صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

21 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

السفير الهندى فى حوار على ضفاف النيل.. سانجاى باتاتشاريا: الحضارة المصرية تحظى بشهرة واسعة فى الهند.. ومصر جسر بين قارتى آسيا وإفريقيا

20 فبراير 2018



حوار- مروة الوجيه

تشهد العلاقات المصرية الهندية خلال هذه المرحلة عصرها الذهبى فى مجالات عدة خاصة الثقافى منها، وذلك بعد تولى الرئيس عبدالفتاح السيسى وزيارته إلى نيودلهى عام 2016، حيث تم توقيع عدة اتفاقيات ثنائية بين الطرفين لدعم التعاون الاقتصادى والعسكرى والثقافى والتعليمي، كما تحتفل الهند هذا العام باليوبيل الفضى لإنشاء مركز الثقافى الهندى فى مصر «مولانا آزاد»، علاوة على إقامتها لفعاليات ثقافية متعددة من أهمها مهرجان «ألوان الهند» الذى أقيم مؤخرًا ومهرجان «الهند على ضفاف النيل» الذى تستعد لإقامته وغيرها من الفعاليات التى حفرت لنفسها مكانًا بارزًا فى عقول وقلوب المصريين.. «روزاليوسف» التقت «سانجاى باتاتشاريا» السفير الهندى فى القاهرة للحديث عن أهم الأنشطة والفعاليات الثقافية الهندية فى مصر خلال العام الجارى.

