صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

ثقافة

واحة الإبداع.. صالة مطار

7 ديسمبر 2017



اللوحات للفنانة
أسماء مجدى خورى

يسيل بجوار النيل فى بر مصر نهر آخر من الإبداع.. يشق مجراه بالكلمات عبر السنين.. تنتقل فنونه عبر الأجيال والأنجال.. فى سلسلة لم تنقطع.. وكأن كل جيل يودع سره فى الآخر.. ناشرا السحر الحلال.. والحكمة فى أجمل أثوابها.. فى هذه الصفحة نجمع شذرات  من هذا السحر.. من الشعر.. سيد فنون القول.. ومن القصص القصيرة.. بعوالمها وطلاسمها.. تجرى الكلمات على ألسنة شابة موهوبة.. تتلمس طريقها بين الحارات والأزقة.. تطرق أبواب العشاق والمريدين.  إن كنت تمتلك موهبة الكتابة والإبداع.. شارك مع فريق  «روزاليوسف» فى تحرير هذه الصفحة  بإرسال  مشاركتك  من قصائد أو قصص قصيرة «على ألا تتعدى 055 كلمة» على الإيميل التالى:    

[email protected]


 

صالة مطار

قصة قصيرة

كتبها - إيهاب القسطاوى

غادرتنى الروح على واقع قرع نبضات قلبى المتسارعة وإيقاعات نبضها الحزينة، كراقصة إفريقية ترقص رقصتها الأخيرة، وما بين التنهيدات الموجعة ووداع الرفاق، لا تلوى على شيء تمخر عباب الغربة، كانت ممرات المطار الضبابية الطويلة شديدة البرودة، تشبه أرصفة وطنى، وكانت خطوات سلام وبلال وميشيال البطيئة والثقيلة تشبه مشهدًا جنائزيًا مهيبًا لوداع محارب اغتاله وطنه، بينما كان صوت فيروز، يمزق برد الممرات، فيمطر دفئا، فى هذه الأثناء دوى صوت الميكروفون كانفجار عصف بأكبر ساحة لأكبر مدينة حزنًا عن وصول الطائرة ورقم الرحلة، أخذت أقيس المكان طولاً وعرضاً، كعصفور سجين فى قفصٍ، وبينما كان قائد الطائرة شديد الصرامة والذى ترتسم على وجهه علامات الضيق والحيرة والاضطراب، يمطرنى بوابل من الأسئلة، مستنكرًا: كيف تركت روحك أيها اللاجئ القديم، العالق بين ثنايا الغيوم البيضاء، النامش لوجه السماء باستحياء وخجل، كيف تترك وجه حبيبتك فى محطة سفر، سؤال فجر فى مكامن ذاتى وأعماق روحى الدفينة بركانًا يصب جم حممه من الاشتياق والغضب، وينسج من حممه حكاية غربتى بمداد دموع الرفاق، وآهات الاشتياق فوق الجسور الرحيل البعيدة، وتحت ظلال أوجاعها اليانعة، تقبع تفاصيل اغتراب روحى فى دروب جلجلة الألم الطويلة، وحكايات الطّيور التى حطت عليها، فقد كانت طيورًا بلا أجنحة تجتر أحزانى، تجرعت فى نخبى مرارة كل كئوس الأوجاع المترعة على أرصفة ذكرياتى، بحثت فى برهة من نفسى فى ثنايا الذّاكرة فتدخلت الصور واقتربت، وعجزت ذاكرتى عن ترتيب الأحداث، وضاقت بى الأماكن، كتمت أنفاسى وضاع صوتى، حتى عجز حتى عن الصراخ، فاستنشقت عبق عطر مازال عالقًا فى كفى هدهد من بعض أوجاعى المزدهرة، ونبت عود فل وحيد يغنى عن بقية الحقل، فلم أسمع إلا خفقة الورود البيضاء، وفراشات تلاحق ظلى المبعثر فوق وجوه الرفاق، فكتبت على ظهر أرصفة ذكرياتى ودروب غربتى ومرافئ منافى، حكاية عشق لا تسعها المفردات، أما عنى فرحلت كعادتى، تاركا روحى قابعة فى صالة مطار، لا تلبثُ أن تصل وجهتها حتى تستقل وجهةً أخرى، فرحيل الأشياء التى أحبها بات واضحاً، لذا يجب تسميتى «صالة مطار» بدلا من إنسان لأننى لا أرى سوى تلويح الأيدى والوداع.. بيروت لا شىء فى هواك، يستحق النسيان، بيروت الحنين ثقيل.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الأنبا يؤانس: نعيش أزهى عصورنا منذ 4 سنوات
المصريون يستقبلون السيسى بهتافات «بنحبك يا ريس»
الاقتصاد السرى.. «مغارة على بابا»
شكرى : قمة «مصرية - أمريكية» بين السيسى وترامب وطلبات قادة العالم لقاء السيسى تزحم جدول الرئيس
شمس مصر تشرق فى نيويورك
القوى السياسية تحتشد خلف الرئيس
منافسة شرسة بين البنوك لتمويل مصروفات المدارس

Facebook twitter rss