صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

متابعات

لِلْوَطَنِ جَيْشٌ يَحْمِيه

16 فبراير 2018



 عقدت القوات المسلحة مؤتمرا صحفيا لإطلاع الرأى العام المصرى والعالمى على المستجدات، وما تقوم به القوات فى حربها ضد الإرهاب وخطة العمليات فى العملية الشاملة سيناء 2018.
وقال العقيد أح تامر الرفاعى المتحدث العسكرى الرسمى للقوات المسلحة إن الجيش المصرى والشرطة المدنية أبطلوا خطة من أرادوا إرسال الإرهابيين من عدة دول لخلق بؤرة إرهابية قد تكون سيناء. وتابع أنهم يحاربون الإرهاب بسيناء بدءًا من الضفة الغربية لقناة السويس وحتى خط الحدود الدولية، وأنهم يمارسون مهامهم بكل قوة لتطهير المناطق بشمال ووسط سيناء من العناصر والتنظيمات التكفيرية وملاحقة البؤر الإرهابية بمنطقة دلتا مصر والظهير الصحراوى وغرب وادى النيل، ومنعها من التواصل مع العناصر الإرهابية بشمال ووسط سيناء أو التأثير على الأمن الداخلى.

 وأكد المتحدث العسكرى خلال وقائع المؤتمر الصحفى الذى نظمته إدارة الشئون المعنوية بالمركز الاعلامى للقوات المسلحة أن الجيش حريص على اتخاذ جميع الإجراءات لتأمين حماية المدنيين فى مناطق مكافحة النشاط الإرهابى من خلال قواعد الاشتباك التى تم وضعها بدقة، مع اتخاذ جميع الإجراءات القانونية ضد العناصر الإرهابية والمطلوبين جنائيا وإحالتهم إلى المحاكمة وفقا للمعايير والضمانات التى كفلها الدستور، كذلك الإفراج عن العناصر المشتبه بهم بعد استكمال مراجعة موقفهم الأمنى.
 وأشاد بتعاون أهالى سيناء وتفهمهم الإجراءات الاستثنائية التى يتم تطبيقها بمناطق مكافحة النشاط الإرهابى، وتشديد الإجراءات الأمنية على المعابر والمعديات من وإلى سيناء لمحاصرة العناصر الإرهابية ومنع تسربهم إلى الداخل.
وأكد العقيد الرفاعى أن القوات المسلحة وأفرعها الرئيسية قادرة على تأمين الأهداف الحيوية والاستراتيجية للدولة المصرية وحماية مصالحنا الاقتصادية فى البحر المتوسط، مشيرا إلى أن العملية تهدف إلى تعزيز قدرات التأمين الشامل للحدود الخارجية وإحكام السيطرة على المنافذ الخارجية للدولة على جميع الاتجاهات الاستراتيجية ومجابهة عملية التسلل والتهريب للأسلحة والمخدرات التى تهدد أمن واستقرار الجبهة الداخلية.
 وطالب وكالات الأنباء الأجنبية تحرى الدقة فى تناول أى موضوعات تخص العمليات فى سيناء والرجوع إلى المصادر الرسمية.

