صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

متابعات

واشنطن تدعم مصر فى حربها ضد الإرهاب

13 فبراير 2018



كتب ــ حمادة الكحلى


أشاد سامح شكرى وزير الخارجية بالزيارة الناجحة لنائب الرئيس مايك بنس مؤخرًا للقاهرة، مؤكدًا أن تلك اللقاءات على المستوى الرفيع بالاضافة للقاءات الرؤساء، تتيح فرصة للتأكيد على عمق العلاقات الراسخة على مدى 4 عقود، قائمة على المصالح المشتركة ودعم الاستقرار فى المنطقة فضلا عن دعم جهود مصر نحو التنمية والاصلاح السياسى.
وتابع شكرى خلال مؤتمر صحفى مشترك مع نظيره الأمريكى ريكس تيلرسون: «نستمر على الاعتماد على الولايات المتحدة لدعم جهود مصر داخليا فى الحرب ضد الارهاب ونشر ثقافة السلام وحل الصراعات بالوسائل السلمية، ونثمن العلاقة ونشكر الولايات على تقديم دعم لمصر يصب فى مصلحة البلدين بشكل متساوٍ، ونسعى لإدارة العلاقات على الاحترام المتبادل وعدم التدخل فى الشئون الداخلية».
وقال شكرى: «لمست رغبة أمريكية لتدعيم هذه العلاقة للاعتماد على الدور التقليدى لمصر فى تحقيق الاستقرار والمصالح المشتركة وهذا ما تؤكد عليه مصر بمنح أولوية للولايات المتحدة لدفع جهود السلام فى الشرق الأوسط».
ولفت شكرى إلى أنهما تحدثا عن «اقتراح انشاء آلية أخرى لادارة العلاقات الثنائية 2 + 2 وزيرى الخارجية والدفاع بما يسهم بشكل ايجابى فى مزيد من انطلاق العلاقات، حيث اتفقنا على عقد الحوار الاستراتيجى بين ورزاء الخارجية فى النصف الثانى من العام الجارى بما ينتج عنه مخرجات محددة تدعم العلاقة وتوثقها»، مؤكدًا أن المشاورات مع تيلرسون «اتسمت بالإيجابية وكانت شاملة ومفيدة»، لافتًا إلى انها أبدت اتساقاً مصرياً ــ أمريكياً فى تناول كثير من القضايا الاقليمية والدولية».
وثمن شكرى دعم الولايات المتحدة  لمصر فى الحرب ضد الارهاب ولافتًا إلى أنها تخوض حملة قوية لاستئصال الإرهاب وللدفاع عن نفسها من التهديدات الناشئة فى مناطق التوتر فى المنطقة، داعيًا لنظرة شاملة للتعامل مع الارهاب والفكر المتطرف وتطوير الخطاب الديني.
من جانبه، أعرب وزير الخارجية الأمريكى عن تطلعه للقاء الرئيس عبدالفتاح السيسي، لافتًا إلى أن مباحثاته مع وزير الخارجية لم تتضمن الأمن فقط وإنما تطرقت للفرص الاقتصادية وغيرها، فضلًا عن الحديث عن الحوار الاستراتيجى الذى من شأنه تقوية وتعميق العلاقات بين البلدين، كما أعرب عن التعازى لشعب مصر فى كل الهجمات التى يشنها داعش، مؤكدًا أن مصر ترد بالشكل المناسب فى الوقت المناسب، ومشددًا على استمرار الولايات المتحدة فى التعاون مع مصر ضد داعش، فى الوقت الذى تتعامل فيه مصر ضد تهديدات داعش وتقوم بذلك فى سيناء بشكل جيد»، مشددًا على أن الولايات المتحدة واقفة مع مصر كتف فى كتف فى حربها ضد الإرهاب لخلق منطقة أكثر استقرارا.
وأكد تيلرسون، أن التزام مصر من أجل حربها على الارهاب لا يحتاج إلى دليل، موضحاً أن الشعب المصرى يجب أن يكون واثقاً من استمرار دعم الولايات المتحدة لمصر فى معركتها ضد الارهاب، وأن واشنطن ستدعم مصر عسكريا، وإيمانًا بالتزامنا المشترك والواضح للحرب على داعش، ولا توجد فجوة بين البلدين فى الحرب على الارهاب»، مدللًا على التزام الولايات المتحدة بالاتفاق على إجراء حوار استراتيجى بين البلدين.
كما أكد تيلرسون ترحيبه بكل الخطوات الصعبة التى يتخذها الرئيس السيسى من أجل اقتصاد مصر وشعبها، مؤكدًا دعمه والثناء على الامتثال لصندوق النقد الدولي.
 كما أشار إلى أن المباحثات مع نظيره المصرى تطرقت إلى كيفية الانخراط اقتصاديًا لدعم القطاع الخاص.
من جانبه، أعرب شكري، فى هذا الصدد، أهمية التوصل على حل القضية الفلسطينية على أساس حل الدولتين وأهمية استمرار الدعم الأمريكى للتوصل لذلك، معربًا عن استعداد مصر مواصلة جهودها لتحقيق هذا الهدف لإنهاء الصراع فى دول منطقة الشرق الأوسط، بما يتيح لها التركيز على احتياجات شعوبها»، فضلًا عن الاستعداد للمساهمة الايجابية لتسيير العملية التفاوضية والتنسيق العربى لتأمين الاستقرار واستمرار أى تسوية يتم التوصل إليها من خلال المفاوضات».

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
قرض من جهة أجنبية يشعل الفتنة بنقابة المحامين
إحنا الأغلى
كاريكاتير
كوميديا الواقع الافتراضى!

Facebook twitter rss