صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

19 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

مصر الكبيرة

13 نوفمبر 2017



كتب ـ حمادة الكحلى


مسئوليات مصر تجاه المنطقة العربية تجعلها حاضرة دائما فى القضايا التى تمس استقرار الشرق الأوسط، وتدفعها للتباحث والتشاور مع دول الجوار للوصول لحلول ترسخ من استقرار الدول المحيطة بها، ففى هذا الإطار وصل أمس سامح شكرى، وزير الخارجية إلى البحرين بعد أن التقى العاهل الأردنى الملك عبدالله الثانى، فى مستهل جولته العربية، التى تشمل كلا من الأردن والبحرين والكويت والإمارات وسلطنة عُمان والسعودية، وتهدف الزيارة إلى بحث العلاقات الثنائية والتطورات التى تشهدها المنطقة.
وزير الخارجية نقل للملك «عبدالله الثانى» تحيات بعث بها الرئيس عبدالفتاح السيسى، كما نقل إليه رسالة شفهية من الرئيس تتناول التطورات المتلاحقة فى المنطقة، وما تفرضه من أهمية تعزيز آليات التنسيق والتشاور لدعم الأمن القومى العربى، والحفاظ على المقدرات العربية.
المستشار أحمد أبوزيد، المتحدث الرسمى باسم وزارة الخارجية، قال: «إن شكرى أكد خلال اللقاء أن مصر لديها سياسة ثابتة بشأن أهمية بذل كل الجهود من أجل تجنيب المنطقة المزيد من الأزمات، وضرورة تخفيف حدة التوتر والاستقطاب، نظراً لما يترتب على ذلك من حالة عدم استقرار تؤثر بالسلب على المنطقة بأكملها». وأوضح «شكرى»: «أن مصر من منطلق دورها المسئول إقليمياً، وسعيها الدائم للحفاظ على الأمن القومى العربى، فإنها تستشعر القلق تجاه التطورات الاقليمية المتلاحقة، والتدخلات السلبية من خارج المنطقة فى الشئون الداخلية للدول العربية، واتساع رقعة الأزمات بشكل يقتضى توخى الحذر لتجنيب المنطقة المزيد من الأزمات التى تتضرر منها الشعوب العربية بالأساس».

 







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

البنت المنياوية والسحجة والتحطيب لتنشيط السياحة بالمنيا
الزوجة: «عملّى البحر طحينة وطلع نصاب ومتجوز مرتين.. قبل العرس سرق العفش وهرب»
حكم متقاعد يقوم بتعيين الحكام بالوديات!
حتى جرائم الإرهاب لن تقوى عليها
الجيش والشرطة يهنئان الرئيس بذكرى المولد النبوى
تعديلات جديدة بقانون الثروة المعدنية لجذب الاستثمارات الأجنبية
50 مدربًا سقطوا من «أتوبيس الدورى»!

Facebook twitter rss