وأشار إلى إجمالى النتائج المتحصل عليها حتى اليوم السادس منذ بدء العملية الشاملة سيناء 2018 على كل الاتجاهات الاستراتيجية والتى أسفرت عن تدمير 137 هدفا بواسطة القوات الجوية، والقضاء على 53 فردا تكفيريين، والقبض على 5 أفراد تكفيريين وعدد 680 فردا ما بين عناصر إجرامية ومطلوبة جنائيًا أو مشتبه فى دعم العناصر التكفيرية ويتم اتخاذ الإجراءات القانونية حيالهم، كذلك تدمير 378 وكرا ومخزنا للعناصر الإرهابية تستخدمها للاختباء وتخزين الاحتياجات الإدارية والطبية والأسلحة والذخائر والألغام والمواد التى تستخدم فى تصنيع العبوات الناسفة تضمنت أحد الأوكار مركزا إعلاميا تستخدمه العناصر التكفيرية.
واكتشاف وتدمير 177 عبوة ناسفة و1500 كجم من مادة «تى ان تى» المتفجرة وكمية من مادةC4، واكتشاف وتدمير وضبط 57 عربة دفع رباعى وعدد 88 دراجة نارية خاصة العناصر التكفيرية، واكتشاف وتدمير 3 فتحات نفق بواسطة قوات حرس الحدود والمهندسين العسكريين على الشريط الحدودى بشمال سيناء، بالتوازى مع ملاحقة العناصر العاملة فى مجال زراعة وتهريب المواد المخدرة، وقد تم تدمير 35 مزرعة لنبات البانجو وضبط حوالى 8.3 طن من المواد المخدرة ومليون و200 ألف قرص مخدر.
ومن جانبه، قال اللواء أركان حرب ياسر عبدالعزيز ممثل هيئة عمليات القوات المسلحة إن القوات المشاركة فى تنفيذ الخطة تمثل عناصر ذات تسليح وتدريب خاص على مجابهة الإرهاب من القوات التابعة للقيادة الموحدة لشرق القناة والتى تعمل فى نطاق عمل الجيشين الثانى والثالث الميدانيين مدعومة بعناصر من القوات الخاصة من الصاعقة والمظلات بجانب وحدات خاصة من الشرطة المدنية مكلفة بمهام تطهير المناطق بشمال ووسط سيناء من العناصر والبؤر الإرهابية.
مع توفير الشفافية والمصداقية الكاملة فى طرح المعلومات وحقائق الموقف الامنى الميدانى أمام الرأى العام الداخلى والخارجى، والالتزام المطلق بالقواعد والضوابط المنصوص عليها فى القوانين الوطنية خلال التعامل مع العناصر الإرهابية والعناصر الاخرى المشتبه بها بمناطق المواجهات الأمنية.

وتناول ممثل هيئة عمليات القوات المسلحة بالشرح والتحليل مراحل تنفيذ الخطة الشاملة، حيث تمثلت المرحلة الأولى التخطيط والإعداد والتجهيز لتنفيذ الخطة، والتى بدأت ونفذت بالفعل منذ صدور تكليفات رئيس الجمهورية القائد الأعلى للقوات المسلحة وانتهت مع بدء تنفيذ العملية الأمنية والأنشطة الأخرى التدريبية والعملياتية على كل الاتجاهات الاستراتيجية، وكان من أبرز الإجراءات التى تم تنفيذها خلال هذه المرحلة:
قيام أجهزة جمع المعلومات بتنفيذ خطة مكثفة لأعمال الرصد لتحديد مناطق اختباء البؤر الإرهابية بالتعاون مع أهالى سيناء الشرفاء إلى جانب تحديد مصادر التهديد الاخرى.
إعداد تنظيم وتشكيل وتدريب عناصر من الجيش والشرطة المدنية متخصصة فى أعمال مكافحة الإرهاب وتحديد المهام الخاصة بها على الأرض.
تنفيذ مخطط تدريب واقعى ومكثف على الأرض وتنظيم التعاون بين قوات الجيش والشرطة المدنية على المهام الأمنية والعملياتية المخططة.
 رفع جاهزية الارتكازات الأمنية وتوفير الحماية والتأمين الشامل ضد مصادر التهديد.
تنفيذ خطة تأهيل نفسى ومعنوى للقوات المشاركة يرتكز جوهرها على الالتزام بعقيدة القوات المسلحة «النصر أو الشهادة فى سبيل أمن واستقرار الوطن».
تنفيذ حملات مداهمات أمنية خاصة ضد البؤر الإرهابية المكتشفة وتدميرها والقضاء على العناصر الإرهابية وكانت أهم النتائج خلال الشهرين الماضيين القضاء على أكثر من 50 فردا تكفيريا والقبض على أكثر من 200 فرد آخرين، وتدمير مئات من المخازن والملاجئ والعشش التى تستخدمها العناصر الإرهابية كقاعدة انطلاق وملاذات لمواصلة عملياتها الاجرامية، إلى جانب تدمير أكثر من 70 عربة دفع رباعى ونصف نقل وتفكيك والتخلص من أكثر من 150 عبوة ناسفة.
تنفيذ مخطط التعامل مع الأنفاق عبر استخدام جميع الوسائل التكنولوجية للحد من مخاطر تواصل العناصر الإرهابية عبر استخدام الأنفاق «تدمير حوالى 3000 فتحة نفق خلال السنوات القليلة الماضية»، بالإضافة إلى مواصلة إجراءات فرض المنطقة العازلة مع قطاع غزة.
- رفع جاهزية المنشآت والوحدات الإدارية والخدمية خاصة بمحافظة شمال سيناء بالتنسيق الكامل مع أجهزة الحكم المحلى «لتوفير الاحتياجات الأساسية لأهالى سيناء الشرفاء.

