صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

شيوخ وعلماء

الإفتاء تطالب بمبادرة بين المتخصصين فى علوم الأديان لمواجهة الإلحاد

17 نوفمبر 2017



أكد الدكتور مجدى عاشور المستشار الأكاديمى لمفتى الجمهورية أن قضية الاختلاف بين الأديان  سُنَّةٌ كونية ربانية يقوم عليها الكون، وهى سنة حاكمة ودائمة فى الخلق إلا أن يشاء ربى شيئا، ومن ثم يجب التعامل مع هذا القانون الربانى بإيجابية، وبما ينفع الخلق ويهذب النفس ويدعو إلى التعايش والتعاون والتكامل فيما فيه مصلحة هؤلاء العقلاء على الأقل فى الدنيا والأكمل فى الدنيا والآخرة.
وبيَّن أن إشاعة ثقافة الحوار وإرساء مبادئ التعايش بين أتباع الأديان لا يعنى ذلك ذوبان أحد الأطراف فى الآخر، لكنه يعنى الإقرار بوجوده؛ موضحًا أن التعايش لا يكون بين الذات وذات تلك الذات؛ وإنما يكون بين ذاتين أو أكثر بينهما تمايز، وحتى يبقى ذلك التعايش قائمًا، فإنه يفترض احترام التمايز والفروق والحياة الخاصة والتطلعات المشروعة لكلا الطرفين تجاه بعضهم البعض.
وأكد الدكتور مجدى عاشور ضرورة إرساء الحوار بين الأديان على عدة أسس رصينة، والتى من بينها: احترام الإرادة الحرة لدى الأطراف كافة، والبر والقسط خاصة مع الآخر المسالم، والتفاهم والالتفاف حول الأهداف والغايات والقيم المشتركة والعمل على تحقيقها، وصيانة هذا التعايش والحوار بسياج من الاحترام والثقة المتبادلة بين الأطراف.
وأكد الدكتور مجدى عاشور ضرورة أخذها بعين الاعتبار، ومن بينها: ضرورة إبراز القواسم المشتركة والتركيز عليها مع التخلى عن نظرات الاستعلاء على الآخر من كل طرف، مع نبذ أى إساءة إلى العقائد، والتراجع عن أطماع الهيمنة الثقافية.
كما اقترح إطلاق المبادرات العلمية للحوار بين المتخصصين فى علوم الأديان وتنظيمها لجمع الكلمة بين أتباع الأديان فى مواجهة فكرية مع الإلحاد والاتجاهات الفكرية المعادية للأديان مع نشر هذه الجهود فى دوريات علمية وعبر الوسائل الحديثة المختلفة، وكذلك مواصلة الجهود لتخلية المتدينين من الضغائن والأحقاد المتبادلة؛ فضلا عن تعطيل الصراع المحتدم بينهم، مزامنة مع مواصلة العمل فى نشر الوعى الصحيح وتعظيم دائرة الطبقات المستنيرة حتى تقوم أمام التفكير الحر والبحث العلمى مؤيدة بالدليل والبرهان.
وقد حثَّ المستشار الأكاديمى للمفتى فى كلمته على ضرورة إمداد وتزويد العلماء المستنيرين فضلا عن المؤسسات الدينية وبصورة دورية بالتقنيات الحديثة لمواكبة العصر من أجل بيان حقيقة الموضوعات وطريقة ومنهج الحوار البناء وإشاعة ثقافته.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

لا إكـراه فى الدين
كاريكاتير أحمد دياب
الملك سلمان: فلسطين «قضيتنا الأولى» و«حرب اليمن» لم تكن خيارا
2019عام انطلاق المشروعات العملاقة بـ«الدقهلية»
الاتـجـاه شـرقــاً
السيسى: الإسلام أرسى مبادئ التعايش السلمى بين البشر
الأموال العامة تحبط حيلة سرقة بضائع شركات القطاع الخاص

Facebook twitter rss