صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

مسرح

على هامش أيام قرطاج المسرحية.. «عمر وجوليت» وجه آخر للإرهاب على خطى شكسبير..!

5 يناير 2018



تونس - هند سلامة

«عمر وجوليت» كان عنوان أحد الأعمال المشاركة على هامش فعاليات أيام قرطاج المسرحية للمخرج المسرحى الطاهر عيسى، بدأ عنصر الجذب للعمل من عنوانه الذى يوحى لك مع الوهلة الأولى بالتساؤل كيف يجتمع اسما عمر وجوليت فى عمل واحد؟!، وما الغاية والقصد من جمع الإسمين معا، هل يوحى بقصة حب تحمل اسم البطلين على غرار «روميو وجوليت»؟! يفتح العرض باب التوقع والخيال والفضول بمجرد سماع اسمه، بل والاستغراب إلى حد الضحك لما قد يحمله أيضا من اسقاط كوميدى ساخر على مسرحية شكسبير الأشهر «روميو وجوليت»!

«روميو وجوليت» والوضع العالمى الراهن

 كتب وليم شكسبير «روميو وجوليت» من قرون مضت وأصبحت هذه المسرحية مرجعا أساسيا لكل قصص الحب الرومانسية فهى التيمة التى يبنى عليها اى عمل رومانسى خطوطه العريضة، أو قد يستغل البعض عمل شكسبير لمزجه ودمجه بالواقع، وهو ما فعله المخرج الطاهر عيسى فى عمله المسرحي، فلم يكتف باستغلال قصة روميو وجوليت فى بناء عمل درامى يناسب الوضع العالمى الراهن، لكنه أيضا بنى تاريخا مغايرا للصراع بين العائلتين فالصراع هنا بين عائلة يهودية تعيش فى تونس وأخرى مسلمة وهذه العائلة المسلمة يتزعمها فتى يقوم بعمليات انتحارية ضد اليهود، وعن القصة قال.. التسمية لم تكن أبدا اعتباطية، حيث تحكى المسرحية قصة «إيزاك بن ميمون» وهو أحد أعيان تونس اليهود القاطنين بضاحية قمرت الارستقراطية بأحواز العاصمة تونس، وهناك فى بيته الفاخر، تستعد عائلة ميمون لإحياء حفل تنكري، يحضر فيه الصديقان عمر وفريد اللذان وقع التلاعب بهما من قبل جماعات متطرفة تقنع الصديقين بضرورة تفجير الحفل. يتنكر عمر وفريد ويذهبان إلى الحفل، وفى اللحظة الانتحارية للبطل المتطرف عمر، يلتقى جوليت التى تطلب منه الرقص معها، يضطرب، يرتجف، يتجنبها، ولم يستطع حيث التاع بحبّها من أول نظرة، عشق وتعلّق شديد من الجانبين، ويفشل مخطّط التفجير، بل يصل الأمر بأن صارح عمر جوليت بمخطّطه، المسرحية تحكى وتحاكى الوضع العالمى الجديد الذى يعرف قمة التناحر والتطاحن حول مسألة الهوية والانتصار للفردانية يلاحظ أبناء عم جوليت وهو المعروف لديهما بأفكاره المتطرّفة، ويبدأ الصراع. امرأة تسحر القلوب والعقول، عمر وجوليت يقيمان ليلهما حبّا.

الخلاص بالحب!

المعروف أن «روميو وجوليت» مأساة قد لا تحتمل السخرية أو الكوميديا لكن تأتى هنا مهارة الإعداد فى نسج قصة وخط درامى كوميدى ساخر جمع بين التراجيديا والمأساة فخرج عمل مسرحى مختلف يلعب على الوصول إلى الجمهور بكل الطرق فالعرض وجبة دسمة قدم فيها المخرج ضحك ومأساة وفكر وفلسفة، تجسدت أكثر المواقف الكوميدية عند الشيخ الذى يعقد قران الحبيبين سرا والذى يساهم أيضا فى التخطيط لجوليت للاختفاء والانتحار المؤقت الذى سينتحر على أثره حبيبها من بعدها، وضع العمل كما ذكرنا فرضية لفلسفة الخلاص بالحب، ففى حين يذهب هذا الشاب عمر بعد التخطيط والإتفاق مع صديقه لتفجير نفسه بالحفلة التنكرية الذى تحتفل فيه العائلة اليهودية يقع فى حب ابنتهم بالتبنى والتى سرعان ما سنكتشف أن لها جذورا مسلمة وبعد حصول هذه العائلة عليها تم تهويدها فهنا يطرح المخرج والمعد ليس فقط مجرد قصة حب عابرة وليس مجرد معالجة لمسرحية «روميو وجوليت» بل هى دعوة ورسالة تلخص أن زرع الحب فى القلوب قد يغير مجرى كل شيء فهذا الشاب الانتحارى سيتحول بعشقه لهذه الفتاة إلى رجل حكيم صاحب بصر وبصيرة سوف يبصره الحب بأنه ليس هناك داع من قتل مجموعة من الأبرياء يحتفلون فى جو مبهج، ثم يمتنع عن اداء هذا الفعل بجانب الفتاة التى تظل تبحث عن الحقيقة حتى تصل إلى أن هذه العائلة حصلت عليها وحولتها من فتاة مسلمة إلى يهودية ثم يبدأ الصراع بين العائلتين وينتهى العرض النهاية المعروفة بموت الحبيبين.
شارك فى بطولة العرض إكرام عزوز، سيف الدين السبعي.. نجوى ميلاد، حمزة الورتناني، خالد الزيدي، عبد الرحيم جلولي، وحيدة الفرشيشي، اسماء الوسلاتي، الشاذلى الطاغوتي، آمنة الكوكي، يتمتع الجميع بأداء مسرحى متقن  ورصين.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الرئيس يرعى مصالح الشعب
فى معرض الفنانة أمانى فهمى «أديم الأرض».. رؤية تصويرية لمرثية شعرية
«عاش هنا» مشروع قومى للترويج للسياحة
466 مليار جنيه حجم التبادل التجارى بين «الزراعة» والاتحاد الأوروبى العام الماضى
مكافحة الجرائم العابرة للأوطان تبدأ من شرم الشيخ فى «نواب عموم إفريقيا»
نبيل الطرابلسى مدرب نيجيريا فى حوار حصرى: صلاح «أحسن» من «مودريتش والدون»
الطريق إلى أوبك

Facebook twitter rss