صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

17 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

«أرمن مصر.. أرمن فلسطين».. جديد «العربى للنشر»

13 ديسمبر 2017



كتبت: رانيا هلال


صدر حديثا عن دار العربى للنشر والتوزيع كتاب ««أرمن مصر.. أرمن فلسطين بعيدا عن السياسة» تقديم د.عاصم الدسوقى وتأليف ماجد عزت.
يحاول الكاتب من خلال الموضوعات المختلفة التى طرحها عبر كتابه أن يجمع العديد من الموضوعات المتعلقة بالأرمن خاصة تلك البعيدة عن السياسة فى لغة شيقة وتقديم جذاب مفعم بالمعلومات الجديدة. فعرض الكاتب عبر خمسة فصول لحياة الأرمن الاجتماعية فى مصر وفلسطين وكيف كانت حياتهم الاقتصادية والاجتماعية خاصة أنهم تميزوا فى مجالى التجارة والصرافة كما تطرق لحياتهم الدينية فى الأديرة خاصة دير وادى النطرون والعلاقة بين الرهبان الأقباط ورهبان دير الأرمن.
ومن خلال ما يقدمه الكاتب نعلم أن الأرمن من أهم الشعوب التى تشتت فى بقاع عديدة فى العالم لذلك عطف كثير من الدراسين على الاهتمام بهم وتتبع أصولهم وحياتهم فى المهجر فى شتى مناحى الحياة وأيضا التطور الذى عاشته بلادهم عبر العصور المختلفة.
يمتلك الأرمن أبجدية ولغة خاصتين
تم اختراع الأبجدية الأرمنية فى 405 ميلادى من قبل القديس «ميسروب مشدوتس» وتتألف من ثمانية وثلاثين حرفًا، منها حرفان أضيفا خلال الفترة القيليقية.
يتحدث الأرمنية 96% من سكان البلاد بينما يتكلم 75.8% اللغة الروسية، كما تزداد شعبية اللغة الانجليزية مع الوقت الحالي.
وقد تسببت مذابح الأرمن بهجرة واسعة واستيطانهم مناطق أخرى من العالم. حافظ الأرمن على تقاليدهم وبرز عدد من المغتربين مع موسيقاهم اشتهرت إلى حد ما موسيقى «الكاف» ذات النمط الأرمنى حيث تستخدم أدوات موسيقية أرمنية وشرق أوسطية (غالبًا كهربائية/ مضخمة) وبعض الآلات الغربية  حافظ هذا النمط على الأغانى والرقصات الشعبية فى أرمينيا الغربية، كما عزف العديد من الفنانين الأرمن الموسيقى الشعبية المعاصرة فى تركيا وغيرها من دول الشرق الأوسط التى هاجر إليها الأرمن. معظم الأرمن المصريين المقيمين فى مصر حاليا مولدون فيها ومواطنين مصريين، وبالنسبة لهم فأرمينيا ليست سوى تراث فلكلورى وممارسات ثقافية يسلمها كل جيل للجيل الذى يليه، فالأرمن مصريون كاملون مع إرث ثقافى إضافي.
وتعمل اليوم مؤسسات مثل النوادى والمدارس على تأصيل الروابط بين الأرمن المصريين والمحافظة على تراث أجدادهم، كما تلعب الكنيسة الأرمنية دورا مهمًا فى ذلك، وعلى الرغم من هذه الجهود فإن كثيرا من الأرمن المصريين من الأجيال الأصغر (وهم فى الغالب نتيجة زيجات بين الأرمن وغيرهم من المصريين، سواء مسلمين أو مسيحيين) لا يتحدثون اللغة الأرمنية أو يذهبون إلى المدارس الأرمنية وليسوا على اتصال بمجتمع الأرمن. وعلى غير الجاليات الأرمنية فى سوريا ولبنان فإن الأرمن المصريين لا ينخرطون فى السياسة الداخلية، مثلهم مثل معظم المجتمع المصرى حاليا الذى انكمشت مشاركته السياسية تدريجيا منذ الربع الأخير من القرن العشرين.
تعتبر الكنيسة الأرمنية فى مصر وهى تحت رئاسة المقدس «إتشميادزين»، الحافظ لممتلكات الأرمن فى مصر من ضيع وعقارات وأراض زراعية وقفت لها عبر أجيال من العمل الخيري.
ورغم أنهم من أقدم الجاليات التى وفدت إلى مصر منذ عصر الأسرات الفرعونية القديمة وكذلك إلى فلسطين فإنهم ظلوا يعيشون فى حضن الطائفة من حيث الحفاظ على العادات والتقاليد التى نشأوا عليها.
وتمكن الأرمن فى الشتات وبلاد المهجر من التواصل العرقى والمحافظة على لغتهم وتراثهم وثقافتهم وحتى يومنا هذا وفى ظل الثورة العليمة وتقدم وسائل الاتصال السريع ما زالوا على تواصل بشتى الطرق الحديثة.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

السيسى يتسلم رسالة من نظيره الغينى.. ويؤكد: التعاون مع إفريقيا أولوية متقدمة فى السياسة المصرية
«السياحيون «على صفيح ساخن
واحة الإبداع.. «عُصفورتى الثكلى»
قرض من جهة أجنبية يشعل الفتنة بنقابة المحامين
إحنا الأغلى
كاريكاتير
كوميديا الواقع الافتراضى!

Facebook twitter rss