صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

«ملتقى الإبداع» يشهد نقاشاً جماعياً حول دور الصالونات الأدبية فى نشر الثقافة

2 فبراير 2018



نظم مخيم مكاوى سعيد بملتقى الإبداع نقاش جماعى حول الصالونات والجماعات الأدبية تحت عنوان «الصالونات الأدبية الدور والقيمة» بالتعاون مع الهيئة العامة لقصور الثقافة. أدار النقاش الشاعر صلاح شرف الدين، وشارك فيه  الشعراء زينب أبو سنة  من جماعة النيل، أسامة عيد، والسيناريست عبد الله حامد عزب، وجرجس عبد السيد النائب عن صالون «تغريد فياض» الثقافى اللبنانى العربي، وسعيد المصرى، وسميرة السريجي، وسحر زهران ممثلة مؤسسة بنت الحجاز السعودية، وثروت سليم ممثلًا عن مؤسسة كارما، بالإضافة إلى الفنانين هانى رجب، وفتحى شرف.
وقد أكدت الشاعرة زينب أبو سنة على ضرورة وجود الصالونات الأدبية وأهميتها فى نشر الثقافة، مشيرة إلى أن جماعة النيل تعد أولى الجماعات الصادرة عن وزارة الثقافة تحت ريادة عماد سالم.
وقال جرجس عبد السيد: أنه تم تأسيس الصالون الثقافى اللبنانى العربى «تغريد فياض» عام 2015، موضحًا أن أهدافه أدبية فنية لا تحمل أية تطرفات دينية أو سياسية، بالإضافة إلى دوره الفعال فى تفعيل مشاركة المرأة، والشباب.
 ثم ألقى جرجس قصيدة ترسخ للوحدة العربية تحت عنوان «أنا الإنسان».
فيما أوضحت سحر زهران أن مؤسسة بنت الحجاز تحرص على طباعة إصدارات متنوعه  للمبدعين، بجانب تنظيم ورش عمل للمواهب الشابة، مشيرة إلى حرص المؤسسة على إصدار كتب للمبدعين ضمن مجموع إصدارات هذا العام، كما ناشدت «زهران» المسئولين بالدولة بضرورة وجود تواصل وتفاعل بين الجماعات الأدبية والدولة.
وقال ثروت إن مؤسسة كارما تعمل ضمن الإطار الوطنى، وترفض الفكر المتطرف، كما أنها تضم مجموعة من الأدباء منهم حمدى شتى، أستاذ الأدب الحديث، وأشار إلى تمتع المؤسسة بدور اجتماعي، كرعاية دور الأيتام، وتوزيع الجوائز لحفظة القرآن الكريم. واختتم النقاش بإلقاء قصيدة بعنوان «حكمة الإبداع».







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الأنبا يؤانس: نعيش أزهى عصورنا منذ 4 سنوات
شكرى : قمة «مصرية - أمريكية» بين السيسى وترامب وطلبات قادة العالم لقاء السيسى تزحم جدول الرئيس
المصريون يستقبلون السيسى بهتافات «بنحبك يا ريس»
الاقتصاد السرى.. «مغارة على بابا»
شمس مصر تشرق فى نيويورك
منافسة شرسة بين البنوك لتمويل مصروفات المدارس
القوى السياسية تحتشد خلف الرئيس

Facebook twitter rss