صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

20 سبتمبر 2018

أبواب الموقع

 

الصفحة الأولى

مجلس الأمن ينعقد فى شرم الشيخ بشباب العالم

8 نوفمبر 2017



فريق تغطية شرم الشيخ : أحمد إمبابى
- أحمد عبد العظيم – أحمد قنديل - مى كرم

فى خطوة تجسّد أهمية التقاء شباب العالم فى المنتدى المنعقد حاليا بشرم الشيخ، وتعبر عن مدى مرونة الشباب فى مواكبة الكبار، والمضى قدمًا لتولى مسئولية الغد، انطلقت أمس أولى جلسات «نموذج محاكاة مجلس الأمن» التابع للأمم المتحدة، بحضور الرئيس عبد الفتاح السيسى.
فعاليات جلسة المحاكاة بدأت بإلقاء الوفود المشاركة كلمات افتتاحية، أعقبها تصويت على ثلاثة موضوعات طرحت للنقاش، واختير بعدها أحد هذه الموضوعات ليكون موضوعا للتناول خلال الجلسة.
ممثل مصر فى نموذج المحاكاة، ألقى كلمة أكد فيها أن العالم يقف اليوم إزاء نقطة فاصلة تهدد الإنسانية، وتدحض آمال الشعوب والأجيال المقبلة بالعيش فى سلام وأمان.
وقال ممثل مصر فى كلمته: «إن خطر الإرهاب أصبح عائقًا أمام استقرار المجتمعات وسلامة الأفراد، واستدامة خطط التنمية، واستمرارية النظام الإقليمى والعالمى، ويواجه العالم منحنى خطيرا فى قضية الإرهاب، إذ أصبحنا نرى دولًا تدعمه، وترعى الجماعات المتشددة، وتمول نشاطها، وتنفق على تسليحها، رغبة فى تحقيق مصالح سياسية ضيقة على حساب دماء الشعوب وأنقاض الدول، وهو ما يعد شكلا ممتدا من أشكال الحروب بالوكالة». مشيرًا إلى «أننا نجتمع اليوم لتجديد ثقتنا فى القدرة على دحر الإرهاب».
ممثل مصر فى جلسة المحاكاة أوضح أن منظمة الأمم المتحدة تهدف إلى إثبات قدرتها على مجابهة التطرف والإرهاب، والمشاركة والتعاون الفعال، لافتًا إلى أن مصر تقود حملة شرسة ضد قوة الظلام، ومواجهة جميع التنظيمات الإرهابية على جميع الجبهات والتحرك الجاد والصادق بلا مواربة.
مؤكدا:  «أنه يجب العمل من خلال المؤسسات الدينية لإعلاء قيم تعاليم الدين الإسلامى السمحة، وتجديد الخطاب الدينى» لافتًا إلى أن مصر عملت على صياغة الاستراتيجية الكاملة لمكافحة الإرهاب.
كلمة ممثل مصر شملت التأكيد: «أن مصر تخطو بثبات وثقة نحو نمو مستدام وتنمية شاملة، رغم أنف قوى الظلام، ولا تضعفنا مواجهتهم بل تزيدنا ايمانًا بقدرتنا ونؤمن بأن تكاتف وتعاون كل الدول المحبة للسلام هو السبيل الوحيد لمواجهة الإرهاب» مؤكدًا أن مصر تقود حرباً شرسة بالنيابة عن العالم أجمع.
وخلال جلسة «تحديات وقضايا تواجه شباب العالم» ألقى الرئيس عبد الفتاح السيسى كلمة قال فيها إن «التطرف سلاح يُستخدم فى تدمير الدول، ولو دمّرنا هيدمّر الآخرين، لأنه سينمو وسيصبح وحشا، ومش هيخلى حدّ، وأنا قضيت عمرى كله فى دراسة الموضوع ده».
وأكد «السيسي» فى كلمته أن هناك استهدافا للدولة المصرية كى تكون عاجزة عن تلبية مطالب شعبها، وقال: «إن مؤتمرات الشباب وكلامى مع الناس، والصراحة والشفافية، السبيل الوحيد لمواجهة كل من يحاول هدم الدولة المصرية من قبل جماعات متطرفة وتنظيمات وقوى أخرى، لهذا أريد أن يقف الشعب المصرى لبلده مش ليّا أنا، لا الحكومة ولا الجيش ولا الشرطة يقدروا، بس الشعب المصرى هو اللى يقدر».
ووجه الرئيس كلمة للمصريين، قائلاً: «لازم تنتبهوا إن الهدف من ضرب مصر إنها ما تقومش تانى وتقف على رجليها، وكل ما تقوم هنكسر لك رجلك وندخّلك فى إشكاليات كبيرة ومعادلة صعبة، وفى حالة السكوت مش هنخلّيك تطلع قدّام، وإن حاولت تطلع للأمام نكسرك»، مؤكدا أن محاربة هذا الأمر تحتاج لإصرار ونضال من مصر حكومة وشعب».
«السيسى» قال إن المصريين يخوضون معركة رائعة، وهذا ليس كلام مجاملة للمصريين، متابعا: «انتم بتسمعوا عنّا إننا ناس ضد حقوق الإنسان وناس ديكتاتوريين، وده مش حقيقة، إحنا بنحب شعبنا، وأمة عايزة تعيش زى ما انتم عايشين.. ونحن نحترم شعبنا».
اقرأصـ2-4







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

سَجَّان تركيا
وداعًا يا جميل!
«البترول» توقع اتفاقًا مع قبرص لإسالة غاز حقل «أفردويت» بمصر
ضوابط جديدة لتبنى الأطفال
الحلم يتحقق
ادعموا صـــــلاح
مفاجآت فى انتظار ظهور «مخلص العالم»

Facebook twitter rss