صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

أخبار

فضيحة حقوقية فى جنيف

4 مارس 2018



كتبت – داليا طه

فى الوقت الذى يستعد فيه أعضاء الفريق القانونى الدولى الذى تم الإعلان عن تشكيله قبل شهور قليلة لمقاضاة رءوس النظام القطرى فى المحاكم الدولية، للسفر إلى جنيف على هامش الدورة الـ37  لمجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة لفضح ممارسات النظام القطرى، تقوم الجماعة الإرهابية بتوزيع نشرات تحريضية لقتل وحبس أعضاء الفريق بتمويل قطري.

ومع اقتراب استكمال الفريق للوثائق والمستندات الكاملة التى تخص هذه القضية، أصدرت الهيئة المستقلة لمراقبة الأمم المتحدة داخل مجلس حقوق الإنسان، نشرة تحريضية ادعت فيها أن هناك حقوقيين مصريين وإماراتيين ومن دول أخرى متورطة بصورة مباشرة أو غير مباشرة فى جرائم مالية وأنشطة غسيل أموال، مشيرة إلى أنهم بذلك خالفوا القانون السويسري.
وبدأت الهيئة التى تمولها قطر، بتزويد السلطات السويسرية بأسماء من زعمت تورطهم فى عملية تقديم الرشاوى، ورغم ذلك فلم تقدم الهيئة المستقلة لمراقبة الأمم المتحدة أى دليل أو مستند يثبت تلقى هؤلاء الأشخاص رشاوي.
وتعد هذه المرة الأولى التى تحرض فيها المنظمة ضد أشخاص تختلف معهم دون أن تطرق أبواب الهيئات الدولية أو مجالس الدول لحقوق الإنسان، وتعرض حياتهم للخطر أثناء تواجدهم فى جنيف.
وزعمت الهيئة أن بعض الشخصيات تلقت رشاوى لاستخدام غرف لجان حقوق الإنسان لأغراض سياسية وليس لحقوق الإنسان، مضيفة أن بعض ممثلى هذه المنظمات غير الحكومية أجرت غرف المجلس 50 ألف فرنك فى الساعة، ومن أبرز الشخصيات التى حرضت عليها النشرة الإخوانية الحقوقى المصرى حافظ أبو سعدة - مدير المنظمة المصرية لحقوق الإنسان، وقالت :إنه تلقى رشاوى مالية ويتظاهر بالدفاع عن حقوق الإنسان ويقوم بتمويل أفراد للقيام باحتجاجات ضد بعض البلدان، فى إشارة الى قطر ودون أن تعرض النشرة أسماء هؤلاء الأفراد التى ادعت بأنه يقوم بتمويلهم.. ومن ضمن الأسماء الأخرى، التى حرضت عليها نشرة الجماعة الإرهابية، أحمد ثانى الهاملى، مدير الاتحاد العربى لحقوق الإنسان وعضو فى المخابرات الإماراتية، حيث ادعت أن الهاملى قام بتوزيع رشاوى على منظمات غير حكومية وناشطين لتحريف عمل المجلس من حقوق الإنسان إلى أجندة سياسية، علاوة على توزيعه أموالا غير معلنة للتغطية على جرائم الحرب فى اليمن، منتهكاً القانون السويسرى.
كما حرضت ضد على راشد النعيمى، رئيس تحرير بوابة العين الإخبارية، واتهمته النشرة الإخوانية بأنه التقى عدة مرات بقادة المجتمع الإفريقى لتنظيم تظاهرات تؤيد سياسة الإمارات، بالإضافة إلى اتهام الهيئة التى تدافع عن الجماعة الإرهابية، سيف الشحى، وهو عضو بارز بالمخابرات الإماراتية، بأنه وزع نقودا على المهاجرين الأفارقة فى جنيف للقيام باحتجاجات خلال جلسة لجنة حقوق الإنسان.
كما اتهمت الوثيقة التحريضية عبدالوهاب الهاني، وهو حقوقى تونسى وعضو بلجنة الأمم المتحدة لمناهضة التعذيب، بأنه تلقى من 50 ألف فرنك من الإمارات والسعودية.
وادعت الوثيقة أن أيمن نصري، رئيس المنظمة المسكونية لحقوق الإنسان بجنيف، تلقى أكثر من 700 ألف فرانك نقدا فى الفترة ما بين مارس 2017 ومارس 2018، لمساعدة الإمارات العربية لتسجيل سجلها فى مجال حقوق الإنسان بجنيف.
انتشار هذه التقارير التحريضية يثبت تغلغل الجماعة الإرهابية داخل المنظمات الدولية مثل العفو الدولية وهيومان رايتس ووتش، بالإضافة إلى أن إصدار التقارير المغلوطة عن مصر فى الخارج باستغلال منظمات ممولة من الإخوان أصبح عملية مستمرة، وتجد دعما من قطر وتركيا، فمنذ فض اعتصامى رابعة والنهضة، استطاع التنظيم الدولى للإخوان زرع عناصره داخل هذه المنظمات، وأصبح له أذرع تهاجم مصر، خصوصا فى منظمتى «هيومان رايتس ووتش» و«أمنستى إنترناشيونال»، حيث حرص التنظيم على تغلغل بعض أبنائه المتعلمين فى جامعات أجنبية داخل العديد من منظمات حقوق الإنسان العاملة ضد مصر.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
إحنا الأغلى
كاريكاتير
قرض من جهة أجنبية يشعل الفتنة بنقابة المحامين
كوميديا الواقع الافتراضى!

Facebook twitter rss