صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 اكتوبر 2018

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

قليل الأدب..الأسوانى استخدم الألفاظ الإباحية فى «جمهورية كأن» للترويج إلى أعماله الفاشلة

5 ابريل 2018



إمكانياته الأدبية الضعيفة، جعلته يستعين بـ «الخلطة السرية» لنجاح أى عمل أدبى «فاشل»، فكثير من الألفاظ الجنسية والإباحية قادرة على إنجاح أى رواية بعيدة عن «الأدب العربى»، فعلاء الأسوانى بعد هروبه من مصر يبدو أنه ترك الأدب وبدأ العمل فى «الإباحية»، حيث كانت روايته الأخيرة «جمهورية كأن»،  نموذجًا للروايات الجنسية الصريحة التى تهدف لإثارة الغرائز.
الغريب أن روايته «الإباحية» التى صدرت عن دار الآداب اللبنانية استخدم «الكاتب الكبير سناً، الصغير «أدباً» ألفاظًا لاتخدش الحياء فقط، بل تمثل نموذجًا صريحًا لـ»الإباحية الجنسية» حيث استخدم وصف الأجهزة التناسلية بأسمائها العامية، دون احترام مشاعر القراء، إلا إذا كان يود أن يشارك بكتابه فى مسابقات « البلاى بوى»، ولم يكتف بذلك بل وجه  إمكاناته اللغوية «المحدودة» للهجوم على الدولة، باستخدام إسقاطات سياسية.
«جمهورية كأن» لا تمثل إبداعًا ولا حرية رأى، فهى عبارة عن فيلم إباحى فى منتهى السفالة، وليس غريبًا أن تقوم قناة الجزيرة الراعية الأولى للإرهاب بنشر تحليل للكتاب وتمدحه.
عدد من النقاد وصفوا الروائى بأنه قليل الأدب «ندرة الأدب» لم تطرأ لعدم امتلاكه الصورة الجمالية والمفردات اللغوية الجيدة فضلًا عن ترجمة رواية» نادى السيارات» إلى اللغة العبرية.
الدكتور خالد منتصر قال  عبر صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعى فيس بوك إن « جمهورية كأن» تجاوزت سقف العك الروائى وقاع السذاجة اللافنية، وما يكتبه الأسوانى يتصمن رداءة فى الأسلوب وسذاجة فى التناول، وكأنه ليس روائيًا بل مجرد رداحة فى حوش بردق، مطالبًا بالبصق عليها وعدم مصادرتها لأن مصادرتها تمنحها قيمة لا تستحقها.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الإعلام السعودى يحتفل بنجاح الكلاسيكو
ناينجولان قال «لا»
جيش مصر فى العصر الإسلامى «6» مئذنة بلال.. برج مراقبة عسكرى للتحذير من الغارات على مصر
شبـاب العـالـم يضعون روشتة سلام فى «مدينة السلام»
الراحلون عن «البيت الأبيض»
كنوز التاريخ ـ 4 ـ قاعة العرش.. قرص الشمس الذهبية على رأس حكام الأسرة العلوية
قبل الطبع

Facebook twitter rss