صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

15 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

فضائيات

الشماع: بعض حاملى الدكتوراه متخلفون

30 يناير 2018



أكد الكاتب والمخرج عصام الشماع، فى  حواره ببرنامج «الستات مايعرفوش يكدبوا»  امس الاول الذى  تقدمه الإعلاميات مفيدة شيحة ومنى عبدالغنى  وسهير جودة، على قناة CBC، أنه بداية من السبعينيات حدث فى  مصر تراجع إلى الوراء وبدأ يصبح لدى الشعب صفات مثل التواكل و»الفهلوة»، مضيفًا أن هناك أمماً تؤمن بالخرافات بسبب عدم القدرة على تحليلها علميًا، ولكن بعد تطور العلم بدأ الفكر التدريجى  لتحليل هذه الخرافات، وأنه يكتب فى  هذه النقاط بسبب  الحاجة  إلى المرور بمرحلة التنوير.
وتابع الشماع أنه يؤمن بمقولة «ما تبحث عنه يبحث عنك» للفيلسوف جلال الدين الرومي، خاصةً أن المجتمعات تقوم على عدة عناصر، فالفن له دور والتعليم له دور والحركة الاقتصادية أيضًا لها دور، موضحًا أن المجتمعات لا تتطور بالفنون أو الثقافة فقط، خاصةً أن التخلف لا علاقة له بالتعليم لأن هناك من لديهم دكتوراه ولكنهم متخلفون.
وقال الشماع إن الفن يجب أن يقوم بدوره فى  توعية المجتمع، ولكن يجب أن يكون هناك تضافر جهود فى  هذا الشأن، سواء من جانب التعليم أو البرامج.
وأردف أن حرب أكتوبر بها قصص عديدة اجتماعية وسياسية وإنسانية لم تصل إلى المجتمع بعد، ولهذا يفكر فى  تقديم عمل يناقشها.
وأشار الشماع إلى أنه كتب 30 مشهدا من فيلم الأراجوز وأعجب الفنان الراحل عمر الشريف ليتم استكماله رغم أنه كان حينها صغيرًا فى  السن.
أوضح أن الشباب وحده ليس ميزة بل يجب أن يتميز الشاب بثقافته وعلمه، مقدمًا التحية لأبطال مسلسله الكبريت الأحمر فى  جزءيه، لأنهم قدموا مجهودًا مميزًا خلال العمل، خاصةً أحمد صلاح السعدنى  وسيمون وباقى  الأبطال الذين  وصفهم بـ»فريقه الفني».

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
الأبطال السبعة
النيابة العامة السعودية تطالب بإعدام 5 متورطين فى قتل خاشقجى
بروتوكول تعاون بين الجامعة البريطانية وجامعة الإعلام الصينية
أمة فى خطر.. الدولة تضع الشباب على رأس أولوياتها وبعض المؤسسات تركتهم فريسة للإسفاف
.. ووزير الدفاع يلتقى وزير الدولة لشئون الرئاسة ووزير الدفاع لجمهورية غينيا
قوات «درع العرب 1» تنفذ مناورة الرماية بالذخيرة الحية

Facebook twitter rss