صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 نوفمبر 2017

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

«إخرسى»!

15 نوفمبر 2017



أن تسيء إلى البلد الذى اهتم بك وحاول من نصف موهبة غير ناضجة أن يجعل منك فنانا له معجبوه، لهو الجحود بعينه.
شيرين التى عرفها الجمهور منذ أغنيتها الأولى «آه يا ليل»، وقتها كانت قادمة من منطقة «قلعة الكبش» بالقاهرة من وسط لا يعرف غير مذاق مياه النيل.
فجأة تخرج علينا من حفل غنائى فى لبنان، بلسان ينطق بغير المصرية تتهكم بكلماتها على مياه النيل ردا على إحدى معجباتها طالبتها بغناء أغنية «ماشربتش من نيلها»، بقولها: «متشربيش مياه النيل عشان بتجيب بلهارسيا.. اشربى مياه إيڤيان- الفرنسية».
سقطة جديدة تقع فيها «شيرين»، التى تتناسى نفسها عندما كانت تظن «الكريسماس» آيس كريم، وفق ما صرحت هى بنفسها لـ «سما المصرى»، وبعد أن أساءت إلى مطرب مصرى كبير بحجم الهضبة «عمرو دياب»، وملحن وطنى كـ«عمرو مصطفى» .. تستمر فى استهداف بلدها بأسوأ الدعاية التى لا تخرج إلا من أعداء الوطن.
تناست مطربة «آه ياليل»، أن كلماتها تلك تضر المصريين وغير المصريين وتشكك فى صحتهم وتجعلهم فى حالة ذعر من أمراض غير موجودة أصلا.
إن ما أقدمت عليه شيرين، نموذج للدعاية السلبية الرخيصة التى تضر ما تضر بالاقتصاد المصرى وتعطى صورة للعالم بأن المحاصيل الزراعية التى تروى بمياه النيل غير صالحة وحتى مياه الشرب التى يعتمد عليها المصريون كشريان أساسى فى حياتهم ضارة بصحتهم.
قديما قالوا فى الأمثال عند العرب» لسانك حصانك إن صنته صانك وإن هنته هانك»، وشيرين تمادت بزلات لسان شخصية فى السابق أما اليوم فهى أهانت وطنا بأكمله!







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

انشقاقات بالجملة من آل ثانى على تنظيم الحمدين
رجل المستحيل
انفراد.. «البيروقراطية الحكومية» تهدد حلم تصنيع أول «موبايل مصرى»
ساويرس يدافع عن «شيما» صاحبة الكليب «الجنسى»
العالم: وضع الممنوعين فقط صعب التنفيذ.. والقرار يحد من الفوضى
المشروعات القومية «شوكة» فى ظهر «الإخوان»
كاريكاتير أحمد دياب

Facebook twitter rss