صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 ديسمبر 2018

أبواب الموقع

 

فن

مدحت العدل: لسنا «رقباء» على السينما وشريهان سبب خروجى من رمضان

15 مارس 2018



كتبت - آية رفعت

دفاعه عن الفن الراقى وحرية التعبير، وموهبته المتميزة كانت السبب فى اختيار سيادة الرئيس عبد الفتاح السيسى  للدكتور مدحت العدل ليكون لجنة السينما التابعة للرئاسة وتهدف هذه اللجنة إلى وضع أبرز المشكلات التى تلاحق صناع السينما المصرية رغم أنها الأولى والأقدم بالوطن العربي، إلا أن العوائق الروتينية والمشاكل التى تلاحقها يجب أن يتم وضع حلول جذرية لها.

فى البداية تحدث العدل عن تكوين اللجنة وأعضائها قائلًا: «كان الرئيس قد كلفنى منذ شهر أغسطس الماضى بتشكيل لجنة لمناقشة شئون السينما، وأنا على الفور قمت باختيار أعضائها وهم المنتجون جمال العدل وجابى خورى ومحمد حفظى ود.خالد عبد الجليل والمخرج هشام سليمان والذى رشحته نظرًا لاهتمامه بشؤون السينما ودعم المهرجانات دون رؤيته من قبل، بالإضافة إلى د.عمرو شكرى وهو المسئول عن منع قرصنة الأفلام وحاصل على دكتوراه خارجية فى مجال محاربته قراصنة الانترنت».

