صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

محافظات

«قنديل» يفشل فى حل مشكلة الصرف الزراعى بواحة سيوة

3 يناير 2013

مطروح : ياسر محمود




تعد واحة سيوة إحدى أهم الواحات المصرية ذات الخصوصية والجمال المتفرد والتى حباها الله بالعديد من المميزات مما جعلها كنزا من كنوز مصر المدفونة فالطبيعة فى أبهى صورها‏ وجمالها‏ بقعة أرض لم تلوثها يد بشرية منذ قديم الأزل.

 

 

وعلى الرغم مما تتميز به الواحة من هذه المقومات إلا أن مشكلة الصرف الزراعى والتى تعانى منها واحة سيوة منذ سنوات من المشكلات التى تهدد مستقبل الواحة ويهددها بالفناء فى حالة عدم وجود حل للمشكلة فالصرف الزراعى يعيق عمليات التوسع فى الانشطة الزراعية على الرغم ان المحاصيل الزراعية بالواحة خاصة الزيتون والبلح والخضروات من أهم ما تشتهر به سيوة.

 

ونظرا لأهمية مشكلة الصرف الزراعى فقد زار هشام قنديل رئيس مجلس الوزراء الحالى سيوة عندما كان يشغل منصب وزير الرى واجتمع خلال الزيارة بمسئولى الرى والزراعة وبحث المشكلة على ارض الواقع وعلى الرغم من وعوده للاهالى بحل هذه المشكلة الا أنه لم يخط اى خطوة فى طريق حلها  وعندما شغل منصب رئيس مجلس الوزراء نسى المشكلة فلم يقدم على اقتراح لحلها.

 

اللواء سمير بلال رئيس مدينة سيوة كشف عن إعداد دراسة لمشكلة الصرف الزراعى بالواحة بالكامل منذ عام 1996 وحتى الآن وتم صرف 120 مليون جنيه ولم يتم حل هذه المشكلة نتيجة عدم تفعيل اغلاق الآبار العشوائية بمعدلات أسرع .مع زيادة نسبة مياه الصرف التى تجور على المساحة الزراعية الصالحة وتهدد الزراعات والمبانى البيئية هناك باعتبار واحة سيوة أرضا منخفضة مما زاد فى مساحة بحيرة تجميع مياه الصرف داخل الواحة ونقص المساحة المزروعة وموت الاشجار المنتجة بالواحة.

 

ويقترح بلال لحل هذه المشكلة أن يتم حفر آبار جديدة بطرق علمية ونظامية تستفيد منها الواحة للحد من زيادة مشكلة الصرف الزراعى وضرورة عدم التوسع فى الزراعات حيث انها تشكل خطرا على الواحة فى ظل مشكلة الصرف الزراعى وحفر الآبار بشكل يحتاج إليها الزراعات واستخدام الاساليب الحديثة فى الرى بالتنقيط لعدم إهدار المياه واستخدامه بالشكل الأمثل.

 

أما الشيخ عمر راجح احد مشايخ واحة سيوة فأرجع أسباب المشكلة إلى وجود آبار رومانية بالواحة تستخدم فى الزراعة قديما ومع زيادة التوسع فى الرقعة الزراعية تم عمل آبار سطحية للرى الزراعات ولكون واحة سيوة تقع فى منخفض أدى ذلك إلى تجمع المياه فى أربع بحيرات فى البداية ولم يكن هذا يمثل مشكلة ولكن مع الوقت أصبح تمليح الأرض المشكلة الرئيسية والتى تسببت فى تبوير الاراضى.

 

وأوضح راجح أنه عندما جاء الدكتور هشام قنديل وزير الموارد المائية والرى لسيوة فى الزيارة الأخيرة تم عرض المشكلة عليه والاتفاق على استقدام مراكز بحثية لحل مشكلة الصرف الزراعى بواحة سيوة بالإضافة إلى إقامة إدارة متكاملة تجمع ما بين إدارة الصرف والمياه الجوفية، مع دراسة مقترح إنشاء قناة تصريف المياه بالواحة إلى تبغبغ.

 

ولفت بكر محمد من اهالى سيوة الى ان هناك بعض الاقتراحات الاخرى لحل مشكلة الصرف الزراعى والاستفادة من هذه المياه من خلال سحب المياه خارج الواحة واستخدامها فى استصلاح الاراضى والزراعة بالشكل الذى يضيف انتاج زراعى وفير للمحافظة.

 

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

20 خطيئة لمرسى العياط
آلام الإنسانية
26 اتحادًًا أولمبيًا يدعمون حطب ضد مرتضى منصور
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5
مصر تحارب الشائعات

Facebook twitter rss