صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

لا قداسة ولا إهانة لمجتهد فى «الإسلام»

3 مايو 2018



كتب – محمد السيد


عاصفة من الانزعاج سرت فى أروقة المهتمين بالشأن الإسلامى، وكذلك مواقع التواصل الاجتماعى، بعد أن وصف أحمد محمود رشوان (مدرس بكلية التربية، جامعة دمنهور) الشيخ محمد متولى الشعراوى (الملقب بـإمام الدعاة) بـ«الدجال»، وذلك فى كتابه «دراسات فى تاريخ العرب المعاصر»، المقرر على طلاب الفرقة الثالثة، بكلية التربية قسم التاريخ. إذ قال فى الكتاب إن «الشعراوى»: «عمل بكل قوة على تغذية روح الهوس الدينى لدى الشعب المصرى وتدعيم التيار الإسلامى السياسي».
ورغم أنه لا يوجد خلاف على أن الدين الإسلامى لا يعرف قداسة الأشخاص، ولا يوجد أحد معصوم من الخطأ سوى نبى الله سيدنا محمد (صلى الله عليه وسلم) إلا أنه غير مقبول أن توجه مثل هذه الإهانات إلى علمائنا الأجلاء المجتهدين فى الدين بصدق وتنزه. تلك هى كانت ملخص فحوى ردود الأفعال الواردة على تطاول الأستاذ الجامعى على الشيخ «الشعراوى».
الدكتور أبوالفضل الإسناوى، الباحث بمركز الأهرام للدراسات السياسية، قال تعقيبا على الإساءة التى وجهت إلى «الشعراوي»: «إن هدف الاستاذ الجامعى المسيئ البحث عن الشهرة، لذا يجب مراقبة المناهج التى تدرّس للطلبة فى الجامعات المصرية عن طريق الوزير بنفسه».
أحمد بان، الباحث فى شئون الحركات الإسلامية، قال: «إن وصف عالم جليل بهذه الكلمات «سوء أدب من قائله» ويعاقب عليه القانون.. مشيرًا إلى أن هذه اتهامات مغرضة لعالم جليل، حاز على قبول لدى الشعب، وخدم الدعوة الإسلامية، ويعتبر أحد أهم مفردات قوة مصر الناعمة.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الحاجب المنصور أنقذ نساء المسلمين من الأسر لدى «جارسيا»
يحيا العدل
جامعة طنطا تتبنى 300 اختراع من شباب المبتكرين فى مؤتمرها الدولى الأول
4 مؤسسات دولية تشيد بالتجربة المصرية
قمة القاهرة واشنطن فى مقر إقامة الرئيس السيسى
أنت الأفضل
جماهير الأهلى تشعل أزمة بين «مرتضى» و«الخطيب»

Facebook twitter rss