صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

12 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

متابعات

حريق ضخم بمخازن التموين الطبى يلتهم معدات طبية بعشرات الملايين

7 مايو 2018



كتب ـ محمود جودة

 

نشب حريق ضخم، فجر أمس، بأحد مخازن التموين الطبى، التابعة لوزارة الصحة والسكان، والتى كانت تضم كمية كبيرة من الأجهزة والمستلزمات الطبية، والمستوردة من خلال صفقة برلين المجمعة، والتى تمت بتوجيهات من الرئيس عبدالفتاح السيسى، لتوفير جميع احتياجات المستشفيات.
الحريق نشب فى المخزن المتواجد بمستشفى الصدر بالعباسية، والتهم كمية كبيرة من المعدات والأجهزة والأدوات التى تقدر بالملايين، فيما أعلنت وزارة الصحة والسكان، عن أن الحريق لم يسفر عن آية خسائر فى الأرواح، أو عن مصابين، وأوضح د.خالد مجاهد، المتحدث الرسمى لوزارة الصحة والسكان، أنه فور وقوع الحادث تم الدفع بـ4 سيارات إسعاف مجهزة، وتمت السيطرة على الحريق من قبيل قوات الدفاع المدنى فى غضون دقائق قليلة.
 وأشار» مجاهد» إلى أن الحصر المبدئى كشف حريق 81 ترولى، و312 سريرًا فقط، ولا يوجد أى خسائر فى الأجهزة الطبية، موضحًا أن رجال المعمل الجنائى بموقع الحادث لإعداد تقرير عن أسباب الحريق، وأن الدكتور أحمد عماد الدين راضى وزير الصحة والسكان، كلف مساعده للشئون المالية والإدارية بالتواجد بموقع الحريق، وإعداد تقرير عن أسباب الحريق وحصر التلفيات ورفعه له.
وكشفت مصادر أن الإهمال الجسيم من وزارة الصحة تسبب فى خسارة الدولة لعشرات الملايين من الجنيهات، وحريق معدات طبية تم استيرادها من ألمانيا فيما يعرف بصفقة برلين، التى كلفت فيها الدولة 6 مليارات جنيه، ولجأت للقوات المسلحة المصرية، والرقابة الإدارية، للاستفادة من الاستراتيجية الحكيمة فى المفاوضات، لشراء احتياجات جميع المستشفيات التى يتم رصدها منذ مطلع عام 2015، فى صفقة مجمعة، ولضمان النزاهة والشفافية فى عملية الشراء نفسها، وعدم الحصول على سمسرة وعمولات وخلافه، ووفرت تلك المفاوضات على الدولة ما يزيد على 5 مليارات جنيه حسب تصريحات وزير الصحة أحمد عماد الدين.
وهذه الأجهزة والمعدات الطبية والمستلزمات من شأنها سد احتياجات المستشفيات التى تعانى من نقص وعجز فى الإمكانيات، وتوفر لديها مخزون استراتيجى لتأمين الاحتياجات من المستلزمات الطبية يكفى لمدة عامين.
مصادر مطلعة داخل وزارة الصحة، أكدت فى تصريحات خاصة لـ«روزاليوسف»، أن تلك المناقصة توفر كافة التجهيزات الطيبة لكافة المستشفيات التى تم افتتاحها الفترة الماضية، والمقرر افتتاحها الفترة المقبلة، ويعرقل هذا الحريق والخسائر الناتجة عنه الافتتاحات وتنفيذ توجيهات الريس عبدالفتاح السيسى بسد الحاجة بالمستشفيات، والتى يعمل الرئيس عليها من 4 سنوات.
وأضافت المصادر الخاصة، تشمل الصفقة الموردة لمصر على دفعات منذ نهاية 2016، على أجهزة أشعة أنواعها، ومستلزمات، ومفاصل، ودعامات، وقساطر، وفلاتر غسيل كلوى، وحضانات، وأجهزة تخدير، وتساءل: لماذا لم يتم توزيعها حتى الآن وتركت لتلتهمها النيران، وتكبد الدولة خسائر فادحة؟
وقالت إن مخازن التموين الطبى بمنطقة «الدراسة» لم تستوعب جميع ما احتوته الصفقة، ووفرت الوزارة مخازن خارجية أخرى، منهم المخزن الموجود فى مستشفى صدر العباسية، والذى اختاره مساعد الوزير للشئون المالية والإدارية اللواء سيد الشاهد، وبالتالى هو المسئول عن توفير التأمين اللازم له، وتم تشوين أجهزة ومستلزمات به بمئات الملايين.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الداخلية تحبط هجومًا لانتحارى يرتدى حزامًا ناسفًا على كمين بالعريش
روزاليوسف داخل شركة حلوان لمحركات الديزل: الإنتاج الحربى يبنى الأمن.. ويلبى احتياجات الوطن
أردوغان يشرب نخب سقوط الدولة العثمانية فى باريس
اقتصاد مصر قادم
بدء تنفيذ توصيات منتدى شباب العالم
جبروت عاطل.. يحرق وجه طفل انتقامًا من والده بدمياط
الرئيس فى «باليرمو» لحل أزمة ليبيا

Facebook twitter rss