صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

الدين لله والفوانيس للجميع

21 مايو 2018



الفيوم - حسين فتحى

رغم أن ثقافتهم بعيدة عن مجال الفن، كما أنهم لم يتوارثوا المهنة عن أجدادهم مثلما هو معروف فى المهن المختلفة منها صناعة «فوانيس» رمضان، إلا أن الشاب ديفيد هانى ابن الـ35 عامًا والمقيم بمنطقة الفوال بمدينة الفيوم، والحاصل على بكالوريوس «تربية إنجليزى»، كسر عامل التوريث « فى المهن اليدوية، وكون فريقًا من 20 شابا و فتاة و سيدة من أقاربه، لتصنيع « فانوس»  رمضان.
ويقول ديفيد أنه بدأ هذه الصناعة منذ 6 سنوات، حيث جاءته الفكرة، وكانت بدايتها  فانوس «صغير» على شكل ميدالية، وبعد ذلك تطورت الفكرة، إلى «الفانوس «الكبير» بمختلف أشكاله وأحجامه، مع الحفاظ على الطابع الإسلامى الذى بنيت عليه فكرة الفانوس منذ العهد الفاطمى، حيث يتم تنفيذ فكرة الجامع، والمآذن، والقباب، وأيضًا شكل الأقصى، إلى جانب أصوات الأذان، والأغنية الشهيرة، « وحوى يا وحوى».
وأوضح أنه يعمل طوال الموسم فى صناعة «الفوانيس» والتى تبدأ بعد عطلة عيد الفطر، حيث يبدأ بالإعداد للموسم الجديد من حيث توفير الخامات والبدء فى عملية التصنيع.
وأشار إلى أن فريق العمل الذى يساعده يضم نحو 20 رجلا وسيدة وفتاة جميعهم من خريجى المؤهلات العليا، وأنه يقوم بتصنيع أكثر من 6 آلاف فانوس سنويًا. ويشير إلى أن زبائنه من التجار والمواطنين العاديين، وأن هناك كثيرًا من المسيحيين يشترون فانوس رمضان لأهدائه لأصدقائهم المسلمين.
وأوضح مينا عطا  أحد أفراد الأسرة، أنهم ينتظرون قدوم شهر رمضان من العام إلى العام، ويقومون بالاستعداد له عن طريق البحث عن أحدث التصميمات الخاصة بالفوانيس.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الرئيس يرعى مصالح الشعب
466 مليار جنيه حجم التبادل التجارى بين «الزراعة» والاتحاد الأوروبى العام الماضى
16 ألف رياضى يتنافسون ببطولة الشركات ببورسعيد
فى معرض الفنانة أمانى فهمى «أديم الأرض».. رؤية تصويرية لمرثية شعرية
الطريق إلى أوبك
الأهلى حيران فى خلطـة «هـورويا»
مستــر مشـاكـل

Facebook twitter rss