وأضاف العدل: «قصدت بأن يكون عددهم قليلًا ويشمل كل المجالات السينمائية، وغرضى فى قلة العدد هو إنجاز الوقت ليس أكثر حيث إنه كلما زاد عددنا كلما اختلفنا فى الآراء والمشاكل المطروحة مما يعرقل سرعة إنجاز المهمة من وجهة نظرى، كما أننا من السهل أن نعقد اجتماعات سريعة. وقمنا بالفعل بعقدة اجتماعات رصدنا من خلالها اهم المشكلات التى تواجه السينما المصرية فى انتظار مقابلة السيد الرئيس لطرح هذه الامور على سيادته».
كما قال العدل إن المذكرة اصبحت جاهزة للعرض بعدما تم تحليل كل أوضاع السينما ومشاكلها بالأرقام والحقائق، وأنه قد قال لسيدة الرئيس خلال مؤتمر «حكاية وطن» إنهم قد انتهوا من عملهم وعندما يسمح جدول سيادته باستضافتهم فهم جاهزون؛ كما قال العدل إن رحلة اللجنة لم تقف عند هذا الحد بل إنهم لايزالون يجتمعون بشكل دورى خاصة وأنهم كلهم أصدقاء وهذا يساعدهم على التواصل معا، مؤكدًا أنه على كل سينمائى لديه اقتراح يخص تحسين أوضاع السينما بأنه يطرحه على أعضاء اللجنة لأنهم يرحبون بأى عضو جديد أو اقتراحات تفيد صناعة السينما.. وعلق العدل على رفض بعض صناع الفن على إقامة لجان مثل الإعلام والدراما وغيرها واتهامهم بأنهم واصون على الإبداع، قائلًا:»لا هذه اللجان لا تعمل بدور الواصى على أحد ولا تقف فى طريق الابداع، ولكن كل ما هناك ان هناك بعضهم يحاول لفت نظر المبدعين لما تحتاجه مصر حاليا من الفن، ولكن هذا ليس الزاما على احد فالمبدع يقدم ما يرضى ضميره، وبالنسبة للجنتنا فنحن لن نقوم بأى عمل رقابى ولا نوصى أحد بأى شىء».
وأضاف قالا: «الناس عندما يستمعون لكلمة لجنة يصيبهم الزعر، فهذه اللجان البعض يرى أن لها فائدة حاليا فى اقتراح الأفكار ولكن لن يشاهدوا أى سيناريوأو يحذفوا منه كما قيل وإلا ماذا سيكون دور الرقابة على المصنفات الفنية، وبشكل خاص فوجئت باتهامات لمخرج كبير مثل محمد فاضل بانه سيقمع الحريات، ولكن يجب ان نتذكر ما قدمه هذا المخرج الكبير من اعمال ثورية وتحمل حرية كبيرة للتعبير مثل «انا وبابا وماما فى المشمش» و«أبوالعلا البشرى»، وغيرها من الأعمال التى لها تاريخ من الإبداع وبالطبع لن يقمع الفن أبدًا».
ومن جانب آخر علق العجل على  اختياره كرئيس شرفى للدورة السابعة لمهرجان الاقصر للسينما الافريقية قائلا: «هذه ليست الدورة الاولى لى بالمهرجان فلقد حضرت دورة سابقة كعضو لجنة تحكيم وكانت لى بعض الملاحظات فهو مهرجان عريق وكبير ويجب أن يتم الاهتمام أكثر بحفلات الافتتاج والختام وفى حاجة لنجوم عالميين أكثر بالإضافة إلى بعض المشكل بالميزانية، ولكن هذا العام حصلنا على تعاقد مع شركة كبرى للاهتمام بتنظيم وإقامة حفلى الافتتاح والختام والافتتاح سيكون فى الدير البحرى ليكون شكلًا متحضرًا لمهرجان يحمل اسم مصر والقارة الإفريقية ومدينة الثقافة العريقة الأقصر».
وبعد رعاية الرئيس للمهرجان بناءا على طلبه قال العدل أنه سعد كثيرًا لهذا القرار مؤكدا ان المشاكل التى تلحق بالمهرجانت السينمائية المصرية تم إادراجها ضمن مشاكل السينما، مؤكدا انه طلب من الرئيس السيسى رعاية المهرجان لكى يتم فتح الأبواب المغلقة وإدراك أهميتها للبلاد. مؤكدًا أنه يتمنى ألا تعوق البيروقراطية المصرية الشهيرة عن تقديم دورة متميزة.»
وانهى مدحت العدل حديثه مع «روزاليوسف» بابداء اسباب ابتعاده عن الدراما للموسم الرمضانى المقبل حيث قال إنه منشغل منذ عدة أشهر بكتابة مسرحيات تليفزيونية للنجمة العائدة بقوة شريهان، حيث قال:» لقد اخترت التركيز على المسرحيات التى أكتبها لها، فهى تعمل على واحدة تلو الأخرى، وقمنا بالفعل بالانتهاء من تصوير أول مسرحية «كوشانلو» للمخرج هادى الباجورى ونكمل حاليا باقى المسرحيات حيث من المقرر ان يصل عددهم إلى 13 مسرحية حسب العقد المبرم، ولكن طول مدة التحضير لمسرحية الواحدة من بروفات وعروض يجعلنى اتمنى أن نكمل ولو حتى 7 أو 9 مسرحيات».
وعن عدم تقديم دعاية كافية لمشروعه المسرحى قال العدل أنهم يقصدون منذ البداية عدم اطلاق دعاية ليتم تصويرها فى اضيق الحدود لأنها مسرحيات تليفزيونية وسيتم اطلاق الدعاية المطلوبة لها فور الاتفاق على انطلاق موعد عرضها تليفزيونيًا والذى سيتم الإعلان عنه قريبًا.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

المترجم العراقى تحسين رزاق عيد: رواية «لاوروس» تجمع بين المعرفة والخبرة والخرافات والأوهام
العالم يسعى لتقليص أيام العمل فى الأسبوع
الحمام الزاجل يزين ميدان العروسة بـ«الغردقة»
مصيلحى: الاتحاد السكندرى قادر على تخطى الهلال السعودى
السيسى: إفريقيا حققت على مدار السنوات العشر الماضية معدلات نمو إيجابية.. لكنه لم يحقق المستهدف منه
384 ورشة صناعية بإجمالى 454 ألف م2 مقسمة على 3 مجمعات صناعية
فاضل ع القمة «دستة»

Facebook twitter rss