صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

متابعات

الطقس السيئ لم يمنع اصطفاف الناخبين

29 مارس 2018



رغم حالة الطقس السيئ التى ضربت عددا من المحافظات، أمس، إلا أن المواطنين حرصوا على الاصطفاف الشعبى أمام اللجان، ليعزفوا سيمفونية حب مصرية، خاصة أهالى الفيوم، حيث لم يمنعهم هطول الأمطار من الخروج وبأعداد غفيرة للمشاركة فى العرس الديمقراطى وإعلان حبهم للوطن.. ففى قرية شدمو التابعة لمركز إطسا، خرج المواطنون فى أفواج نحو لجان الانتخابات، متحدين حالة الطقس السيئة، ودعوات عناصر تنظيم جماعة الإخوان الإرهابية بالمقاطعة، فضلا عن احتشاد الآلاف أمام اللجان الانتخابية بقرية دفنو بمركز إطسا للإدلاء بأصواتهم، بصحبة بهاء المليجى، عضو مجلس الشعب الأسبق.
أيضا وفى تحد للطقس السيئ والعواصف الترابية التى ضربت بنى سويف، أمس، احتشد أهالى قرى ومدن المحافظة فى اليوم الأخير من الانتخابات الرئاسية أمام اللجان الانتخابية للإدلاء بأصواتهم فى السباق الرئاسى، حيث واصلت السيدات تصدرها للمشهد، بتوافدهن على اللجان قبل بدأها واصطففن الطوابير وسط تكثيف أمنى لقوات الجيش والشرطة بمحيط اللجان.
وحرص المواطن الإسماعيلاوى، منذ الساعات الأولى من أمس، حيث تزايدت أعداد الوافدين على لجان الاقتراع بصورة كبيرة عنه فى الأيام السابقة، خاصة من كبار السن والسيدات والشباب والطوائف المختلفة من أهالى الإسماعيلية.
وفى البحيرة واصل الناخبون توافدهم على اللجان الانتخابية حتى غلق باب التصويت، وسط فرحة عارمة ورفع علم مصر والأغانى الوطنية، حيث حرص كبار السن والسيدات على التوجه لمقار اللجان الانتخابية لإدلاء بأصواتهم لرسم والمشاركة فى صنع مستقبل مشرق وأفضل وسط إطلاق الزغاريد والمزمار والطبل البلدي.
كما شهدت العملية الانتخابية بالمنيا فى يومها الأخير إقبالا متزايدا أيضا من الناخبين، حيث شارك مختلف طوائف المجتمع فى عملية التصويت، بعدما فتحت اللجان أبوابها، صباح أمس، وسط أجواء احتفالية بالعرس الديمقراطى.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

أبوالليل.. ترك الوظيفة.. وبدأ بـ«ورشة» ليتحول لصاحب مصنع
دينا.. جاليرى للمشغولات اليدوية
مارينا.. أنشأت مصنعًا لتشكيل الحديد والإنتاج كله للتصدير
افتتاح مصنع العدوة لإعادة تدوير المخلفات
كاريكاتير أحمد دياب
القوات المسلحة: ماضون بإرادة قوية وعزيمة لا تلين فى حماية الوطن والحفاظ على قدسيته
الجبخانة.. إهمال وكلاب ضالة تستبيح تاريخ «محمد على باشا»

Facebook twitter rss