صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

22 يوليو 2019

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

بخيت.. وعديلة

26 يناير 2018



على طريقة الفيلم الكوميدى الشهير «بخيت وعديلة» تصدرت صورة الحقوقى خالد على مع إحدى الداعمات له فى حملته الانتخابية مواقع التواصل الاجتماعى، حيث ظهرت على وجهيهما علامات أقرب للبكاء بعد المؤتمر الصحفى، الذى أعلن فيه انسحابه من سباق الانتخابات الرئاسية، التى لم يكن قد ترشح لها بالأساس، حيث فشل فى جمع الحد الأدنى من التوكيلات التى تؤهله لخوض الانتخابات. وإذا كان النجم عادل إمام والنجمة شيرين خلال مشاهد الفيلم قد خاضا انتخابات مجلس الشعب تحت رمز «الجردل والكنكة»، من أجل الحصول على شقة وسيارة مجانًا، ولعبت الصدفة دورها فى إيجاد ممولين لإنجاحهما، ففى 2018، هناك من يخوض الانتخابات للوجاهة الاجتماعية والحصول على لقب «مرشح رئاسى سابق».
«البكاء على اللبن غير المسكوب» هى أبرز مخرجات مؤتمر المحامى الحقوقى، الذى كانت موجة من الهجوم قد لاحقته بسبب موقفه غير المفهوم من انتخابات الرئاسة، خاصة أنه قد سبق وأعلن أنه سيتقدم للهيئة الوطنية للانتخابات بالتوكيلات التى تؤهله للترشح من خلال سلاسل بشرية يوم 25 يناير، ولكن جاء هذا اليوم ولم ينجح فى جمع التوكيلات، التى لم يكن هناك عائق من جمعها، إلا أنه ظهر فى مؤتمر صحفى ليفاجئ الجميع بانسحابه من السباق الرئاسى قبل يوم من موعد سلاسله البشرية للتوكيلات، الذى كان قد أعلن عنه من قبل.
وردًا على الحقوقى خالد على، قالت الهيئة الوطنية للانتخابات إن الهيئة  تطبق الدستور فيما يتعلق بالانتخابات، ولدينا نظام إلكترونى يربط بين مكاتب التوثيق والشهر العقارى التى تتولى استصدار نماذج التأييدات، والذى يوضح فقط الحصر العددى للأسماء وعدد المواطنين المؤيدين لكل منهم فى جميع المحافظات، ومن ثم فإن الأمر معقود حصوله بما يقدمه طالب الترشح ذاته من تأييدات.

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

زعيم المعارضة يطالب باستفتاء شعبى على بقاء «أردوغان» فى الحكم
تصدى له الأبطال
توجيهات رئاسية لإقامة صناعة وطنية لإدارة المخلفات
أغرب الأشياء المصنوعة من الذهب
دعم دول حوض النيل
«زياد» يستقبل وفدًًا من جوجل العالمية
فنانة تحول منزلها إلى متحف فى بريطانيا بـ10 آلاف بلاطة مزخرفة

Facebook twitter rss