صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 يوليو 2018

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

قطع لسانك

29 نوفمبر 2017



 يكاد المريب أن يقول خذونى.. فهو أدرى بتخطيطه وفعلته أو على الأقل ما يتمنى، وكما يقول المثل الشعبى «اللى على رأسه بطحة».
نهج اتبعته وزيرة إسرائيلية فى حكومة نتانياهو، وزيرة المساواة الاجتماعية الإسرائيلية جيلا جملئيل، وزيرة غير مسئولة أطلقت تصريحات سافرة، تزامنت مع ما حدث لأبناء سيناء الذين استشهدوا أثناء صلاتهم بمسجد الروضة فى بئر العبد بشمال سيناء، إذ رأتها فرصة لأن تصطاد فى الماء العكر بالادعاء أن سيناء أفضل مكان للفلسطينيين ليقيموا فيه دولتهم.
تناست الوزيرة الإسرائيلية ما سطره التاريخ.. لم تقرأ الجغرافيا.. عليها أن تخجل وأن تتذكر كيف قاتل المصريون الرجال بشرف وبفدائية فى مواجهة آبائها من أجل استعادة تلك البقعة الغالية من أرض مصر فى حرب أكتوبر 1973.
إلى تلك المسئولة غير المسئولة .. تعلمى كيف تتحدثين عندما تذكرين مصر.. وعودى إلى رشدك فهذه سيناء.. قاتل من أجلها القدماء قبل آلاف السنين وأحفادهم هنا الآن وغدا يدفعون حياتهم من أجلها.. واعلمى أن للفلسطينيين وطنهم وحقوقهم التى يوما ما ستعود لهم..
إننا دعاة سلام وحديثك فى غير ذاك الاتجاه.. خسئت وخسئت كلماتك، وعلى المسئولين فى إسرائيل أن يختاروا من يجيد الحديث عن مصر وأمام الإعلام.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

أرض واحدة.. شعب واحد
قبل الطبع
كاريكاتير أحمد دياب
3000 مكان لطلاب الثانوية فى طب بيطرى وهندسة بتنسيق المرحلة الثانية
قبل ما تدخل كلية اتعالج من الثانوية العامة
كارتيرون» ينتظر هدايا الأهلى
الآثار تكشف سر «السائل الأحمر» فى التابوت الغامض

Facebook twitter rss