صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

متابعات

المزورون يتساقطون

30 يناير 2018



كتب ـ محمود محرم

 

فى محاولة يائسة للتأثير على العملية الانتخابية، بعد فشلهم فى الوصول إلى مرحلة الترشح للانتخابات الرئاسية، دعا عدد من الشخصيات الإخوانية ومن يحسبون على الجماعة الإرهابية، إلى مقاطعة العملية الانتخابية المقبلة وعدم الاعتراف بنتائجها حال إجرائها، وهو ما اعتبره كثيرون من النواب والحزبيين مجرد محاولة للترويج والشو الإعلامى حتى لو من خلال التزوير فى صيغة البيان الذى أعلنوه مساء أمس الأول، وحمل توقيع كل من عبدالمنعم أبوالفتوح، ومحمد أنور السادات، والمستشار هشام جنينة، والدكتور حازم حسنى، والدكتور عصام حجى.
من جهته قال الدكتور سمير صبرى المحامي بالنقض: «إنه قدم بلاغًا للنائب العام ضد الموقعين على البيان يتهمهم بالتزوير وانتحال الصفة، حيث لم يرق أى منهم خلافًا لأبوالفتوح، لمرتبة المرشح الرئاسى وإثارة الرأى العام والتطاول على النظام السياسى وزعزعة الاستقرار والأمن العام، فضلاً عن مخالفة القواعد الدستورية، حيث لا يوجد فى الدستور ما يسمى بمنصب نائب رئيس الجمهورية.
وأكد منتصر عمران الباحث فى شئون الحركات الإسلامية، أن أقل شىء يوصف به أصحاب هذا البيان، بأنه عديم القيمة، ولا ينم على أنهم جميعًا شخصيات فاشلة لا تسعى إلا لإثارة ضجة، لافتًا إلى أن توقيت وشخصيات البيان يثيران الريبة والشكوك فى أهدافه، كما أنه يؤكد على رغبتهم فى مغازلة الأنظمة الغربية وفى القلب منها النظام الأمريكى، فى محاولة لإفشال الانتخابات الرئاسية.
وقال الدكتور طارق أبوالسعد الباحث فى شئون الحركات الإسلامية: «إن البيان هو محاولة للتشويش السياسى على العملية الانتخابية»، مؤكدًا أن فلول الإخوان سيستغلون هذا البيان لنقل المعركة من الداخل المصرى إلى العالم الخارجى كنوع من الاستقواء بهم.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
قرض من جهة أجنبية يشعل الفتنة بنقابة المحامين
كاريكاتير
5 رسائل نسائية للرجال
إحنا الأغلى

Facebook twitter rss