صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

«صان الحجر» ضحية هوس التنقيب عن الآثار

9 مايو 2018



الشرقية - سمير سرى
 

أصبح مركز فاقوس والحسينية بمحافظة الشرقية على رأس المراكز التى تشتهر بظاهرة التنقيب عن الآثار ليلا ونهارا مما دفع الأهالى بهذه المدن الى رفع شكاوى تضررهم من هذه العصابات التى تسعى للثراء السريع دون أى اعتبارات اخلاقية أو أمنية خاصة مع فشل الأهالى فى حماية منطقة «صان الحجر» وهى المنطقة الاثرية المهمة هناك.. “روزاليوسف”  التقت بعض أهالى للتعرف على هذه الظاهرة وآثار الإهمال التى لحقت بالمنطقة.
فى البداية «جمال قطب» موظف بالتربية والتعليم: إن المواقع الأثرية فى صان الحجر وقنتير وتانيس ومنشأة أبوعمر وعزبة التل لم تسلم من التنقيب وتعودنا على سماع «ضرب النار» والتناحر بين العائلات، مشيرا  إلى أن هذه المواقع الأثرية تحتاج لنظرة من قبل الدولة، خاصة أنها كانت مزارا للسياح لكنها خربت وهو ما أعطى فرصة لتجار الآثار للتنقيب بجوارها.
ويتابع «إبراهيم عبدالعال» :أصبح الغالبية من الأهالى مصابين بهوس التنقيب عن الآثار وذهبوا يبحثون عن الدجالين والمشعوذين الذين يستنزفونهم ماديا بعد الحفر على أعماق كبيرة بمنازلهم وأراضيهم الزراعية، وسبق أن دفع بعضهم حياته نتيجة انهيار الحفر عليه وهو ما يتكرر هذه الأيام، كما انتشرت تجارة الآثار المضروبة عن طريق عمل تماثيل فخار وعرضها على التجار بوصفها عينة.
ويضيف «جلال راشد» موظف بالسكة الحديد أن التنقيب عن الآثار أصبح ظاهرة عامة لكل من يرغب فى الثراء السريع خاصة فى ظل عدم تأمين المناطق الأثرية، مطالبا المواطنين بحماية تراثهم وتاريخهم الذى تتميز به مصر، لافتا إلى أن الشرقية بها ثلث آثار مصر وتحتاج الى رعاية.
ويلفت «هانى صالح» من أهالى مركز فاقوس، وموظف بالمعاش، إلى أنه يجب على الدولة تغليظ عقوبة سرقة الآثار والاتجار فيها باعتبارها ثروة قومية، مؤكدا أن هذه الأحكام الرادعة ستؤدى إلى الحد من هذه الظاهرة التى انتشرت فى المحافظة بشكل يدعو للقلق.
  ويشير «محمد غريب» أحد شباب مركز فاقوس، إلى أن منطقة صان الحجر تعد من أشهر المناطق الأثرية على مستوى محافظات الدلتا، ويأتى إليها السائحون لكنها مع الأسف تعانى الإهمال، فالحراسة غير مسلحة لصد أى محاولات للسرقة، وكل ما يحمله الحراس عبارة عن «شوم» فقط، وسبق أن وعد المسئولون بتسليحهم لحماية الآثار ولكن لم نر شيئا .
ويقول «حسن السيد» من أهالى مركز الحسينية: إن المنطقة الأثرية بصان الحجر فى حاجة إلى إنارتها بالكامل لتوفير الأمن، خاصة أن الظلام الدامس يشجع لصوص الآثار عى العبث بها، على الرغم من إنفاق 20 مليون جنيه على تطويرها، مضيفا أن شبكة الصرف الصحى الملاصقة للمناطق الأثرية قديمة ودائمة الانفجارات مما يهدد القطع الأثرية والمعابد بالتلف.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مندوب اليمن بالأمم المتحدة: موقف مصر من قضيتنا عروبى أصيل يليق بمكانتها وتاريخها
مشروعات صغيرة.. وأحلام كبيرة
القاهرة ـــ واشنطن.. شراكة استراتيجية
«المصــرييـن أهُــمّ»
عبدالله بن زايد لـ«روزاليوسف»: المباحثات مع الرئيس السيسى كانت إيجابية للغاية
وزير الاتصالات يؤكد على أهمية الوعى بخطورة التهديدات السيبرانية وضرورة التعامل معها كأولوية لتفعيل منظومة الأمن السيبرانى
موعد مع التاريخ «مو» يصارع على لقب the Best

Facebook twitter rss