صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

عائـلة جمال الريان تاريخ من الخيانة

27 ابريل 2018



كتب - السيد الشورى


«مات فى القرية كلب فاسترحنا من عواه.. خلف الملعون جروا فاق فى النباح أباه»، بيت شعر يدل على ما وصل إليه حال المذيع جمال الريان، الذى ولد خائنًا بالفطرة، فالجد كان سمسارًا يسهل عمليات شراء الأراضى من الفلسطينيين لصالح اليهود، والابن مصطفى الريان ورث أباه فى الخيانة، وسار على الدرب وأكمل المشوار، فباع الأرض وفرط فى العرض، لصالح إقامة دولة بنى «صهيون»، فكان خادمًا وفيًا وعمل بجد لإقامة دولة الاحتلال، فيما حمل «جمال» لواء خيانة أبيه، وباع نفسه مقابل «الدولارات»، فهو متشبع  بالخيانة، وعمل على مهاجمة دول وأنظمة لصالح جهات خارجية، فكما كان الأب خادمًا وفيًا لإسرائيل، أصبح الابن عبدًا لمن يدفع.
مواقع التواصل الاجتماعى، شهدت ردود أفعال واسعة، بعدما انكشف الدور القذر الذى لعبته عائلة «الريان» التى ينتمى إليها مذيع قناة الجزيرة جمال الريان، فى احتلال اليهود لفلسطين عبر تسهيلها عمليات شراء الأراضى مقابل المال، حيث شن مغردون هجومًا حادًا على المذيع، إذ قال أحدهم: «جمال الريان خبيث ابن خبيث وابن من باع أرضه ووطنه لأعداء بلده ماذا نتوقع من خائن ابن خائن ويقيم فى دويلة يحكمها خونة»، وأضاف آخر: «أبوجمال تَاجر فى أراضى فلسطين وابنه بيتاجر فى القضية».
المغردون نشروا صورًا لبعض أفراد عائلة جمال الريان، منها صورة لجده الأكبر الريان، وعلقوا عليها بأن الجد أيضًا كان يعمل سمسارًا لليهود، فيما نشر آخر صورة لمأمون كاشو ابن أخت المذيع جمال الريان «المتاجر بالقضية الفلسطينية»، وهو يرتدى تيشرت المنتخب الإسرائيلى، حيث  أكد ابن شقيقة «جمال»  فخره بارتداء زى وطنه إسرائيل، وهو أمر ليس مستغرباً على واحد من عائلة تشبعت بالخيانة.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

لا إكـراه فى الدين
الملك سلمان: فلسطين «قضيتنا الأولى» و«حرب اليمن» لم تكن خيارا
بشائر الخير فى البحر الأحمر
السيسى: الإسلام أرسى مبادئ التعايش السلمى بين البشر
الاتـجـاه شـرقــاً
كاريكاتير أحمد دياب
الحكومة تنتهى من (الأسمرات1و2و3)

Facebook twitter rss