صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

24 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

«السهرات الدرامية».. موضة نجوم الفن

4 ابريل 2018



كتب - محمد عباس

 

مهما اختفت من الساحة الفنية بشكل كبير إلا أن السهرات الدرامية مازالت تغازل الكثيرين من صناع الأعمال الفنية، فقد لاحظ الكثيرون خلال الفترات الماضية ان التليفزيون المصرى من خلال قناة ماسبيرو زمان وبعض قنوات النيل يقومون بإعادة عرض الكثير من السهرات الدرامية التى لاقت نجاحا كبيرا وقت عرضها، ووجدوا ان نسب مشاهدات هذه السهرات تتزايد فترة بعض الأخري، لذلك تساءلت روزاليوسف عن إمكانية عودة إنتاج السهرات الدرامية مجددا للشاشات.
فمن ناحيته أكد المخرج محمد فاضل أن السهرات أصبحت فنا لم يعد مهما للقائمين على صناعة الفن، وذلك بسبب إهمال التليفزيون لها وعدم إذاعتها طوال السنوات الماضية.
 وأشار فاضل الى أنه قدم سهرة بعنوان «سكة جوع» من تأليف أسامة أنور عكاشة، ولم تذع فى التليفزيون إلا مرة واحدة، وتذكر فى عام 1966 أخرج إحدى السهرات فمنحنى وزير الإعلام مكافأة عنها، وأعيدت السهرة مرة أخرى فى الأسبوع التالى.. أما اليوم فالتليفزيون يجرى وراء إنتاج المسلسلات الطويلة، مما أدى إلى ترهل وضعف المستوى الدرامى التليفزيونى، وعلى الرغم من أن السهرة يمكنها أن تتفوق على الفيلم السينمائى الذى يهتم به التليفزيون كثيراً، إلا أنه فى النهاية يكون فيلما ضعيفا من الناحية الفنية.
وأنهى فاضل حديثه مطالبا أصحاب الفضائيات الخاصة بإعادة النظر إلى هذا النوع من الفن المهم، لانه سيعود وبقوة خلال الفترات المقبلة، خاصة انه من الممكن ان تتم بإنتاج قليل على عكس الأعمال الدرامية.
أما الفنان سميرة احمد اشترطت عودة السهرات الدرامية بعودة التليفزيون المصرى مرة أخرى للإنتاج، وقالت الجميع يعرف أن تطور الدراما والفن فى مصر سيعيد السهرات الدرمية لمكانتها مرة أخرى لان الساحة مليئة بالأعمال الدرامية التى تسبب حالة ملل للجمهور أما السهرات الدرامية يقدم من خلالها وجبة درامية تحترم عقلية المشاهد وتقدم له ما يتمناه من إبداع وفن.
وأوضحت أن الكثيرين سيتنافسون على السهرات الدرامية خلال الفترات المقبلة، وستكون موضة، خاصة إننا شعب يفضل إعادة ما كان متواجدا بالماضي، لاننا نشعر من خلاله بأيام الفن الجيد .
وأرجعت الناقدة ماجدة خير الله ما تعرضت له السهرات الدرامية إلى توقف قطاع الإنتاج والتليفزيون المصرى عن إنتاجها، وإنهما تعاملا باستهانة شديدة مع هذا النوع من الفن، ووضعوا له ميزانية ضئيلة لا تسمح بالاستعانة بفنانين كبار، يستطيعون جذب المشاهدين والإعلانات، وبالتالى اختفت السهرات التلفزيونية من الساحة الفنية.  ولكن عودتها ستكون قريبة للغاية، لان الجمهور لم يعد ينتظر ما سيحدث ف 30 حلقة، وسيرى المنتجون أن هذه السهرات وجبة خفيفة من الممكن تقديمها على شاشات التليفزيون وستعود عليهم بمكاسب كبيرة .
أهم السهرات الدرامية..
جواز على ورق سلوفان «أحمد السقا ومنى زكى»
لن أتزوج زميلى «رانيا فريد شوقى» «الرهان» ليحيى الفخرانى
«الرياح قادمة» ليسرا
«قلوب خضراء» لشريهان ومحسن محيى الدين
«إن فاتك الميرى» لعمر الحريرى وفردوس عبد الحميد
 «الحقيقة» لكمال الشناوى وهالة صدقي   «نونة الشعنونة» لحنان ترك وإخراج أنعام محمد على.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مندوب اليمن بالأمم المتحدة: موقف مصر من قضيتنا عروبى أصيل يليق بمكانتها وتاريخها
مشروعات صغيرة.. وأحلام كبيرة
وزير الاتصالات يؤكد على أهمية الوعى بخطورة التهديدات السيبرانية وضرورة التعامل معها كأولوية لتفعيل منظومة الأمن السيبرانى
تحاليل فيروس «سى» للجميع فى جامعة المنيا
موعد مع التاريخ «مو» يصارع على لقب the Best
القاهرة ـــ واشنطن.. شراكة استراتيجية
«المصــرييـن أهُــمّ»

Facebook twitter rss