صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

16 سبتمبر 2019

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

ليالى الأُنس والى تركت الارتباك فى «المعاشات» ورعاية ضحايا كنيسة حلوان واحتفلت بالكريسماس فى إسبانيا

4 يناير 2018



كتب ـ عبد الوكيل أبوالقاسم


لم تعبأ غادة والى، وزير التضامن الاجتماعى، بملايين الأسر المصرية التى تنتظر تلقى معاشها بفارغ الصبر، لتسد حاجتها اليومية، بل قررت ترك كل هذا خلف ظهرها مولية وجهها شطر إسبانيا، لقضاء احتفالات الكريسماس، منذ مساء الجمعة الماضية.
«والى» ليست وزيرًا لإحدى الوزارات المهمة فى دولة بحجم مصر فقط، بل ترأس أيضا لجنة «صرف المعاشات»، لم تأبه بكل هذه المهام الوطنية الملقاة على عاتقها، وتركت مكانها لموظفى الوزارة وسافرت.
عمليات صرف المعاشات مرت بحالة ارتباك فى غياب الوزيرة، بعد تأخر صرف المعاشات من البنوك بسبب الإجازة التى أعلن عنها البنك المركزى يوم الاثنين، كما واجه بعض المواطنين مشاكل خاصة بفقدان وإتلاف «الكارت الذكى»، وتقدموا بتظلم إلى الوزارة.
فى تلك الأثناء كانت الوزيرة تصدر بيانات صحفية (من شوارع إسبانيا) تقر فيها بانتظام عمليات صرف المعاشات، التى بدأ صرفها أول يناير.
اللافت للنظر أن حادث كنيسة حلوان الإرهابى (الذى وقع يوم الجمعة) لم يحل بينها وبين قرار سفرها للفسحة فى إسبانيا، بعد أن قررت متابعة الحادث وهى تتحضر للسفر، كل ما فعلته الوزيرة هو توجيهها مديرية التضامن بالقاهرة بسرعة تحرك لمساندة الأهالى وتقديم المساعدات اللازمة للمصابين وأسر الضحايا.
الوزيرة المقرر عودتها (من فسحة رأس السنة) اليوم أو غداً، تثار حولها علامات استفهام كونها تستعين بمستشارة إعلامية تحمل الجنسية التونسية، وهى ألفة سلامى، فوزارة بحجم وأهمية «التضامن الاجتماعى» كيف يكون أحد العاملين بها يحمل جنسية أجنبية، حتى وإن كان قد جُنّس مصريًا بعد ذلك؟ والمثير للريبة أيضًا أن المستشارة التونسية هى زوجة طارق نجيدة المحامى الحقوقى.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

رئيس الأركان يلتقى رجال الجيش الثانى الميدانى ويتفقد المجرى الملاحى لقناة السويس
«الرايخستاج»
«الضبعة».. رمز للصداقة التاريخية بين مصر وروسيا
واحة الإبداع.. هى
القاهرة _ جيبوتى.. شراكة اقتصادية وأمنية
«اقتصاد مصر».. شكل تانى 2022
للمرة الأولى.. تعاون مصرى - أمريكى فى مجال الطاقة

Facebook twitter rss