صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 يوليو 2018

أبواب الموقع

 

متابعات

السيسى والزعماء العـــرب يشـهــدون المـــــــــــــــرحــلــة النهائية لـ«درع الخليج المشترك 1»

17 ابريل 2018



بعثة روزاليوسف من الظهران
أحمد قنديل - صبحى شبانة
والقاهرة - عمر علم الدين

شهد الرئيس عبدالفتاح السيسي، رئيس الجمهورية والقائد الأعلى للقوات المسلحة، والملك سلمان بن عبدالعزيز خادم الحرمين الشريفين وعدد من الملوك والأمراء والرؤساء العرب، المرحلة النهائية للتدريب «درع الخليج المشترك 1» الذى تستضيفه المملكة السعودية بمشاركة قوات ومراقبين من 25 دولة، ويأتى فى إطار خطة التدريبات المشتركة التى تنفذها القوات المسلحة المصرية مع نظرائها من الدول الشقيقة والصديقة.

وبدأت المراسم بكلمة الفريق الركن فياض حامد الرويلى، رئيس هيئة الأركان السعودى، استعرض خلالها الأنشطة والمراحل المختلفة للتدريب، الذى تعتمد فكرته على قيام عناصر من الأسلحة المشتركة «البرية - البحرية – الجوية – القوات الخاصة»، على تنفيذ عدد من المهام النمطية وغير النمطية لمواجهة التهديدات والعدائيات المحتملة بمنطقة الخليج العربى.
وتضمنت المرحلة النهائية للتدريب تنفيذ طلعات جوية للتعامل مع العناصر المعادية بإحدى الجزر وتحقيق السيطرة الجوية فوق منطقة العمليات بمشاركة القوات الجوية لدول التحالف منها طائرات من طراز إف 16 المصرية، مع قيام الوحدات البحرية بالتعامل مع العدو وتدمير الزوارق البحرية المعادية، ومنعها من التأثير على خطوط الملاحة والجزر والمنشآت الحيوية، باكتشاف تسلل عناصر إرهابية إلى عدد من القرى الساحلية، وقيام العدو بقصف مدفعى مضاد ومهاجمة نقطة حرس حدود ساحلية، حيث قامت عناصر حرس الحدود بتنفيذ الدفاع الساحلى عن هذه القرى والتصدى للعناصر المعادية ودفع عناصر القوات البرية لتطويق واقتحام القرى بمشاركة عناصر من وحدات المظلات والصاعقة.
وشهد التدريب إبرار عناصر من الوحدات الخاصة البحرية لعدد من الدول، لاستطلاع وتأمين الساحل ومنع تسرب العناصر المعادية عن طريق البحر، وتنفيذ الاقتحام الرأسى لعناصر الصاعقة المصرية باستخدام الهليكوبتر تحت ستر غطاء جوى فى مهمة تطهير إحدى القرى والقبض على العناصر الإرهابية، مع استمرار القوات فى القصف المدفعى للعناصر المعادية على ساحل الجزيرة والقضاء على العناصر الهاربة عن طريق البحر.
وتضمنت المرحلة النهائية، التعامل مع أحد المواقف التكتيكية ممثلة فى قيام الجانب المعادى بضرب صاروخ باليستى على مصنع نتج عنه تلوث بالمنطقة، حيث قامت القوات بتنفيذ أعمال التطهير الكيميائى والإخلاء الطبى الأرضى والجوى للمصابين إلى أقرب مستشفى ميدانى.
وعقب انتهاء الفقرة التكتيكية للمناورة، بدأت إجراءات العرض العسكرى بدخول حملة أعلام الدول وتحرك مجموعات رمزية لعناصر القوات المسلحة المشاركة مرتبة أبجديا، ومرور عدد من الأسلحة والمعدات لعدد من الدول المشاركة بالتدريب.