أما المرحلة الثانية فتمثلت فى مجابهة العناصر والتنظيمات الإرهابية وتعزيز قدرات تأمين الحدود الخارجية للدولة، وكان من أبرز إجراءات هذه المرحلة على الاتجاه الشمالى الشرقى تقوم القيادة الموحدة المكلفة بمهام مكافحة الإرهاب فى شمال ووسط سيناء بتنفيذ عمليات مداهمة شاملة للبؤر الإرهابية على:
ففى نطاق مسئولية الجيش الثانى الميدانى تقوم قواته بالتحرك من مناطق تمركزها على عدة محاور رئيسية تشمل مدن [رفح - الشيخ زويد - العريش] وظهيرها الصحراوى بمهمة تطهير مناطق عملها من البؤر الإرهابية.
 بالتوازى مع إحكام السيطرة وفرض حصار شامل على المحاور والطرق الرئيسية والفرعية المؤدية لمناطق عمل القوات وقطع أى خطوط للإمداد للعناصر الإرهابية ومنعها من الهروب من مناطق اختبائها، بالإضافة إلى مواصلة تأمين أهداف السيطرة القومية والحيوية داخل المدن الرئيسية بمحافظة شمال سيناء وفرض نطاق أمنى مشدد غرب وشرق المجرى الملاحى لقناة السويس مع تقديم أعمال الدعم والإسناد الجوى والبحرى بتخصيص عدد من الطائرات لتنفيذ أعمال القذف الجوى ضد تجمعات البؤر الإرهابية المكتشفة ومناطق الدعم اللوجيستى الخاصة بها والإسناد البحرى عبر ساحل البحر لتضييق الحصار على تحركات العناصر الإرهابية ومنعها من الهروب من مناطق اختبائها.
داخل نطاق مسئولية الجيش الثالث الميدانى وتقوم قوات الجيش الثالث الميدانى مدعمة بعناصر من القوات الخاصة من الصاعقة والمظلات يعاونها عناصر من الشرطة المدنية للتعامل مع البؤر الإرهابية ومناطق تكديس الدعم اللوجيستى لها، وذلك عبر تقسيم مناطق المداهمات من شرق القناة بوسط سيناء حتى خط الحدود الدولية من خلال عدة قطاعات رئيسية.
بالتوازى مع فرض طوق أمنى لمنع هروب وتسلل العناصر الهاربة إلى الدروب والوديان المؤدية إلى جنوب سيناء وإحكام السيطرة على الشريط الحدودى على الاتجاه الاستراتيجى الشمالى الشرقى.
وفى نطاق المنطقة الممتدة بدلتا مصر والظهير الصحراوى غرب وادى النيل تقوم عناصر وحدة مكافحة الإرهاب بأعمال الدوريات الأمنية لتفتيش مناطق الظهير الصحراوى للوادى والدلتا وتأمينها ضد تسلل أى من العناصر الإرهابية / الإجرامية عبر الاتجاهات الاستراتيجية الأخرى.
وفى نطاق المناطق العسكرية [المركزية - الشمالية - الغربية - الجنوبية]:
تنفذ عدد من الوحدات البرية / البحرية / الجوية أنشطة تدريبية ورمايات تخصصية بالتوازى مع تنفيذ دوريات أمنية مكثفة لمعاونة عناصر حرس الحدود فى مواجهة المسارب المحتملة لتهريب الأسلحة والذخائر والهجرة غير الشرعية والتسلل عبر الحدود الجنوبية والغربية مع مواصلة تنفيذ مهام تأمين الساحل بالبحر المتوسط والأحمر وإحكام السيطرة على المنافذ الخارجية للدولة وتأمين مصادر الثروات النفطية والمعدنية، وتخصيص أعمال دعم وإسناد جوى وبحرى لتكثيف أعمال التأمين للحدود الخارجية للدولة ضد أى مصادر تهديد خارجى.

