صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

23 يناير 2019

أبواب الموقع

 

ثقافة

واحة الإبداع.. يا جمال لغة العيون

1 ديسمبر 2017



يسيل بجوار النيل فى بر مصر نهر آخر من الإبداع.. يشق مجراه بالكلمات عبر السنين.. تنتقل فنونه عبر الأجيال والأنجال.. فى سلسلة لم تنقطع.. وكأن كل جيل يودع سره فى الآخر.. ناشرا السحر الحلال.. والحكمة فى أجمل أثوابها.. فى هذه الصفحة نجمع شذرات  من هذا السحر.. من الشعر.. سيد فنون القول.. ومن القصص القصيرة.. بعوالمها وطلاسمها.. تجرى الكلمات على ألسنة شابة موهوبة.. تتلمس طريقها بين الحارات والأزقة.. تطرق أبواب العشاق والمريدين.  إن كنت تمتلك موهبة الكتابة والإبداع.. شارك مع فريق  «روزاليوسف» فى تحرير هذه الصفحة  بإرسال  مشاركتك  من قصائد أو قصص قصيرة «على ألا تتعدى 550 كلمة» على الإيميل التالى:    
[email protected]

 

اللوحات للفنان
إيهاب شاكر


 

يا جمال لغة العيون


شعر – أحمد عبدالعزيز


مافيش فى الغرام شيء مضمون
اوعى تلعب براسك الظنون
أكيد جربت مكالمة التليفون
ما جربتش مكالمة لغة العيون
مكالمه تخدرك زى الأفيون
من شروطها تكون وسط السكون
والعاشق يترجم لغة العيون
مش مهم الواحدة مهما تكون
دكتوره خريجة جامعة السوربون
أو فلاحه من قرية سنديون
جمالها يساوى اللؤلؤ المكنون
أضحى فى سبيلها مهما يكون
معاها أكون أو لا أكون
من أيام الخليفة المأمون
أو حتى أيام توت عنخ آمون
كلام الغرام بالشوق مدهون
عارفين حكاية ليلى والمجنون
ولا حكاية دليله وشمشون
نفس الحكاية بالكربون
دى فيلم عربى فى التليفزيون
ممكن يتمثل على مسرح البالون
حاجات أخطر من ثقب الأوزون
لو عشقت ذات القلب الحنون
تخطف قلبك من غير قانون
غرام ارق من الذرة والإلكترون
مالوش كبير حتى لو نابليون
الحب دايما فى العيون مخزون
سيف حامى حاد السنون
أثره فى القلب يجيب الجون
يخلى قلبك بالغرام مشحون
يلخبط كيان هتلر ونيرون
عشق اغلى من الجوهر المكنون
جواه شطه وفلفل وكمون
هدى أعصابك واشرب ليمون
ولو مافيش خليها واحد ينسون
أصل الحب أجمل ما فى الكون
بس مين اللى يعرف يصون







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الدولة تتدخل بقوة لكسر الاحتكار.. عودة عملاق الحديد والصلب بحلوان
500 شاب يحتفلون بعيد الشرطة بـ«مسيرة رياضية» بالمنوفية
مصر تخاطب العالم
القومى للمرأة يشيد بـ «أبوالعروسة»
بانوراما تحت القبة
عبدالعال: مصر تتبع المنهج العلمى فى بناء الدولة
«الضحية» خطوة على طريق تفكيك الفكر المتطرف

Facebook twitter rss