صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

المنشد مصطفى عاطف: الغناء أسرع وسيلة لمواجهة الإرهاب والتطرف

5 ابريل 2018



كتبت_ آية رفعت

يعتبر فن الانشاد الدينى من اهم الفنون الهادفة والتى بدأت بمدح الرسول ثم تحولت الى رسائل دينية مختلفة عن السماحة وغيرها من الصفات الانسانية النبية والتى ذكرت بالسنة النبوية. ومع انتشار العنف والتطرف بالمجتمع المصرى ومحاولة البعض لترهيب الناس من الإسلام ظهرت فى الآونة الاخيرة موجة من الشباب من الدعاة والمنشدين الذين حملوا على عاتقهم تصحيح صورة هذا الدين القيم من خلال فنهم. مصطفى عاطف احد اشهر هؤلاء المنشدين والذى عمل على تطوير فن الانشاد ليحمل رسائل مهمة لكل الشباب والكبار بل ويجعل اغانيه تصل لكل العالم بمختلف اللغات حتى يتم تصحيح صورة الإسلام بين الناس.

ومع استخدامه موسيقى شبابية وملائمة للشباب ووضعها بإطار دينى جعل منه المنشد الشاب الاشهر على الساحة، والذى اطلق مؤخرا البومه الثانى له على التوالى كأنى مع» والذى قرر من خلاله الغناء باكثر من لغة ولهجة، حيث قدم 10 اغان بينها لهجات مصرية وعربية فصحى ومغربية بالاضافة الى اغنية باللغة الروسية واخرى بالاندونيسية.
وعن كواليس تقديمه لهاتين الاغنيتين قال عاطف ان كثرة اقامته لحفلات باندونيسيا وود الجمهور معه هناك وترحيبهم به جعل من السهل عليه تعلم القليل من اللغة والتالى تقديم اغنية بها لم يكن بالمستحيل، بينما الروسية لم يستطع تعلم اللغة واصفا اياها بالثقيلة، مؤكدا انه لم يسعى لتعلمها ولكنه كان يجب ان يقوم بتوجيه رسالة لمختلف شعوب العالم بينما سيقوم بطرح اغان بمختلف اللغات فى البوماته لتكون تصحيحا لصورة الإسلام والمسلمين.
وقال عاطف ان شركات الانتاج الغنائية تنظر للمكسب فقط وذلك سبب عدم اقبال الكثير منها على انتاج البومات للانشاد الدينى بمختلف اشكاله ، رغم ان فى الاونة الاخيرة اصبح هناك دعم من بعضهم محبة لله ورسوله. مؤكدا ان اهمية هذا الغناء تعدت مديح الرسول فقط بل واصبحت رسائل تقف فى وجه الإرهاب والمتشددين.
وأضاف قائلا:» الأغانى لها قوة خاصة على الاجيال الجديدة فتأثير مضمون اغنية لا تتعدى مدتها دقائق معدودة قد تؤثر فى ناس اكثر واسرع من اى خطبة دينية مدتها ساعتين لان الفن يدخل لقلب المستمع ويعقله. كما ان البلدان العربية والغربية تهتم بالحفلات والتواشيح الدينية بشكل كبير وجمهورنا فى مصر يكبر ايضا.»
وأضاف عاطف ان الالبوم استغرق اعداده فترة كبيرة وصلت لاكثر من عامين مؤكدا ان طول هذه المدة لم يكن بسبب المشاكل الانتاجية، رغم مرورنا ببعض الازمات المادية نظرا لرغبتهم فى تقديم الاعمال بجودة عالية، بل لانشغاله مع فريق العمل بالسفر لاحياء حفلات خارج مصر كثيرا مما تسبب فى اعادة توزيع اغان وتكوين اغان اخرى وهكذا.
وقال عاطف: المشكلة تكمن فى اختيار الأغانى خاصة فى المجال الدينى نجد ان اغلب الكلمات متشابهة.  فكان يجب علينا الاتقان فى اختياراتنا حتى وان تناولنا قضايا جريئة ومختلفة عن المعهودة. لقد قمنا فعليا باستبعاد اغنيتين من الالبوم ليتم طرحهما كسينجل على فترات وبالمناسبات الخاصة بهما. كما اننا نعمل حاليا على تسجيل عدد آخر من الأغانى التى سيتم طرحها فى الفترة المقبلة.
وأكد مصطفى انه فى الفترة القادمة سيطوف بحفلات جديدة حول العالم، ومن المقرر ان يقيم سلسلة حفلات فى انجلترا كما انه سيقوم بطرح اغنية باللغة الانجليزية مؤكدا ان رسالة الانشاد الدينى تمتد لتصحيح صورة الإسلام امام العالم ونشر الطباع الحميدة وسيرة الصحابة وغيرهما من الأمور.
وعن مشروعاته المقبلة قال مصطفى عاطف إنه يعمل على الاعداد لبرنامج ليطرحه بشهر رمضان مؤكدا انه سيهتم خلاله بتوجيه رسائل للاطفال لانهم النشئ الجديد والذى يجب ان يكبر على تعاليم الدين الصحيحة بعيدا عن رسائل الترهيب.
وأضاف قائلا: سنقدم الامر على شكل حكاية تمثيلية صغيرة ولكنه لن يكون تمثيلا بالشكل المتعارف عليه، فانا لن اخوض تجارب تمثيلية حتى لو بالمجال الدينى أو التاريخى كما اننى ارفض غناء اى لون آخر.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

«الدبلوماسية المصرية».. قوة التدخل السريع لحماية حقوق وكرامة المصريين بالخارج
6 مكاسب حققها الفراعنة فى ليلة اصطياد النسور
حل مشكلات الصرف الصحى المتراكمة فى المطرية
تطابق وجهات النظر المصرية ــ الإفريقية لإصلاح المفوضية
بشائر مبادرة المشروعات الصغيرة تهل على الاقتصاد
وسام الاحترام د.هانى الناظر الإنسان قبل الطبيب
الفارس يترجل

Facebook twitter rss