صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

18 يونيو 2018

أبواب الموقع

 

متابعات

«الهيئة الوطنية» تنتهى من وضع اللمسات الأخيرة قبل بدء التصويت بالخارج

14 مارس 2018



حالة من الطوارئ تشهدها الهيئة الوطنية للانتخابات المشرفة على الانتخابات الرئاسية، مع بداية العد التنازلى لانطلاق الماراثون الانتخابى، الذى سيبدأ بتصويت المصريين بالخارج الجمعة المقبلة، ويستمر على مدى 3 أيام تنتهى الأحد المقبل. . ومن جهته، أكد المستشار لاشين إبراهيم رئيس الهيئة الوطنية للانتخابات أن المشاركة الإيجابية الفاعلة للمصريين فى الخارج بالانتخابات الرئاسية، ستكون أحد أهم عناصر نجاح العملية الانتخابية برمتها.. مشيرا إلى أن الهيئة انتهت تماما من توفير جميع الأوراق والمستلزمات والمتطلبات بداخل مقار جميع السفارات والقنصليات بالخارج، وعلى رأسها أجهزة (القارئ الإلكترونى) بأعداد كبيرة غير مسبوقة فى تاريخ الاستحقاقات الانتخابية التى جرت خارج مصر، وذلك تيسيرا على الناخبين.
ودعا رئيس الهيئة فى تصريحات لوكالة أنباء الشرق الأوسط من لهم حق التصويت إلى التوجه إلى مقار البعثات الدبلوماسية والقنصلية والبالغ عددها 139 بعثة فى 124 دولة حول العالم، للإدلاء بأصواتهم خلال الأيام المحددة للانتخابات.. مؤكدا أن مشاركتهم تتيح لهم الفرصة للمساهمة فى بناء مستقبل وطنهم.
وأشار إلى أن العملية الانتخابية ستجرى تحت إشراف وإدارة من الهيئة، وبصورة شفافة، ووسط متابعة من مختلف وسائل الإعلام المحلية والدولية، ومنظمات المجتمع المدنى المحلية والدولية.. كما حرصت الهيئة على دراسة أدق التفاصيل لكل الانتخابات والاستفتاءات التى شهدتها مصر منذ عام 2011.. ومتابعة كل تفاصيل الناخب ابتداء بقاعدة بيانات الناخبين، وتسليم الناخب بطاقة التصويت ليختار من يرغب وراء أحد السواتر، ثم وضع الناخب بطاقة التصويت بصندوق الاقتراع.
ولفت لاشين إلى أنهم سيقومون بحصر عدد وأسماء من قاموا بالإدلاء بأصواتهم، لرفعها من بيانات الناخبين داخل مصر قبل بدء التصويت فى الداخل.. على ألا تعلن أى نتائج لحين انتهاء الاقتراع بالداخل.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

خطة العبور
2018 فى المحافظات عام الإنجازات والمشروعات العملاقة
«المواقف» ومحطات الوقود «هدوء تام»
سمير حلبية رئيس المصرى يفتح قلبه فى حوار استثنائى: المصرى حجز لنفسه مكانًا يليق بتاريخه وجماهيره
الحكومة تنتظر ثقة البرلمان
أنقرة عاصمة جهنم تزوير.. تعذيب.. اغتيال معارضين
أميرة بدر: نانسى عجرم «هى اللى شبهى».. ولا مقارنة بينى وريهام سعيد

Facebook twitter rss