صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

الـ 5 «ترويكا» شرق المتوسط

22 نوفمبر 2017



قبرص ـ أحمد إمبابى


تعزيزا لأطر التعاون بين مصر وقبرص واليونان، عقد أمس خامس قمة ثلاثية بين الرئيس عبدالفتاح السيسى، والرئيس القبرصي، نيكوس انستاسيادس، ورئيس الوزراء اليونانى، أليكسيس تسيبراس. أكدوا خلالها أهمية آلية التعاون الثلاثى، وضرورة دورية الاجتماعات بين الدول الثلاث. وتناولت القمة الثلاثية عدداً من القضايا والملفات الإقليمية والدولية، خاصة فى ظل التطورات المتلاحقة التى تمر بها منطقتا الشرق الأوسط وشرق المتوسط، حيث تم التوافق خلال المباحثات على مواصلة التشاور والتنسيق إزاء مجمل تلك التطورات.
فعاليات القمة بدأت بجلسة مباحثات بين «السيسى» والرئيس القبرصى ورئيس الوزراء اليوناني، تلتها جلسة مباحثات موسعة بحضور وفود الدول الثلاث وذلك بحسب تصريح للسفير بسام راضى، المتحدث الرسمى باسم رئاسة الجمهورية.
المتحدث الرئاسى أوضح أن القمة شملت التأكيد على الآفاق الرحبة المتاحة، لتعزيز التعاون بين الدول الثلاث، وأهمية استكشاف الفرص المتوفرة فى شتى القطاعات، بما يوفر فرص عمل جديدة للشباب فى الدول الثلاث، ويلبى تطلعاتهم نحو المستقبل.
«راضى» أضاف: «أن الدول الثلاث أكدت التزامها بالعمل المشترك على الحفاظ على أمن واستقرار المنطقة، وتحقيق تطلعات شعوبها نحو السلام والاستقرار والتنمية، فضلاً عن تعزيز جهود مواجهة الإرهاب والفكر المتطرف، والتصدى للخطر الذى يمثله على مقدرات شعوب المنطقة والعالم».
وفى ختام أعمال القمة، وقّعت الدول الثلاث على مذكرة تفاهم فى مجال التعاون السياحى، كما عقد السيد الرئيس والرئيس القبرصى ورئيس الوزراء اليونانى مؤتمراً صحفياً مشتركاً، أكد خلاله «السيسى» (فى كلمته التى القاها) أن آلية التعاون بين بلادنا بدأت بتعزيز التعاون الاقتصادى وترسيخ العلاقات السياسية المستقرة بين دولنا، إلا أنها تحولت منذ إطلاقها من القاهرة فى ١١ نوفمبر ٢٠١٤، إلى أحد أهم أركان الحفاظ على الأمن والاستقرار فى منطقة شرق المتوسط، بحسب الرئيس.
«السيسى» أضاف: «تناولنا فى قمتنا سُبل تعزيز التعاون الاقتصادى بين بلادنا، ومتابعة تطور المشروعات المشتركة والمجالات الجديدة للتعاون المشترك، بما يحقق أهدافنا فى توفير فرص عمل جديدة لشباب بلادنا، الذى يتطلع إلينا اليوم ليرى نتائج ملموسة على الأرض، تصون مصالحه وتضمن مستقبله».. مشيرًا إلى مجالات التعاون التى وصفها بـ«الواعدة» كالطاقة وإعادة تدوير المخلفات.
الرئيس قال فى كلمته: «انطلاقاً من شعور كامل بالمسئولية تجاه المنطقة التى ننتمى إليها، فإن مصر وقبرص واليونان تلتزم ببذل جميع الجهود الممكنة لمحاولة إعادة الأمن والاستقرار لمنطقة شرق المتوسط، والتصدى بكل حزم للمشكلات التى تعانى منها تلك المنطقة. وأكد أن القضيتين القبرصية والفلسطينية تظل ذات أولوية خاصة فى إطار المباحثات بيننا».
وعن الأزمات التى تواجه المنطقة مثل ليبيا وسوريا، أكد «السيسى» أنها وعدد من الأزمات الأخرى، تمثل تحديًاٍ للحفاظ على المبادئ الثابتة للقانون الدولى من جهة، ومُساندة تلك الدول وشعوبها لتخطى الأزمات الراهنة والمخاطر التى تتعرض لها من جهة أخرى.
وأضاف الرئيس: «يظل الإرهاب خطراً كبيراً يهدد شعوب المنطقة، بل والإنسانية كلها، الأمر الذى يستدعى تكاتف جميع الدول وتسخير إمكانياتها للتصدى له، باعتبار أن توفير حياة آمنة لمواطنينا هو أبسط حقوق الإنسان».
 


 

إعلان نيقوسيا 2017

 

1 - التعاون فى مجال الطاقة.. ودعم جهود مصر للتهدئة فى لبنان
2 - تكثيف التعاون الثلاثى فى إنتاج الغاز وإعادة تدوير المخلفات والربط الكهربائى
3 - الإرهاب خطر يهدد شعوب المنطقة والإنسانية.. وضرورة تكاتف الجهود لمواجهته 
4 - التصدى لمشكلات المنطقة ودعم الاستقرار بسوريا وليبيا واليمن وفلسطين
5 - إطلاق أسبوع الجاليات المصرية واليونانية والقبرصية يناير 2018
6 - تجديد الدعم للقضية القبرصية فى مواجهة الاحتلال التركى
7 - التعاون الثلاثى نموذج للعلاقات المشتركة فى المنطقة ولا يستهدف أحدًا
8 - دعم التعاون الثلاثى فى مجال السياحة وزيادة برامج الترويج لها
9 - افتتاح مركز الابتكار والإبداع التكنولوجى المشترك ببرج العرب
10 - دعم العلاقات المصرية مع الاتحاد الأوروبى







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الملك سلمان: فلسطين «قضيتنا الأولى» و«حرب اليمن» لم تكن خيارا
لا إكـراه فى الدين
بشائر الخير فى البحر الأحمر
الاتـجـاه شـرقــاً
السيسى: الإسلام أرسى مبادئ التعايش السلمى بين البشر
اختتام «مكافحة العدوى» بمستشفى القوات المسلحة بالإسكندرية
الحكومة تنتهى من (الأسمرات1و2و3)

Facebook twitter rss