صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

الأخيرة

فى الجولة الثالثة لـ«سلامتك أولاً» بجامعة القاهرة.. «الطب الشرعى»: 75 ألف مصرى ضحايا حوادث الطرق سنويا

22 فبراير 2018



كتبت - شيماء عدلى وأمانى عزام

تصوير - مايسة عزت

 

انطلقت بالأمس الجولة الثالثة لمبادرة «سلامتك أولا» التى نظمتها مؤسسة «روزاليوسف» تحت عنوان «تعاطى المخدرات المتهم الأول فى حوادث الطرق» بقاعة القاسمى بجامعة القاهرة، بحضور المهندس عبد الصادق الشوربجى رئيس مجلس إدارة مؤسسة «روزاليوسف»، والدكتور محمد عثمان الخشت رئيس جامعة القاهرة، واللواء زكريا الغمري، والدكتور عمرو عثمان رئيس صندوق مكافحة الإدمان، والفنان علاء مرسى.
وبدأت الندوة بتسليم «الخشت» درع جامعة القاهرة لرئيس مجلس إدارة مؤسسة «روزاليوسف»، وتسليم الأخير درع المؤسسة للخشت، ثم عرض برومو المبادرة.
وفى البداية تقدم المهندس عبدالصادق الشوربجى، رئيس مجلس إدارة مؤسسة «روزاليوسف»، بالشكر للدكتور محمد الخشت رئيس جامعة القاهرة العريقة، لاستضافته ندوات وفعاليات مبادرة «سلامتك أولاً».

وقال «الشوربجى» إن جامعة القاهرة كانت ولا زالت منارة للفكر الحر، وأساسا للنهضة العلمية، وجسرا يصل البلاد بمنابع العلم الحديث، وبوتقة تعد فيها الكوادر اللازمة فى كافة التخصصات لمشاركة العالم فى تقدمه العلمي، تخرج فيها رجال سطروا تاريخاً حافلاً بالعديد من الإنجازات.
وأشار «الشوربجى» إلى أن العنصر البشرى يقع فى مقدمة أولويات واهتمامات القيادة السياسية والتحديات الهامة فى منظومة التنمية الشاملة التى تشهدها البلاد، لذلك كان لزاما علينا الحفاظ على سلامته، فأطلقنا مبادرة «سلامتك أولا» إيمانا منا فى مؤسسة «روزاليوسف» بالدور الفعال للإعلام والصحافة المصرية فى رفع الوعى لدى المواطن وإبراز الإيجابيات بالمجتمع ومحاربة الفكر المتطرف.

«روزاليوسف» تناولت كل عناصر حوادث الطرق
وتابع «الشوربجي»: «لقد كان حرصنا فى مبادرة «سلامتك أولا» أن نتناول جميع العناصر الأساسية التى لها علاقة بحوادث الطرق مثل العنصر البشرى، ووسائل الانتقال الخاصة أو العامة، والطرق»، مشيرًا إلى أنه حرصًا من المؤسسة على تحقيق أهداف انطلاق المبادرة حرصنا على أن يشاركنا كوكبة من المتخصصين من (الوزارات والهيئات) المختلفة، للخروج بتوصيات تساهم فى منظومة التنمية الشاملة التى أطلقتها القيادة السياسية فى ظل تحديات الإرهاب البغيض الذى يواجهه رجال صدقوا ما عاهدوا الله عليه».
وفى السياق داته أشاد الدكتور محمد عثمان الخشت، رئيس جامعة القاهرة، بمبادرة مؤسسة روزاليوسف على إطلاقها مبادرة «سلامتك أولا» مشيرًا إلى أن المؤسسة ترسخ بهذه المبادرة لمبدأ الالتزام، وتنشر الوعى لدى المواطنين، والتى تعتبر ضمن سلسلة من تضافر مؤسسات الدولة بقضايا الوطن، وتعيد لمؤسسة روزاليوسف دورها العظيم، إذ ساهمت فى تخريج مدارس صحفية كبيرة، فضلًا عن دورها فى تخريج أجيال عظيمة، بينهم مفيد فوزي. وأضاف «الخشت» أن جزءا كبيرا من حوادث الطرق يرجع للعنصر البشرى، مشيرًا إلى وجود أزمات أخرى عدة، ولكن الازمة الكبرى تكمن فى الوعى الذى يعد محورًا أساسيًا فى حل أى أزمة بدءًا من المرور أو قضايا النهضة أو الإرهاب.
وأكد رئيس جامعة القاهرة، على ضرورة الالتزام بالقوانين لتفادى وقوع الحوادث، مشيدًا بالطفرة الكبيرة التى حدثت فى مجال الطرق خلال السنوات الماضية فى عهد الرئيس عبد الفتاح السيسي.