كما قدمت عناصر القوات الجوية المشاركة بالتدريب، عرضًا جويًا تضمن مرور تشكيلات من الطائرات فى شكلى درع ورقم 1 فى إشارة للتدريب « درع الخليج المشترك 1»، أعقبه مرور تشكيلات متنوعة من طائرات النقل والاستطلاع والمقاتلات متعددة المهام من مختلف الطرازات، وعدد من الهليكوبتر المسلحة التابعة للقوات الجوية الملكية السعودية وعدد من الدول المشاركة، وتضمن العرض تنفيذ معركة بين طائرتين أبرزت المهارة الفائقة للطيارين وقدرتهم العالية على المناورة وتنفيذ أعمال القتال الجوى المتلاحم.
 واختتمت الفعاليات بأخذ صورة تذكارية للملوك والرؤساء وممثلى الدول المشاركين فى التدريب.
من جانبه، قال خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، عقب اختتام التمرين،: «استضافة المملكة لتمرين درع الخليج، واجتماع قوات أكثر من 24 دولة، تأكيدًا على قدرتنا جميعًا على العمل ضمن تحالف منسق، وتنظيم عسكرى موحد؛ لمواجهة التهديدات والمخاطر التى تحيط بمنطقتنا».
وكانت المراحل الأولى للمناورة «درع الخليج المشترك - 1» قد تضمنت مشاركة عناصر الوحدات الخاصة البحرية بالتدريب على أعمال التسرب البحرى والإغارة على ساحل ذات أهمية حيوية والسيطرة الكاملة عليه، فيما قامت مجموعات أخرى بالتدريب على اعتراض السفن المشتبه بها، وتنفيذ إجراءات حق الزيارة والتفتيش، وتدريب عناصر المظلات والصاعقة على المهارات الخاصة بالقفز الحر بالمظلات من ارتفاعات عالية للوصول إلى أهدافها، كذلك أعمال الاقتحام الجوى والاشتباك مع الأهداف المعادية، وأعمال القتال داخل المدن واقتحام المناطق المأهولة مع تنفيذ رماية بالذخيرة الحية، والتدريب على سرعة الالتقاط والإخلاء الجوى بعد تنفيذ المهام.
كما نفذت عناصر القوات الجوية المصرية العديد من الأنشطة التدريبية والطلعات المشتركة لتوحيد المفاهيم وتبادل الخبرات لمختلف أساليب القتال الجوى، وصقل مهارات مجموعات القيادة والسيطرة على سرعة رد الفعل، وتخطيط وإدارة العمليات الجوية بكفاءة عالية، وتضمن التدريب الإعداد والتخطيط بواسطة عناصر القوات الجوية المصرية لتنفيذ عملية جوية مشتركة للدول المشاركة فى التدريب بمهمة الدفاع عن الأهداف الحيوية، ومهاجمة عدد من الأهداف المعادية وتدميرها، والتى أظهر خلالها الطيارون المصريون البراعة فى الأداء أثناء التخطيط والتنفيذ وقيادة الطلعات بأسلوب احترافى، أشاد به جميع المشاركين فى التدريب بما يعكس مستوى الكفاءة القتالية للقوات الجوية المصرية فى تنفيذ مهام العمليات الجوية المختلفة.
حضر المرحلة النهائية للتدريب الفريق محمد فريد رئيس أركان حرب القوات المسلحة وعدد من كبار قادة القوات المسلحة المصرية ورؤساء الوفود وممثلو عدد من الدول الشقيقة والصديق.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

عزة عثمان والدة البطل مصطفى محمود لـ «روزاليوسف»: ابنى عاش راجل وارتقى شهيًدا.. وآخر كلماته «مش هنسيب سيناء إلا لما نطهرها من الإرهاب»
أرض واحدة.. شعب واحد
واحة الإبداع.. صف القلوب
3000 مكان لطلاب الثانوية فى طب بيطرى وهندسة بتنسيق المرحلة الثانية
كاريكاتير أحمد دياب
كارتيرون» ينتظر هدايا الأهلى
قبل الطبع

Facebook twitter rss