صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

متابعات

5 مشاهد لا تنسى فى السباق الرئاسى 2018

29 مارس 2018



المُعمرون يضربون أروع الأمثلة فى حب مصر

 

كتب ـ نشأت حمدى وناهد سعد وإبراهيم الصعيدى وإبراهيم المنشاوى
والمحافظات ـ علا الحينى وإلهام رفعت ونسرين عبدالرحيم وخالد سليمان ومصطفى عرفة وإيهاب عمر ومحمد جبر وحسين فتحى وسارة الهوارى وحنان عليوه وشهيرة ونيس وحسن الكومى ومنال حسين وسمير سرى وهبة وصفى ومحمود هيكل وعلاء عبدالله ومحمد عيسوى وحسن غنيمة

انتهى مساء أمس السباق الرئاسى 2018، بين الرئيس عبدالفتاح السيسي، وموسى مصطفى موسي، وسط أجواء هادئة، حيث شهدت الأيام الثلاثة الماضية كرنفالات صاخبة فى جميع أنحاء الجمهورية، فضلا عن خروج القرى والنجوع عن بكرة أبيهم، للمشاركة فى العُرس الديمقراطى واختيار خير من يقود دفة البلاد على مدار الأربع سنوات المقبلة، ناهيك عن وجود مشاهد لا تنسى على مر الوجود.. ونجح المصريون فى إبهار العالم أجمع، بالتوافد والاصطفاف غير المسبوق أمام اللجان الانتخابية، حيث حرص الشباب والسيدات بل وكبار السن أيضا حتى اللحظات الأخيرة وقبيل غلق اللجان، على النزول والمشاركة الإيجابية فى الانتخابات الرئاسية بحروف من نور، من أجل رسم مستقبل الكنانة والحفاظ على أراضيها من جماعات الدم والإرهاب والمخططات الخبيثة التى تسعى لإسقاط الدولة المصرية، لكن هيهات.

حرص المُعمرون على الحضور والمشاركة فى الانتخابات الرئاسية حتى اليوم الأخير من السباق، ليضربوا أروع الأمثلة فى حب مصر لجموع الأجيال المقبلة، ولتصبح أبرز مشاهد العرس الديمقراطى، حيث شارك إبراهيم بقطر يعقوب، عمره 103 أعوام، ويعد أكبر معمر بسوهاج، فلم يمنعه كبر سنه وارتفاع حرارة الجو من الخروج إلى اللجنة الانتخابية بقرية الدويك مركز طما للإدلاء بصوته فى الانتخابات.
وأصبح يعقوب حديث الشارع السوهاجى، وشبكة التواصل الاجتماعى «فيس بوك»، حيث قال عقب انتخابه:  إننى انتخبت رئيسنا كبير العائلة المصرية عبدالفتاح السيسى، علشان أقول للإرهابيين إننا إيد واحدة ضد كل كارهى الوطن».
وفى بنى سويف أدلت فتحية مسعد سليمان، البالغة من العمر 107 سنوات، بصوتها أمام لجنة قرية بدهل التابعة لمركز سمسطا جنوب غرب بنى سويف، حيث قام أفراد قوات التأمين التابعين للقوات المسلحة بمساعدة السيدة العجوز ووضعها على كرسى متحرك لرغبتها فى الإدلاء بصوتها، وانتقل رئيس اللجنة الفرعية بمدرسة بدهل الإعدادية المشتركة لمساعدتها لصعوبة دخولها اللجنة لمرضها.
كما أدلت نظيمة أحمد محمد، 88 سنة، بالمعاش، بصوتها بمدرسة الخير الإعدادية للبنين: قائلة: «انتخبت السيسى علشان عمل حاجات حلوة كتير وعلشان يعيشنا فى أمان ويرخص كل حاجة ويعمل كل حاجة حلوة بإذن الله، وهقول لكل أفراد عائلتى وجيرانى انزلوا انتخبوا علشان مصر».
وشهدت اللجنة الفرعية الأولى بدائرة مركز وبندر بنى سويف، ومقرها المدرسة الابتدائية الجديدة إدلاء عجوز كفيف بصوته الانتخابى داخل اللجنة، حيث طلب عم حسين أحمد  «كفيف 70 سنة» من المستشار سيد صدقى، رئيس اللجنة الفرعية، رقم 1 ومقرها المدرسة الابتدائية الجديدة، الإدلاء بصوته ومساعدته فى اختيار المرشح الذى سيقوم بانتخابه، قائلا: «علمولى على النجمة».
أما القليوبية فشاركت المعمرة «مريم دراز» البالغة من العمر ١١٠ سنوات، فى السباق الرئاسى، حيث أدلت بصوتها فى مدرسة السلام كفر شكر، وهى تحمل صور الرئيس السيسى، مؤكدة أنها حرصت على المشاركة وانتخاب الرئيس لفترة رئاسة ثانية.
أيضا أدلت «سرية حسن سرو شعبان»، صاحبة الـ104 أعوام، ثانى أكبر معمرة بالقليوبية، بصوتها فى الانتخابات الرئاسية، وهى مواليد 1914 من قرية تل بنى تميم التابعة لمدينة شبين القناطر، وذلك فى لجنة رقم 39 فى مدرسة تل بنى تميم الإعدادية المشتركة.
ورغم مرضه الشديد، أصر المواطن عادل فرحات مروان, مدير إحدى المدارس الابتدائية بقرية تطون, التابعة لمركز إطسا أمس، على المشاركة فى العرس الانتخابى، بعد أن سطر مثلًا رائعًا فى الوطنية المخلصة، برفضه الاستسلام للمرض والجلوس فى منزله, خاصة أن الأطباء نصحوه بالراحة نتيجة إصابته بوعكة صحية ,تسببت فى عدم قدرته على التحرك بحرية, وفور وصول  الناخب إلى المدرسة خرج القاضى من اللجنة ومعه أحد الملاحظين, وهو يحمل بطاقة تصويت, وسجل الناخبين, والحبر الفسفورى, إلى سيارة الإسعاف التى أقلت مدير المدرسة, حتى لا يرهق المريض, وهو رجل علم.
أيضًا رصدت «روزاليوسف» حضور قوى للمرأة وكبار السن الذين تحملوا على أنفسهم من أجل دعم البناء والاستقرار فى البلاد، حيث قالت الحاجة أم أحمد، التى حضرت لمقر لجنتها الانتخابية بمدرسة بنت الصديق بالشيخ زايد، مستندة على عكازين: إن مشاركتها فى الانتخابات أقل واجب تقدمه لبلدها العزيز مصر، خاصة أن الفترة الأخيرة شهدت العديد من المشروعات الكبيرة التى يستفاد منها الأجيال المقبلة.
وفى كفر الشيخ ذهبت الحاجة حريصة شرف «قعيدة الفراش منذ 3 سنوات»، التى بلغت من العمر 86 عامًا، إلى لجنتها بمدرسة جمال عبدالناصر الابتدائية ببلطيم، محمولة بسيارة إسعاف، وذلك للمشاركة فى الانتخابات الرئاسية التى تجرى حاليًا، مرددة قولها «أنا جيتلك أهو ياسيسى».







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
إحنا الأغلى
كوميديا الواقع الافتراضى!
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
«السياحيون «على صفيح ساخن
كاريكاتير
مصممة الملابس: حجاب مخروم وملابس تكشف العورات..!

Facebook twitter rss