صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

25 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

«بيت المغاربة» الذى يسكنه عفريت الحب

1 فبراير 2018



كتب  ـ أحمد الرومى

 

مسكونة بالعواطف والخرافة والألم، تلك هى عصارة المجموعة القصصية «بيت المغاربة» للقاصة نهال اليمانى، التى استطاعت عبر ثمانى قصص، أن ترد القارئ إلى عوالم ترتكز كل تفاصيلها على معنى واحد وهو الحب.
ففى المجموعة القصصية (التى صدرت حديثًا عن دار «الياسمين» للنشر والتوزيع، وتشارك بها فى معرض الكتاب) تجد الحب عفريتًا يسكن غرفها الثمانية، فى كل قصة تجد الحب إما حاضرًا؛ بأُنسه السافر وتفاصيله ومشاعره ومواقفه، أو موجودًا بشكلٍ متوارٍ؛ يراقب الأحداث من بعيد، ويقيم سلوك الأبطال، وكثيرًا ما يتدخل ليعدّل النهايات التى لا يرى أنه شرط ولزام أن تكون سعيدة.
فمرة يظهر لك العشق فى صورة قطعة سكر يحلّى مرار الأيام فى قصة «إدمان»؛ وأخرى تجده يزرع المُرّ وينبت الموت والألم فى «الخريف»؛ وقد يباغتك حضوره المفاجئ فى هيئة جرّاح يهذب قساوة الأقدار ويطوعها كما هو الحال فى قصة «من أجلك»، وأحيانا تجد الحب وثّابًا مغوارًا يقطف الحلم، ويهزم الخرافة فى «بيت المغاربة» ليسكنه هو ويصبح عفريته الجديد، وربما تجده يستثمر خفة يده ويلعب معك لعبة «المفرش والطاولة» كما فعل فى قصة «ليلة الزفاف».
تدور أحداث القصص فى أُطُر اجتماعية قريبة من الحياة المعاشة، تحدث يوميًا فى كل بيت، شديدة الخصوصية، نسجتها «اليمانى» بسردٍ بسيط، وحكى حيوى يمزج بين الفصحى والعامية الرائقة، معجون بنكهة تشويق تخفى النهاية التى غالبا لن تتوقعها، وستفاجأك.
«بيت المغاربة» هى المجموعة القصصية الأولى للكاتبة، لكنها لم تكن أول تجاربها فى الكتابة، فقد سبق لها أن كتابة مسلسل «آدم فى عيون حواء» (حلقات درامية منفصلة) كذلك سبق عملها فى الصحافة من خلال إصدارات صحفية شبابية وسياسية.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الحاجب المنصور أنقذ نساء المسلمين من الأسر لدى «جارسيا»
جامعة طنطا تتبنى 300 اختراع من شباب المبتكرين فى مؤتمرها الدولى الأول
يحيا العدل
جماهير الأهلى تشعل أزمة بين «مرتضى» و«الخطيب»
4 مؤسسات دولية تشيد بالتجربة المصرية
مصر محور اهتمام العالم
قمة القاهرة واشنطن فى مقر إقامة الرئيس السيسى

Facebook twitter rss