صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

متابعات

السيسى يكرم الأم المثالية للقوات المسلحة ويحتضن أبناء الشهداء

16 مارس 2018



كتب -  أحمد إمبابى

 

 مشهد مفعم بالإنسانية والمشاعر، مشهد تغلب فيه المشاعر عن كل الكلمات، ودموع الحاضرين تفاعلًا، هكذا كانت صورة تفاعل الرئيس عبد الفتاح السيسى مع أسر الشهداء وأبنائهم خلال الندوة التثقيفية  الـ27 بعنوان يوم الشهيد بحضور أسر الأبطال من شهداء ومصابى القوات المسلحة والشرطة.
لفتات إنسانية سيطرت على فعاليات الندوة التثقيفية، كان أكثرها تفاعلًا، عندما وقف الرئيس جابرًا لخواطر أمهات الشهداء وأبنائهم، ملبيًا طلب أم الشهيد حيث ذهب للسلام عليها وتقبيل يديها، وحاضنا لطفلين من أبناء الشهداء مصطحبهما للجلوس إلى جواره.
«دائما اليوم ده مشهده عظيم على نفسى».. لعل هذه الكلمات التى استهل الرئيس السيسى أولى كلماته فى الندوة التثقيفية عقب الاستماع لكلمات عدد من أمهات الشهداء ، خير تعبير على تفاعل الرئيس بروايات الأبطال وتأثر أبنائهم.
خلال الندوة لبى الرئيس السيسي، طلب السيدة عصمت أحمد إبراهيم حمودة، البالغة من العمر 100 سنة، والتى استُشهد ابناها الاثنان خلال أدائهما الواجب الوطنى فى الدفاع عن مصر، حيث قالت أنه ليس لها طلب سوى مصافحة الرئيس السيسي، وبمجرد التعبير عن رغبتها لم يتوان الرئيس فى الذهاب إليها ومصافحتها وتقبيل يدها.
والسيدة عصمت، أنجبت ولدين وبنتا، وكان ابنها الأكبر ضابط شرطة استُشهد فى السويس يوم 24 أكتوبر 1973 وهو يدافع عن المدينة الباسلة، واستُشهد ابنها الثانى الذى كان يعمل ضابط صف فى القوات المسلحة بعد أخيه بـ6 أشهر، وبعد سنوات قليلة رحل زوجها، ولم يبق لها سوى ابنتها، ورغم هذه المعاناة لم تفقد إيمانها بالحياة.
مشهد آخر خلال الندوة التثقيفية حرص الرئيس السيسى على تكريم الأم المثالية للقوات المسلحة السيدة أميمة محمود عبد الحميد، والدة الشهيد البطل العقيد أركان حرب محمد سمير إدريس، حيث قام بتقبيل رأسها تكريمًا لتضحياتها.
وروت السيدة أميمة محمود عبد الحميد، والدة الشهيد البطل العقيد أركان حرب محمد سمير إدريس، قصة استشهاد ابنها، قائلة: «لدى 4 أولاد يخدمون فى الوطن، أولهم الشهيد محمد، والثانى رائد بالقوات الجوية، محمود سمير، والثالث نقيب شرطة مصاب بالعمليات الأمنية، والأصغر المهندس مصطفى سمير».
مشهد آخر عندما احتضن الرئيس عبد الفتاح السيسي، الطفلة حبيبة ابنة الشهيد البطل العقيد أركان حرب أحمد محمود شعبان، ثم اصطحبها للجلوس بجواره، وانضم لهما الطفل عمر، ابن أحد الشهداء المكرمين بالندوة.
وحرص الرئيس على أن يبقى الطفلان جالسين إلى جواره، وقال أن أولاد الأبطال لهم فى رقبتنا كل خير وأمن وسلام، ثم سأل الطفل عمر: «نفسك تطلع إيه؟»، ليرد: «نفسى أطلع بطل»، ووجه السؤال نفسه للطفلة حبيبة التى قالت: «نفسى أطلع طبيبة ضابطة، ليرد الرئيس السيسي: «يعنى بطلة برضه».
ووجه الرئيس عبد الفتاح السيسى الدعوة للأطفال وأسر الأبطال الشهداء، ليصلوا معه صلاة العيد المقبل، قائلا: «هنصلى العيد مع بعض»، ثم اصطحب الطفلين حبيبة وعمر معه وغادروا القاعة.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

«الدبلوماسية المصرية».. قوة التدخل السريع لحماية حقوق وكرامة المصريين بالخارج
6 مكاسب حققها الفراعنة فى ليلة اصطياد النسور
حل مشكلات الصرف الصحى المتراكمة فى المطرية
تطابق وجهات النظر المصرية ــ الإفريقية لإصلاح المفوضية
بشائر مبادرة المشروعات الصغيرة تهل على الاقتصاد
الفارس يترجل
وسام الاحترام د.هانى الناظر الإنسان قبل الطبيب

Facebook twitter rss