الحشيش يسبب ضمور المخ
وانتقد «الخشت»، ارتفاع نسب تعاطى سائقى التريللات للمخدرات، والتى تجعل السائق يقود الحافلة برعونة غير مبال بالآخرين، واختتم كلمته «حريتى تقف عند حريات الآخرين»
ومن جهته قال الدكتور محمد مصطفى خبير السموم بمصلحة الطب الشرعي، إن ما يقرب من ٧٥ الف مصرى يصابون بعاهات وإعاقات سنويا بسبب حوادث المرور، مشيرًا إلى أن عدد ضحايا المرور فى مصر يتجاوز حوادث الحروب فى الدول الأخرى. وأشار «مصطفى» إلى أن أحد الأسباب الرئيسيّة للحوادث هو تناول المخدرات، خاصة فى ظل وجود اعتقاد خاطئ بأن تناول المخدرات يساعد على زيادة ساعات العمل، أو نشاط زائد، لافتًا إلى أن ٩٤٪ من الفئة التى تجرب للمرة الاولى، يتحولون لمدمنين و٦٪ فقط يستطيعون أن يتوقفوا بعد المرة الأولى.
ولفت خبير السموم بمصلحة الطب الشرعي، إلى وجود اعتقاد خاطئ بأن الحشيش ليس ضمن المخدرات، وأن من يتعاطى المخدرات ليس مدمنًا، رغم تأثير الحشيش السلبى الذى يسبب ضمور المخ، خاصة فى ظل التلاعب الذى يتم فى تصنيع الحشيش وإضافة مواد كيمائية تسبب عواقب كارثية، موضحًا أن عقار الترامادول، مدمر للمخ ولا يستخدم إلا تحت استشارة الطبيب، لأنه يضعف الجهاز العصبى.
وكشف خبير السموم بمصلحة الطب الشرعي، أن آخر مسح شامل لصندوق مكافحة المخدرات أوضح أن تعاطى الترامادول يحتل المرتبة الأولى بنسبة ٥٢٪ بين السائقين لرغبتهم فى زيادة ساعات العمل والهروب من الآلام والنشاط الجنسي، لافتا إلى أن الترامادول المنتشر حاليا تم تصنيعه فى مصانع «بير السلم»، يليه ٢٦٪ تعاطى الهيروين.
وفجر «مصطفى» مفاجأة أكد خلالها أن الظاهرة الجديدة تشير إلى أن ٢٧٪ من المدمنين سيدات، مؤكدًا أن هذا يعد كارثة مجتمعية جديدة، بجانب انتشار المخدرات النباتية المصنعة، حيث يتلاعب تجار المخدرات بالحشيش، ويضيفون إليه مواد هلوسة، ومخدرات موضوعية لتصنيع منتج نهائى يسبب ضمور المخ تماما.
وفى السياق ذاته بدأ يوسف أحمد استاذ الأمن القومي، كلمته بالوقوف دقيقة حدادا على شهداء القوات المسلحة فى عمليات سيناء ٢٠١٨، معلنا تأييد المجتمع بأسره للقوات المسلحة.

