صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

متابعات

صراع الألقاب

7 مايو 2018



كتب ـ حسن عبدالظاهر وأمانى حسين
بنى سويف ـ مصطفى عرفة


أشعلت اللائحة الداخلية لكلية العلوم الطبية جامعة بنى سويف، صراع الألقاب مجددًا بين الجامعة ومجلس نقابة الأطباء، والتى رفضت النقابة تحويل خريج العلوم الطبية، من «متخصص مساعد» يعمل كمساعد طبيب فى تخصصه إلى «أخصائى»، مشبهة ذلك بـ»الجريمة».
من جانبها، أكدت الدكتورة منى مينا، الأمين العام المساعد لنقابة الأطباء، أن حصول الخريج على لقب إخصائى عقب دراستهم 4 سنين فقط يعتبر مخالفًا لقواعد مهنة الطب، موضحة أن الإخصائى يدرس 7 سنوات بكلية الطب بجانب 4 سنوات أخرى للتخصص, لافته إلى أن اتاحة هذا اللقب يعرض حياة المرضى للخطر، مطالبة بضرورة وضع قواعد واضحة تمنع من الخلط بين خريجى العلوم الطبية وخريجى كليات الطب.
وأوضحت مينا أن النقابة فوجئت بهذا التعديل، وأن اللائحة الحالية تنص على أن الخريج هو مساعد للطبيب المتخصص ويعمل تحت إشرافه وتعديل هذا البند من اللائحة يعد جريمة.
وتعقد النقابة العامة للأطباء مقابلة اليوم، برئيس جامعة بنى سويف، د. منصور حسن، لمناقشة الأزمة تعديل الحالية، موضحة أن استخدام لفظ إخصائى يتيح خلطًا رهيبًا وخطيرًا بين خريجى كلية العلوم الطبية وبين الأطباء المتخصصين الحاصلين على دراسات عليا بعد البكالوريوس فى فرع التخصص، وأن تعديل المسمى يعد مخالفة خطيرة لقانون مزاولة المهنة حيث يتيح لغير الأطباء بمناظرة وعلاج المرضى.
كما طالب مجلس نقابة بنى سويف برئاسة الدكتور أحمد الشرقاوى، الجامعات المعنية بحل الإشكال التى تسببت فيه بتشابه المسمى الوظيفى لخريجى كلية العلوم الطبية مع الأطباء والإخصائيين قبل موعد إجراء الامتحانات النهائية وتخريج الدفعة ودعوة الأطباء بكادر الجامعة لعدم المشاركة فى أعمال الامتحانات، وتحمل الجامعة لمسئوليتها.
وأشار مجلس النقابة إلى ضرورة مطالبة المجلس الأعلى للجامعات بتعديل المسمى الوظيفى إلى «تقنى»، والنص صراحة على عدم الترخيص له بالعمل إلا تحت إشراف طبيب والإعلان عن المعامل ومراكز الأشعة داخل المحافظة التى يشرف عليها أطباء بشريين.
فيما تقدم النائب عبدالله مبروك، عضو مجلس النواب، بيان عاجل موجه إلى وزير التعليم العالى والمجلس الأعلى للجامعات، حول تعديل لائحة كليات العلوم، لتصبح كليات علوم طبية، قائلاً: «إن تعديل اللائحة بهذا الشكل به تعدى صارخ على كليات الطب، ولا يجوز أن تعد اللوائح بالمجاملات»، مشيرًا إلى أن ما حدث به تضليل للطلبة.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

تطابق وجهات النظر المصرية ــ الإفريقية لإصلاح المفوضية
«الدبلوماسية المصرية».. قوة التدخل السريع لحماية حقوق وكرامة المصريين بالخارج
بشائر مبادرة المشروعات الصغيرة تهل على الاقتصاد
الاستثمار فى التنوع البيولوجى يخدم الإنسان والأرض
ندرك المعنى الحقيقى لأسطورة الخطيب
6 مكاسب حققها الفراعنة فى ليلة اصطياد النسور
الحكومة تستهدف رفع معدل النمو لـ%8 خلال 3 سنوات

Facebook twitter rss