صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 يناير 2019

أبواب الموقع

 

متابعات

«السناكس» يصيب الأطفال بالتسمم فى المنيا.. ومطالبات بضبط المخالفين

28 يناير 2018



كتب ـ محمود ضاحى

 

يعانى عدد من القرى فى مركز سمالوط بمحافظة المنيا من انتشار أكياس  السناكس «الكاراتيه» غير مدون  عليها تاريخ الصلاحية، والتى تبيعها المحلات والدكاكين فى القرى للأطفال الصغار.
 وبفحص محتويات  أكياس السناكس المنتشرة بين أيدى الأطفال، مدون على غلافها» طعم الجبنة، ملح، لون»، أما تاريخ الصلاحية مشطوب عليه بعلامة بيضاء مائية، ومكسبات طعم لاغية من الخانة المطبوعة على الكيس.
واشتكى حمدى فاروق، نقاش، ووالد طفلين، من كثرة هذه المواد الغذائية التى وصفها بالمسمومة بين أيدى أطفاله، مضيفا أن أبناءه أسبوعيا الفترات الماضية كانوا يجرون كشوفات طبية بشكل متكرر.
وأشار إلى أن هذه الأطعمة المنتشرة فى محلات بدون تاريخ صلاحية وأغلبها «مضروب»- على حد قوله،
وأضاف أن أولاده دائما ما يصابون بنزلات معوية بسبب هذه الأكلات التى يبيعها أصحاب الدكاكين الصغيرة لأى طفل بمجرد أن يروا جنيها فى يده أمامهم، مؤكدا أن أغلب هذه الأطعمة منتشرة فى داكاكين قرية « منقطين»، بمركز سمالوط فى المنيا، والقرى المجاورة أيضا.
وطالب بضرورة تكثيف الحملات لضبط المخالفين وحماية الأطفال.
وقال الدكتور سعيد متولى، إخصائى تغذية علاجية، إن الأطفال يعشقون تناول السناكس أو «الكاراتيه»، فبعض المصانع تضيف له الأسمنت ومواد سامة من أجل تحقيق الربح المادى.
وأضاف أن معظم الأمهات لا تعلم أن هذه المأكولات تدمر صحة أبنائهم وعليهم إيقافها فورًا لأنها تصيب ضعف الجهاز المناعى مما يجعل الإصابة بالأمراض أمرًا سهلاً، يساهم فى تلف الكبد لأنه هو المسئول الأول عن تعامل الجسم مع السموم، وفقدان الشهية فدائمًا ما نلاحظ فقدان شهية الطفل الذى يتناول  «الكاراتيه» كما يطلق عليه أو الحلويات المصنعة، وعدم نمو جسم الطفل بالشكل الصحيح.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

شراكة استراتيجية بين مصر وجنوب السودان
«صباح ومسا» جولته القادمة بمهرجان أفينون
واحة الإبداع.. أراجوز خارج النص
بسام راضى: مشروعات البنية التحتية التى تحققت بمصر خلال 4 سنوات تعادل عمل 25 سنة
خان الخليلى المكان الذى قتل صاحبه
فى مهرجان الهيئة العربية للمسرح.. زخم مسرحى وبث مباشر من مصر للشارقة
حب الجامعة.. يبدأ بـ«نظرة» وينتهى بـ«حضن»

Facebook twitter rss