■ ما أهم الفعاليات الثقافية التى تقدمها السفارة الهندية فى القاهرة؟
- دائمًا ما تهتم السفارات الهندية فى جميع بلاد العالم بتقديم العديد من الفاعليات الثقافية، وذلك لزيادة المعرفة بالحياة الهندية ولتقديم التطور فى المجال الثقافى الذى سعت الهند دائمًا أن تنميه على مدار العصور السابقة، وتقديم فنونها وفنانيها لكل بلاد العالم.
ومن أهم الفعاليات الثقافية التى ترعاها السفارة الهندية فى القاهرة مهرجان «الهند على ضفاف النيل» والذى تبدأ فاعلياته فى الفترة مابين 6 إلى 17 مارس فى عدد من المراكز الثقافية منها دارالأوبرا المصرية ومسرح الهناجر.
فى هذا العام يشهد المهرجان مشاركة 12 مجموعة هندية تقدم العديد من الفعاليات الثقافية والترفيهية ذات الطابع الهندى الأصيل.
العام الماضى من المهرجان شهد إقبالًا كبيرًا من الجماهير المصرية، وكان من أهم فاعليات المهرجان تقديم مسرح العرائس الهندى الذى قدم عرضًا مسرحيًا تناول مسيرة الزعيم غاندي، وقد أقيم العرض فى مسرح الهناجر بدار الأوبرا المصرية، وقد لقى العرض ترحابًا قويًا بين الشباب وهو ما أسعدنا جدًا، وردود الأفعال القوية التى رأيناها خلال مهرجان العام الماضى شجعتنا على تقديم عرض مسرح العرائس مرة أخرى هذا العام.
■ وهل هناك مجالات وفاعليات جديدة فى مهرجان «الهند على ضفاف النيل» هذا العام؟
- بالإضافة إلى الفاعليات الثقافية وتقديم العروض الاستعراضية الهندية، نقدم هذا العام عرض للأزياء الهندية «ديفليه»، كما يشهد المهرجان حضور مصمم الأزياء الهندى العالمى تارون تاهيليانى وهو من أشهر مصممى الأزياء فى الهند وله بيت أزياء فى ميلانو ونيويورك ولندن، ويقدم خلال المهرجان الأزياء التقليدية الهندية بجانب عرض خاص لأعماله.
■ منذ ما يزيد علي العام تم الإعلان عن إقامة مهرجان «مصر على ضفاف جانجا».. فهل سيتم إقامة المهرجان قريبًا؟
- تم تبادل مخاطبات من قبل السفارة الهندية مع وزير الثقافة المصرى السابق حلمى النمنم، لاستضافة مهرجان «مصر على ضفاف جانجا»، كما حاولت التنسيق مع نظيرى المصرى فى نيوديلهى على إمكانية تيسير أى عقبات لتقديم هذا المهرجان فى إطار تعزيز التعاون المشترك بين البلدين، ولكن مع الأسف لم يتم حسم الأمور المتعلقة بالمهرجان حتى الآن، فهذه النوعية من المهرجانات الضخمة تتطلب تعاون كبير ومشترك بين البلدين، فالإعداد لمهرجان مثل «الهند على ضفاف النيل» يتطلب منا العمل على مدار عام كامل لتقديمه فى أفضل صورة، كما أنه يوجد دعم من قبل مؤسسات كثيرة فى الهند ومستثمرين، وهو الأمر الذى لم نوفق فى التوصل إلى تفاهم حتى الآن بين هذه المؤسسات، ولكننا مازلنا نعمل على تحقيق هذا المهرجان حتى نقدم مصر إلى الشعب الهندى والتى تحظى بشهرة كبيرة لديه.
■ وهل هناك تعاون بين السفارة الهندية والحكومة المصرية لتقديم تعاون مشترك فى المجال الثقافى؟
- بالطبع هناك تعاون كبير بيننا وبين الحكومة المصرية فى المجال الثقافى خاصة فخلال الأعوام السابقة تم تبادل مجموعات من المصريين واستضافتهم فى الهند فى إطار زيادة سبل التعاون بين الجانبيين، كما أن مصر شاركت فى معرض للثقافة والأعمال اليدوية فى الهند العام الماضي، وكان بدعم من الحكومة المصرية وبعض المستثمرين والشركات الهندية.
■ وهل تشارك الهند فى فاعليات ثقافية أخرى فى مصر؟
- نشارك فى عدد من المهرجانات السينمائية منها مهرجان أسوان للأفلام، ومهرجان الإسكندرية، ومهرجان الإسماعيلية، لكننا لم نتلق دعوة للمشاركة فى مهرجان الأقصر هذا العام ولكننا نتمنى المشاركة فيه بالطبع.
كما سنشارك فى مهرجان الطبول الذى يقام خلال صيف هذا العام، وهذه المرة الأولى التى تشارك الهند فيه، كما ستقام عدة معارض تقيمها السفارة الهندية فى القاهرة بالتنسيق مع وزارة الثقافة منها معرض لوحات «طاغور» للرسومات الكاريكاتورية، والذى سيقام يوم 8 من شهر مايو المقبل.
■ وهل هناك مهرجانات هندية أخرى ستشهدها القاهرة؟