 

 وتحدث العميد بحرى أ ح وليد عطية ممثل القوات البحرية عن المهام التى تنفذها القوات البحرية فى إطار العملية الشاملة سيناء 2018 وتنفيذ خطة المجابهة الشاملة للأعمال الإرهابية، حيث تقوم القوات البحرية على مدار الساعة بتأمين جميع الاتجاهات الاستراتيجية مع تنفيذ مناورات تدريبية وعملياتية فى الاتجاهات المختلفة، حيث تحتفظ القوات البحرية بأعلى جاهزية قتالية لوحداتها، مع الاستمرار فى التنسيق وتبادل المعلومات مع الأجهزة الأمنية المختلفة لاستكمال منظومة العمل الأمنى.
 وأشار إلى قيام القوات البحرية بدفع تشكيل بحرى مدعوم بحاملة مروحيات محمل عليها عناصر القوات الخاصة البحرية وطائرات الهليكوبتر وعناصر من الدفاع الجوى على المحور الاستراتيجى الشرقى ولمجابهة العناصر الإرهابية والقيام بتأمين خطوط الملاحة البحرية ومدخل قناة السويس مع إنزال عناصر القوات الخاصة البحرية على الساحل الشمالى بسيناء من اتجاه البحر بغرض إحكام الحصار البحرى.
كما تحدث العميد طيار اح علاء نوارة ممثل القوات الجوية عن الاعمال التى تنفذها بالعملية الشاملة سيناء 2018، قائلا: على مدار الساعة نقوم بتأمين جميع الاتجاهات والأهداف الاستراتيجية بالدولة من خلال تنفيذ أعمال الاستطلاع الجوى مع الاستعداد للتعامل مع جميع التهديدات المختلفة فور اكتشافها، كما تستمر القوات الجوية فى تنفيذ مهامها فى العملية الشاملة سيناء 2018 من خلال تنفيذ هجمات جوية مركزة ضد تمركزات العناصر الإرهابية بسيناء.
 وشدد على ان القوات الجوية تعمل خارج التجمعات السكانية حفاظا على ارواح المدنيين، وتنفيذ مهامها استنادا إلى المعلومات المدققة التى يتم الحصول عليها من المصادر المختلفة لجمع المعلومات، ثم تقوم بتنفيذ طلعات الاستطلاع الجوى لتدقيق المعلومات الفنية والتخصصية وبما يتوافق مع قواعد الاشتباك للقوات الجوية لعدم التأثير على الاهداف والافراد المدنيين، وبانتهاء طلعات الاستطلاع الجوى التخصصية يتم تحليل المعلومات.
وأشار إلى أنه فى إطار العملية الشاملة سيناء 2018 قامت القوات الجوية بتنفيذ الهجمات المركزة بإجمالى 173 هدفا، وبلغت إصابة وتدمير تلك الاهداف بنسبة 100%.
فيما تحدث العميد أيمن سعد ممثلا عن وزارة الداخلية عن الإعداد والتدريب الجيد للمجموعات القتالية وآليات التنسيق والتعاون بين القوات المسلحة وجميع الاجهزة الأمنية بوزارة الداخلية سواء بمناطق مكافحة النشاط الإرهابى بسيناء والدوريات والكمائن والقولات الأمنية بجميع مدن ومحافظات الجمهورية.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

مصر محور اهتمام العالم
الدور التنويرى لمكتبة الإسكندرية قديما وحديثا!
يحيا العدل
قمة القاهرة واشنطن فى مقر إقامة الرئيس السيسى
جماهير الأهلى تشعل أزمة بين «مرتضى» و«الخطيب»
الحاجب المنصور أنقذ نساء المسلمين من الأسر لدى «جارسيا»
وزير المالية فى تصريحات خاصة لـ«روزاليوسف»: طرح صكوك دولية لتنويع مصادر تمويل الموازنة

Facebook twitter rss