صحيفة روز اليوسف

رئيس مجلس الإدارة
عبد الصادق الشوربجي

رئيس التحرير
أحمد باشا

12 نوفمبر 2018

أبواب الموقع

 

سياسة

البرلمان يشيد بضربات الشرطة الاستباقية لـ«الإرهاب»

29 اكتوبر 2017



كتب ـ نشأت حمدى

 

أشاد عدد من أعضاء مجلس النواب بالضربات الاستباقية التى وجهها رجال الشرطة للجماعات الإرهابية على طريق أسيوط ثأرًا لشهداء الوطن، مؤكدين أن تلك العمليات تؤكد قوة وقدرة أجهزة وزارة الداخلية فى محاصرة الجماعات المتطرفة.
وقال النائب اللواء كمال عامر رئيس لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس النواب: «إن الضربة التى قامت بها قوات الأمن أمس  الأول للعناصر الإرهابية على طريق أسيوط، جاءت ثأرًا لدماء شهداء الشرطة الذين سقطوا فى أحداث الواحات»، مشيرًا إلى أن تحليل أداء الداخلية فى العملية السابقة ساعد كثيرًا فى نجاحها القضاء على الإرهابيين فى الملحمة التى قاموا بها الجمعة الماضية».
وأضاف عامر: «إن النجاح فى المهام أو الانتصار على الإرهاب يرتبط بدقة الحصول على المعلومات ثم دقة التخطيط، والتحضير الجيد للعملية، والاختيار المناسب للقوات المنفذة، فيما بينها ومعاونتها بكل ما يلزم من إجراءات معاونة وإدارة العملية بحرفية وطريقة هادفة مع تأمين العملية بكل عناصر التأمين مما يؤدى لنجاها.
وتابع رئيس لجنة الدفاع بالبرلمان: «أننا نشيد جميعًا بقوات الداخلية التى نجحت فى هذه المهمة»، مؤكدًا ثقة واعتزاز اللجنة بقوات الداخلية ورجال الشرطة، ودعمهم بكافة السبل الممكنة لمواجهة الإرهاب الأسود».
فيما أشاد اللواء يحيى كدوانى وكيل لجنة الدفاع والأمن القومى بمجلس النواب، بقتل قوات الأمن لـ13 من العناصر الإرهابية بالكيلو 175 بطريق الخارجة ـ أسيوط، لافتًا إلى أن الدولة المصرية فى حالة حرب، ويجب على القوات الأمنية توجيه المزيد من الضربات المستمرة للعناصر الإرهابية.
وأضاف كدوانى: «أنه لا يمكن لأى دولة فى العالم أن تقبل بوجود جماعات إرهابية على أراضيها»، مشددًا على أن هناك تمويلاً خارجيًا للعمليات الإرهابية التى تنفذ للإضرار بالأمن القومى المصرى.
وأوضح وكيل لجنة الدفاع أن العناصر الإرهابية التى تم القضاء عليها شديدة الخطورة، ومن الممكن أن يكون لها علاقة بمعركة الواحات الذى أسفرت عن استشهاد 16 من قوات الأمن، ومقتل 15 إرهابيًا الجمعة قبل الماضية، نظرًا لمحاصرة المنطقة من جميع الجهات، وتعامل قوات الأمن على الفور لما يتم رصده، مؤكدًا دعم الشعب المصرى لجهود الشرطة والقوات المسلحة فى القضاء على الإرهاب.
وفى سياق مختلف سيطرت حالة من الغضب على بعض نواب البرلمان بعد مقتل أحد المواطنين المصريين فى تركيا، مطالبين وزارة الخارجية بضرورة متابعة التحقيقات.
وطالب النائب مصطفى الجندى عضو مجلس النواب والمستشار السياسى لرئيس البرلمان الإفريقى، من الحكومة الإسراع فى كشف جميع الملابسات الخاصة بمقتل المواطن المصرى محمد عبدالقوى سالم يوسف فى تركيا.
وقال الجندى فى بيان عاجل قدمه للدكتور على عبدالعال رئيس مجلس النواب، لتوجيهه إلى السفير سامح شكرى وزير الخارجية: «إن الحكومة المصرية مطالبة بالتعامل مع السلطات المعنية من خلال القنصلية المصرية فى اسطنبول لمتابعة القضية من أجل ضبط الجناة وتقديمهم للعدالة»، متسائلاً عن مصير البلاغ الرسمى الذى تقدمت به القنصلية المصرية فى اسطنبول لكل من شرطة مدينة اسطنبول وشرطة السياحة بالمدينة صباح يوم 8 أكتوبر الجارى، وذلك بعد تلقيها هاتفيًا بلاغًا مساء يوم 7 أكتوبر الجارى من نجل المواطن يفيد باختفاء والده وعدم قدرة الأسرة على التواصل معه».
وأضاف الجندى: «أن هناك معلومات من الشرطة أفادت بخروج المواطن من الفندق برفقة أحد الأشخاص مساء يوم 5 أكتوبر الجارى، حيث استقلا سيارة معًا بشكل طوعي، إلا أنه لم يعد إلى الفندق بعد ذلك»، مشيرًا إلى أن دم أى مواطن مصرى يتم قتله بالخارج غال، ولابد من اتخاذ جميع الإجراءات للحصول على حقوق المصريين فى مثل هذه الكوارث.







الرابط الأساسي

الاكثر قراءة

الداخلية تحبط هجومًا لانتحارى يرتدى حزامًا ناسفًا على كمين بالعريش
روزاليوسف داخل شركة حلوان لمحركات الديزل: الإنتاج الحربى يبنى الأمن.. ويلبى احتياجات الوطن
أردوغان يشرب نخب سقوط الدولة العثمانية فى باريس
اقتصاد مصر قادم
بدء تنفيذ توصيات منتدى شباب العالم
جبروت عاطل.. يحرق وجه طفل انتقامًا من والده بدمياط
الرئيس فى «باليرمو» لحل أزمة ليبيا

Facebook twitter rss