- نعم لدينا مهرجان «غاندى جنتي»، واحتفال «يوم اليوجا» ولكن أكبر احتفال نعمل على إقامته هو «لمحات الهند» أو the Glimpses of India، وقد قدمناه العام الماضى بمشاركة 14 ألف تلميذ من المدارس على مدار 16 محافظة مصرية.
ويقوم هذا المهرجان بتقديم فاعليات ومسابقات بمشاركة تلاميذ المدارس حول الهند وتراثها وكيف يرون الهند، وكان حدث فى غاية الروعة، وقد قمنا بطباعة كتيبات عن هذه الأنشطة وتم وضع صور الفائزين من الطلاب فى كتاب تذكاري، كما شارك معنا فى الفاعليات أطفال ذوى الاحتياجات الخاصة، وكانوا فى غاية الروعة والنبوغ، وقدموا رسومات عديدة عن الهند وكانت تصميماته رائعة.
■ تحتفلون هذا العام باليوبيل الفضى للمركز الثقافى الهندى «مولانا آزاد»..هل تخططون لاحتفالية خاصة بهذه المناسبة؟
- هناك خطط لتقديم فاعليات احتفالية مع طلاب جامعة عين شمس، حيث تم تخصيص مقعد للهند فى الجامعة، كما عملنا سابقًا على تقديم فاعليات ثقافية مع طلاب الجامعة وتفاعل الطلاب معها بشكل كبير وجيد، كما سيتم الاحتفال بـ«يوم الهند» فى 8 فبراير فى الجامعة أيضًا.
■ أصبحت الرقصات الهندية تلقى صدى كبيرًا بين مختلف الأعمار فى مصر، هل تقدمون دورات تعليمية للرقصات الهندية؟
بالفعل نقوم حاليًا بالإعداد لإعطاء دورات عن الرقص الهندي، وقد قامت وزارة الثقافة الهندية بالتعاقد مع راقصة هندية واستضافتها فى القاهرة للعمل فى المركز الثقافى وإعطاء دورات حول رقصة «البوليوود» الشهيرة ورقصة «الكاتك»، كما سنقدم دورات تدريبية لتعليم «اليوجا».
■ ماذا عن السينما الهندية؟
- نقدم حاليا «نادى الفيلم الهندي» على مسرح الهناجر، حيث تم تخصيص الثلاثاء الثانى من كل شهر لعرض الأفلام الهندية وتكون مصحوبة بترجمة عربية.
لكن من الغريب أننا لم نشهد دور سينمات تعرض أفلامًا هندية فى مصر، فالشعب المصرى محب جيد للأفلام الهندية، وهذه النوعية من الأفلام يجب أن يراها المشاهد على شاشة السينما وليس فى التليفزيون فقط ليشعر بالاستمتاع الحقيقي، لكننى لمست تقدمًا فى الأشهر الماضية حيث تم عرض 3 أفلام هندية فى عدد من دور العرض السينمائية وسعدت جدا وأعتقد أن المشاهد المصرى سعد أيضا بهذه الخطوة.
■ ولماذا تهتمون بهذا القدر بانتشار الأفلام الهندية فى مصر؟
- أفلام «البوليوود» تشهد انتشار واسع فى جميع دول العالم، ولكن ما نسعى له من انتشار الأفلام الهندية فى شقيقتنا مصر، هو سعينا لتعزيز التعاون بين البلدين من خلال الدعاية لمصر فى صناعة الأفلام الهندية، فمثلًا عند تصوير فيلم هندى فى الأماكن المصرية الجذابة مثل الأهرامات أو منطقة الحسين الأثرية، فبالتأكيد هذا سيساعد على زيادة العلاقات بين الشعبيين وأيضا سيدعم زيادة توسع سوق الأفلام الهندية فى دولة عريقة وذات شعب متعدد الثقافات مثل مصر.
■ لماذا لم تشارك الهند فى معرض القاهرة الدولى للكتاب الـ49 هذا العام؟
- مع الأسف لم نستطيع أن نكون من ضمن المشاركين فى معرض الكتاب، هذا العام، وذلك لأنه تم إبلاغنا بموعد المعرض قبل فترة قريبة من بداية فاعلياته، ولكننا شاركنا فى المعرض على مدار الأعوام السابقة، بالعديد من الكتب الهندية والتراثية وأيضًا الكتب المترجمة للعربية واللغات الأخرى.
■ كيف تقيم الوضع فى مصر فى المرحلة الراهنة؟
- مصر دولة ذات حضارة كبيرة ولديها موقع استراتيجى مهم فى المنطقة يجعل منها جسرا يصل بين آسيا وأفريقيا، وحقيقة أنا شديد التفاؤل بشأن العلاقات بين البلدين، وفيما يخص التراجع الاقتصادى فى مصر فهذا يعد أمرا طبيعيا، فالدول تشهد فترات تراجع وفترات نمو، ونحن فى الهند ما زلنا دولة نامية وما زال يوجد لدينا فقراء ولكننا نعمل على تجاوز ذلك، وأعتقد أن مصر أيضا بقيادتها وشعبها وحكومتها ستتغلب على هذا وستكمل مسيرتها كدولة كبيرة.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

20 خطيئة لمرسى العياط
آلام الإنسانية
26 اتحادًًا أولمبيًا يدعمون حطب ضد مرتضى منصور
إعلان «شرم الشيخ» وثيقة دولية وإقليمية لمواجهة جرائم الاتجار بالبشر
السيسى فى الأمم المتحدة للمرة الـ5
توصيل الغاز الطبيعى لمليون وحدة سكنية بالصعيد
مصر تحارب الشائعات

Facebook twitter rss