتاج كله للتصدير
كاريكاتير أحمد دياب
المقابل المالى يعرقل انتقال لاعب برازيلى للزمالك
«شىء ما يحدث».. مجموعة قصصية تحتفى بمسارات الحياة
الجبخانة.. إهمال وكلاب ضالة تستبيح تاريخ «محمد على باشا»

Facebook twitter rss