صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

متابعات

«المشبوه»

29 مارس 2018



كتبت – نهى حجازى وأمانى حسين وهاجر كمال


 
هاجم حقوقيون تشكيك سعد الدين إبراهيم فى انتخابات الرئاسة  المصرية، مهاجمين فى ذات الوقت دعوته المشبوهة لزيارة إسرائيل، واعتبر نبيل زكى الأمين العام لحزب التجمع الدعوة التى أطلقها سعد الدين إبراهيم تخاريف، موضحًا أنها دعوة مشبوهة فى ضوء ما تقوم به إسرائيل من احتلال وبناء مستوطنات فى الضفة الشرقية بالكامل وطرد الفلسطينيين من ديارهم.
وتساءل ما أغراض الزيارة وطبيعة الموضوعات المطروحة للنقاش فى الوقت الذى تعتبر فيه إسرائيل القدس عاصمة أبدية لتلك الدولة المحتلة، لافتًا إلى أن سعد الدين إبراهيم يدعى أنه مثقف، بينما موافقه لا تدل على ذلك ودائما ما يثير استفزاز المثقفين والنخبة بسبب آرائه ومواقفه الصادمة.. وقال محمود البدوى، الحقوقى والمحامى بالنقض والدستورية العليا: إن سعد الدين إبراهيم دائما يبحث عن الأضواء حتى إذا كانت  تسبب له مشاكل أو ضرر، مشيرًا إلى دعوة «إبراهيم» لتشكيل وفد من المثقفين لزيارة إسرائيل يمثل تدخلًا أجنبيًا من دولة معايدة تاريخيًا لمصر، وإساءة للدولة المصرية وتعدى للسلطات القضائية.. أضاف البدوى «إذا خاطب الجهات الدولية الحقوقية مثل مجلس حقوق الانسان أو المفوض السامى أو أى من الشخصيات الدولية معنية بحقوق الإنسان فهو أمر مقبول إلى حد ما»، متسائلا «ما الهدف الذى يسعى إليه من تشكيل هذا الوفد؟».. أكد الحقوقى أن ذلك الفعل يعتبر مكونًا يرقى لجريمة تخابر، وتحريض على الدولة المصرية، لمخاطبته دولة أجنبية بشأن داخلى، مضيفا أنه تم إسقاط  عضوية أحد من النواب لمقابلة السفير الإسرائيلى، وبأى صفة يقابل  سعد الدين إبراهيم   السفير الإسرائيلى.  
قال الباحث السياسى أحمد الجويلى، من المعروف أن سعد الدين إبراهيم هو رجل الامريكان الأول داخل أوساط النخبة فى مصر والشرق الأوسط







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

البنت المنياوية والسحجة والتحطيب لتنشيط السياحة بالمنيا
الزوجة: «عملّى البحر طحينة وطلع نصاب ومتجوز مرتين.. قبل العرس سرق العفش وهرب»
تعديلات جديدة بقانون الثروة المعدنية لجذب الاستثمارات الأجنبية
حكم متقاعد يقوم بتعيين الحكام بالوديات!
حتى جرائم الإرهاب لن تقوى عليها
الجيش والشرطة يهنئان الرئيس بذكرى المولد النبوى
50 مدربًا سقطوا من «أتوبيس الدورى»!

Facebook twitter rss