صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

22 يناير 2019

أبواب الموقع

 

شيوخ وعلماء

المفتى يطالب بوضع إطار لإدارة الخلاف حول تفسير النص الشرعى

30 مارس 2018



كتب - عمر حسن

طالب الدكتور شوقى علام – مفتى الجمهورية بوضع إطار ضابط لإدارة الخلاف بين الفقهاء وبعضهم وبينهم وبين الجمهور فى تفسير النص الشرعى، مؤكدًا أن قضية الإقصاء والاستعلاء الموجودة بين الجماعات المتطرفة تناقض سنة الاختلاف.
  وأوضح «أن الاختلاف سنة كونية يقف العالم أمامه مبهورًا نظرًا لهذا التنوع والتعدد، وهو أمر مشروع لقوله تعالى: {وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لَجَعَلَ النَّاسَ أُمَّةً وَاحِدَةً ۖ وَلَا يَزَالُونَ مُخْتَلِفِينَ}، وفى قوله تعالى: {وَلَوْ شَاءَ رَبُّكَ لآمَنَ مَنْ فِى الأَرْضِ كُلُّهُمْ جَمِيعًا}، فالاختلاف ليس شرًّا بل هو سنة كونية، وهذا التنوع مقصود فى الخلق ومن ثم لا بد أن تتعدد الرؤى والأفكار.
  ولفت إلى أن التنوع ضرورى شريطة أن يكون بعيدًا عن التعارض والمصالح الشخصية وإن وجد لا بد من إزالته حسب مصلحة الجميع، مستشهدًا بـأن الرسل جميعًا على الرغم من اختلافهم؛ فإن رسالتهم جميعًا وغايتهم كانت واحدة، وهى إزالة العوائق بين الإنسان وبين الحقيقة.
 وقال إن الإسلام وضع إطارًا من الضوابط لإدارة الخلاف بين الفقهاء فى تفسير النص الشرعى، وأن اختلاف الفقهاء ساهم فى ثراء وتنوع الحقل الفقهى، بينما قضية الإقصاء والاستعلاء الموجودة بين الجماعات المتطرفة تناقض سنة الاختلاف ولم تكن موجودة بين المسلمين قديمًا.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

بالتعاون مع تركيا «المنفوخ» أيمن نور يعلن تدشين قناة جديدة لخدمة جماعة الإخوان الإرهابية 
متصدقوش الشائعات
إشادة دولية بـ«الرقابة الإدارية»
ضبط مسئولين بأوقاف «قنا» استولوا على 10٫5 مليون جنيه
الكويت ومصر.. أخوة الدم والانتصار
كاريكاتير احمد دياب
أحمد بلال لـ«روزاليوسف»: مفيش حاجة اسمها الأهلى «محسود»

Facebook twitter rss