صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

12 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

شيوخ وعلماء

أزهريون: العلم الآمن يؤخذ من أهل الاختصاص مثل الأزهر الشريف وعلمائه

11 مايو 2018



مع انتشار البرامج والفقرات الدينية عبر الفضائيات ، وتزايد الإقبال على صفحات الفتوى والدين عبر السوشيال ميديا  حذر علماء الأزهر من الانسياق وراء شخصيات غير معروفة لأخذ العلم الدينى ، وأكدوا أن العلم الآمن لابد أن يؤخذ من مصادره بعيدًا عن مدعى العلم .
فمن جانبه يرى  د.نبيل السمالوطى، أستاذ علم الاجتماع بجامعة الأزهر الشريف أن العلم الآمن هو الذى يحقق مقاصد كل الرسالات السماوية بأقصى قدر من الجودة ومراعاة القيم والطاقات البشرية ويمد المجتمعات بالقيم الإنسانية النبيلة، مبينًا أن من شروط العلم النافع والعلوم الآمنة أن تكون قائمة على قواعد وأصول ومناهج، وتهدف إلى خدمة الإنسانية دون تمييز.
وأضاف أن العلم الملغم هو العلم الذى يتصادم مع  مقاصد الشريعة الإسلامية والشرائع السماوية الأخرى ويؤدى للتطرف والغلو والعلوم الزائفة والفاسدة التى تؤذى ولا تفيد، مشيرًا إلى أن هناك بعض العلوم التى كان الهدف منها خدمة البشرية لكنها أصبحت غير آمنة بسبب سوء التوظيف البشرى.
وأكد السمالوطى أنّ الأزهر الشريف مؤسسة عملاقة تصدر علمًا وسطيًا مستنيرًا للعالم كله بعيدًا عن الغلو والتطرف ومحقق مقاصد الشريعة الإسلامية ويقدم علومًا تؤدى إلى التنمية وتنوير العقول.
من جانبه قال د.محمد وهدان إننا إذا أردنا أن نحقق العلم الآمن لا بد أن يكون مصحوبًا بالتقوى وأن يؤخذ من أهل الاختصاص، مثل العلم المتمثل فى الأزهر الشريف وعلمائه المتخصصين بعيدًا عن مشايخ السراديب.
وأضاف وهدان، أن الأزهر الشريف هو حافظ العلوم وناشر الوسطية والمدافع عن دين الله، مشيرًا إلى ضرورة القضاء على فوضى الفتاوى التى أصابت المجتمع.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

«المالية»: حزمة تشريعية لتوحيد الإجراءات الضريبية.. والإلزام بالفاتورة الإلكترونية
كاريكاتير أحمد دياب
ماجدة الرومى تختم مهرجان الموسيقى العربية بـ«لون معى الأيام»
«الاتصالات»: 630 ألف مستخدم زيادة فى الموبايل و2.5 مليون مشترك جديد فى إنترنت المحمول
الإنتاج الحربى.. صناعة وطنية لها تاريخ
وائل جمعة يسدد 10 ملايين جنيه ضرائب عن مكاسبه من «بى إن سبورت»
أمن الخليج.. خط أحمر

Facebook twitter rss