التدخين البوابة الخلفية للإدمان
وتابع «أحمد» أن القوانين فى مصر كافية ورادعة بشكل كبير، ولكننا نحتاج الى ثقافة «الإنسان»، لذلك يجب علينا نشر الوعى، مشيرًا إلى أن التدخين هو البوابة الخلفية للإدمان، مطالبا بضرورة مواجهته.
ومن جانبها قالت الدكتورة ريهام محيي، استاذ مساعد بالمركز القومى للبحوث الاجتماعية والجنائية، إن الشعب المصرى ليس مستهترا بطبعه، ولكن هناك ظواهر تغير من طبيعتنا، مطالبة وسائل الاعلام والمؤسسات التعليمية بتبنى المبادرات البناءة، أسوة بحملة صندوق مكافحة المخدرات للاعب محمد صلاح، والتى لعبت دورا بناء.
كما طالبت «محيي» بضرورة رفع وعى الطلاب وشباب الجامعات بأهمية الحفاظ على صحتهم والابتعاد عن المخدرات.
وفى السياق ذاته أشاد الفنان علاء مرسى بدور مؤسسة «روزاليوسف» مؤكداً أنها أصل الصحافة فى مصر، ولا يمكن انكار دورها التاريخى الذى قدمته على مدار 90 عاما.
واتهم «مرسى» الإعلام والدراما المصرية بالمساهمة فى انتشار ظاهرة «الإدمان» عبر ما تقدمه من أفلام وأغان هابطة دون المستوى، مشيدا بحملة «صندوق مكافحة الإدمان» التى استقطبت شباب مصر بمشاركة النجم العالمى محمد صلاح فى التوعية.

جهات حكومية تشارك
روزاليوسف بـ «سلامتك أولا»

يذكر أن مؤسسة «روزاليوسف» أطلقت مبادرة «سلامتك أولًا» للحد من حوادث الطرق، بعد أن أصبحت ظاهرة مُفجعة، تهدر أرواح الأبرياء، وتكبد الدولة خسائر اقتصادية، فادحة، بالتزامن مع انطلاق البرنامج الوطنى للوعى المرورى لتحقيق السلامة المرورية وخفض حوادث وإصابات الطرق، وذلك بمشاركة مجموعة من الوزارات والهيئات المعنية كوزارة الداخلية، والهيئة الهندسية للقوات المسلحة قطاع الطرق، ووزارة النقل، والشباب والرياضة، والتعليم العالي، والتربية والتعليم، وهيئة تنشيط السياحة، وهيئة الإسعاف، ومركز القيادة الآمنة، وجمعية ضحايا الطرق وصندوق علاج الإدمان، وشارك فى افتتاحها الإعلامى الكبير مفيد فوزى فى حضور كوكبة من نجوم المجتمع من المفكرين والأدباء والمختصين والفنانين.
ومن المقرر أن تشمل المبادرة سلسلة ندوات أخرى لمناقشة مشكلات الطرق، بحضور نخبة من أساتذة الطرق والمختصين وقطاع الطرق بالهيئة الهندسية للقوات المسلحة، وشباب الجامعة، تبدأ يوم الاثنين المقبل حول أهمية تنمية الوعى المرورى للكبار والصغار، يتخللها عرض لتجربة وزارة الداخلية للمدينة المرورية للأطفال، وفى وجود سائقى الحافلات المدرسية وسائقى النقل العام، وأطفال وشباب عن طريق رحلات مدارس وجامعات للمركز، ثم ندوة عن دور القوى الناعمة فى ضبط سلوك الأفراد فى جامعة القاهرة، يوم ٢٨ فبراير، فى وجود أساتذة الإعلام والفنانين والكتاب وعميد معهد السينما وشباب الجامعة، على أن تكون فى شكل جلسة حوارية يديرها الأستاذ مفيد فوزي، وهو أيضاً سيدير الجلسة الحوارية الأخيرة فى مؤسسة «روزاليوسف»، يوم ٥ مارس، للخروج بتوصيات فى وجود برلمانيين، لتحديد إطار تشريعى يخدم استراتيجة السلامة على الطرق، بعد الحوار المجتمعى القائم طيلة هذا الشهر.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الحاجب المنصور أنقذ نساء المسلمين من الأسر لدى «جارسيا»
يحيا العدل
جامعة طنطا تتبنى 300 اختراع من شباب المبتكرين فى مؤتمرها الدولى الأول
جماهير الأهلى تشعل أزمة بين «مرتضى» و«الخطيب»
وزير المالية فى تصريحات خاصة لـ«روزاليوسف»: طرح صكوك دولية لتنويع مصادر تمويل الموازنة
مصر محور اهتمام العالم
الدور التنويرى لمكتبة الإسكندرية قديما وحديثا!

Facebook twitter rss